صودا الخبز صودا الخبز هي مادة كيميائية تُستخدم في تصنيع مختلف أنواع المخبوزات والحلويات والمعجنات، حيث تكون على شكل مسحوق تُساعد في تخمير العجين ومساعدته على الانتفاخ بمجرد تعرضه للحرارة، كما يوجد لها استخدامات طبية وتجميلية متعددة، والجدير بالذكر أنها تُشبه مسحوق الخبيز من حيث التأثير لكنهما يختلفان في التركيب الكيميائي، ولهذا يخلط الكثير من الناس بينهما رغم الاختلاف البسيط، وفي هذا المقال سنذكر فوائد صودا الخبز وتاريخ استخدامها. التركيب الكيميائي لصودا الخبز تتكون من بيكربونات الصوديوم فقط، وتركيبها الكيميائي هو (NaHCO3)، وبمجرد إضافتها إلى مختلف أنواع الطعام تتفاعل وتُنتج ثاني أكسيد الكربون، وقد كانت تُعرف قديماً باسم النطرون أي المطهر، حيث كانت تُستخدم في مصر بكثرة. استخدامات صودا الخبز تطهير الجروح والقضاء على الجراثيم والبكتيريا ومسببات الأمراض. تنظيف الأسطح الملساء ومختلف الأدوات المنزلية مثل أواني المطبخ والملابس وقطع الأثاث والسجاد والستائر، حيث تعمل على التخلص من الشحوم والبقع الدهنية. تُطهر الفم والأسنان وتُحافظ على صحة الأسنان وتزيد بياضها، حيث يمكن رش القليل منها على فرشاة الأسنان للتخلص من البقع والتصبغات التي توجد على الأسنان، وتُستخدم أيضاً كغسول مطهر وطبيعي للفم. تُستخدم في تنظيف الشعر ومنحه اللمعان والحيوية وتخلصه من قشرة الرأس وذلك بإضافة ملعقة منها إلى الشامبو الخاص بالشعر. تُستخدم كمرهم طبيعي للتخلص من تهيج الجلد وإيقاف الحكة الناتجة عن لدغات الحشرات، حيث يتم مزجه مع الماء وعمل معجونة منه وتطبيقها على الجلد مباشرةً. تُعالج حرقة المعدة لأنها قاعدية وتُخفف من تأثير الأحماض، كما تعالج عسر الهضم. تقوي جهاز المناعة بشكلٍ عام، وتحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض لأنها قلوية وتعمل على تحييد الأحماض. تعالج التهابات المفاصل ومختلف أنواع الأورام السرطانية. تُعالج أمراض الكلى المزمنة. تقلل من إفراز العرق في منطقة تحت الإبط. يُمكن استخدامها كمعجون أسنان فعال. تُستخدم في صنفرة الجسم والوجه والتخلص من الجلد الميت وتجديد الخلايا وفتح المسامات، كما تُحافظ على رطوبة البشرة وتمنع جفافها. تُساعد في التخلص من الروائح النفاذة التي تعلق في اليدين مثل رائحة الثوم ورائحة البصل. تخفف من ظهور الطفح الجلدي الناتج عن الحفاظ بالنسبة للأطفال. تُطيل في عمر الأزهار المقطوفة عند إضافتها إلى الماء الذي توضع فيه الأزهار. تُساعد في إخماد الحرائق. تمتص الروائح غير المرغوب فيها والتي تكون في المطبخ أو الثلاجة أو في الأحذية، وتُستخدم في مسح زجاج السيارات الأمامي، وتعمل كمصد للحشرات.

معلومات عن صودا الخبز

معلومات عن صودا الخبز

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أكتوبر، 2017

صودا الخبز

صودا الخبز هي مادة كيميائية تُستخدم في تصنيع مختلف أنواع المخبوزات والحلويات والمعجنات، حيث تكون على شكل مسحوق تُساعد في تخمير العجين ومساعدته على الانتفاخ بمجرد تعرضه للحرارة، كما يوجد لها استخدامات طبية وتجميلية متعددة، والجدير بالذكر أنها تُشبه مسحوق الخبيز من حيث التأثير لكنهما يختلفان في التركيب الكيميائي، ولهذا يخلط الكثير من الناس بينهما رغم الاختلاف البسيط، وفي هذا المقال سنذكر فوائد صودا الخبز وتاريخ استخدامها.

التركيب الكيميائي لصودا الخبز

تتكون من بيكربونات الصوديوم فقط، وتركيبها الكيميائي هو (NaHCO3)، وبمجرد إضافتها إلى مختلف أنواع الطعام تتفاعل وتُنتج ثاني أكسيد الكربون، وقد كانت تُعرف قديماً باسم النطرون أي المطهر، حيث كانت تُستخدم في مصر بكثرة.

استخدامات صودا الخبز

  • تطهير الجروح والقضاء على الجراثيم والبكتيريا ومسببات الأمراض.
  • تنظيف الأسطح الملساء ومختلف الأدوات المنزلية مثل أواني المطبخ والملابس وقطع الأثاث والسجاد والستائر، حيث تعمل على التخلص من الشحوم والبقع الدهنية.
  • تُطهر الفم والأسنان وتُحافظ على صحة الأسنان وتزيد بياضها، حيث يمكن رش القليل منها على فرشاة الأسنان للتخلص من البقع والتصبغات التي توجد على الأسنان، وتُستخدم أيضاً كغسول مطهر وطبيعي للفم.
  • تُستخدم في تنظيف الشعر ومنحه اللمعان والحيوية وتخلصه من قشرة الرأس وذلك بإضافة ملعقة منها إلى الشامبو الخاص بالشعر.
  • تُستخدم كمرهم طبيعي للتخلص من تهيج الجلد وإيقاف الحكة الناتجة عن لدغات الحشرات، حيث يتم مزجه مع الماء وعمل معجونة منه وتطبيقها على الجلد مباشرةً.
  • تُعالج حرقة المعدة لأنها قاعدية وتُخفف من تأثير الأحماض، كما تعالج عسر الهضم.
  • تقوي جهاز المناعة بشكلٍ عام، وتحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض لأنها قلوية وتعمل على تحييد الأحماض.
  • تعالج التهابات المفاصل ومختلف أنواع الأورام السرطانية.
  • تُعالج أمراض الكلى المزمنة.
  • تقلل من إفراز العرق في منطقة تحت الإبط.
  • يُمكن استخدامها كمعجون أسنان فعال.
  • تُستخدم في صنفرة الجسم والوجه والتخلص من الجلد الميت وتجديد الخلايا وفتح المسامات، كما تُحافظ على رطوبة البشرة وتمنع جفافها.
  • تُساعد في التخلص من الروائح النفاذة التي تعلق في اليدين مثل رائحة الثوم ورائحة البصل.
  • تخفف من ظهور الطفح الجلدي الناتج عن الحفاظ بالنسبة للأطفال.
  • تُطيل في عمر الأزهار المقطوفة عند إضافتها إلى الماء الذي توضع فيه الأزهار.
  • تُساعد في إخماد الحرائق.
  • تمتص الروائح غير المرغوب فيها والتي تكون في المطبخ أو الثلاجة أو في الأحذية، وتُستخدم في مسح زجاج السيارات الأمامي، وتعمل كمصد للحشرات.