البحث عن مواضيع

العلاج بالأعشاب على الرغم من تطور الطب وتنوع الأدوية التي توصف لجميع أنواع الأمراض إلا أنّ اللجوء للأعشاب الطبيعية يعد الخيار الأفضل دائماً نظراً لقلة آثاره الجانبية التي قد ترافق تناولها، وقد استخدمت الحضارات القديمة العلاج الشعبي أو التقليدي مثل الحضارة الصينية والمصرية والهندية، فقد دلت الآثار والرسومات التي وجدت على ذلك، واستطاع المتخصصين بعلم النباتات دراستها عن كثب والتعرف على فوائدها ومضارها، ويعد شاي الشمر من أفضل العلاجات بالأعشاب لتهدئة جسم الإنسان وتخفيف الضغوطات والتوتر النفسي الذي يعاني منه بسبب صعوبات الحياة، وسنقدم في مقالنا معلومات عن شاي الشمر لمن لا يعرفه. بذور الشمر لقد استخدمت بذور الشمر منذ قديم الزمان بسبب طعمه اللذيذ، ينمو الشمر في المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط، فهو يحتاج إلى المناخ الساحلي للنمو، وهو من النباتات العطرية التي تنتمي لعائلة الجزر، وهو مفيد لجسم الإنسان بشكلٍ كبيرٍ فقد كان الأطباء في العهد اليوناني يصفونه للمرضعات لإدرار الحليب، ومن أجل إطالة العمر وزيادة التحمّل، ويحتوي الشمر على الفيتامينات المختلفة مثل A، B Complex ،C، D بالإضافة إلى الأحماض الأمينية. معلومات عن شاي الشمر يتم تحضير شاي الشمر من بذور الشمر، وله الكثير من الفوائد ومنها: التخفيف من التشنجات التي تحدث في المعدة وفي مختلف أجزاء الجسم، مما يساعد الجسم على التخلص من التوتر والضغط النفسي. معالجة مشاكل الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم، والتخلص من الأمراض مثل الحرقة في الصدر، والانتفاخ من خلال تهدئة العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي. تقليل الحموضة في الجسم، والقضاء على الديدان البكتيرية التي قد توجد في المعدة. إدرار البول مما يساهم في مساعدة الجسم على التخلص من السموم والتقليل من الضغط على الكلى، وعلاج بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالكلى مثل الحصى. التقليل من فرص الإصابة بالالتهابات بسبب خصائصه المضادة للالتهاب. خفض ضغط الدم، ولكن يجب استشارة الطبيب عند تناول أدوية الضغط لكيلا تتعارض معاً. خفض الوزن من خلال الشعور بالشبع الذي يتركه عند الشخص الذي يداوم على شربه، وقدرته على زيادة عملية الميتابوليزم المسؤولة عن حرق السعرات الحرارية حتى لو لم يرافق شربه ممارسة التمارين الرياضية. ترك رائحةً عطرةَ للفم والتخلص من الرائحة الكريهة التي قد تنبعث منه لأسبابٍ مختلفةٍ وخاصةً في الصباح. ملاحظة: على الرغم من أن الحساسية للشمر نادرة جداً إلّا أنه يجب الحذر من تناوله عند الإصابة ببعض الأمراض مثل سرطان المبيض وذلك لأنه يعمل كهرمون الأستروجين. كيفية تحضير شاي الشمر يتم طحن ملعقةً صغيرةً من بذور الشمر باستخدام الهاون. ثم توضع البذور المطحونة في ماءٍ مغلي، ويمكن بعدها شربه.

معلومات عن شاي الشمر

معلومات عن شاي الشمر
بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2017

العلاج بالأعشاب

على الرغم من تطور الطب وتنوع الأدوية التي توصف لجميع أنواع الأمراض إلا أنّ اللجوء للأعشاب الطبيعية يعد الخيار الأفضل دائماً نظراً لقلة آثاره الجانبية التي قد ترافق تناولها، وقد استخدمت الحضارات القديمة العلاج الشعبي أو التقليدي مثل الحضارة الصينية والمصرية والهندية، فقد دلت الآثار والرسومات التي وجدت على ذلك، واستطاع المتخصصين بعلم النباتات دراستها عن كثب والتعرف على فوائدها ومضارها، ويعد شاي الشمر من أفضل العلاجات بالأعشاب لتهدئة جسم الإنسان وتخفيف الضغوطات والتوتر النفسي الذي يعاني منه بسبب صعوبات الحياة، وسنقدم في مقالنا معلومات عن شاي الشمر لمن لا يعرفه.

بذور الشمر

لقد استخدمت بذور الشمر منذ قديم الزمان بسبب طعمه اللذيذ، ينمو الشمر في المناطق المحيطة بالبحر الأبيض المتوسط، فهو يحتاج إلى المناخ الساحلي للنمو، وهو من النباتات العطرية التي تنتمي لعائلة الجزر، وهو مفيد لجسم الإنسان بشكلٍ كبيرٍ فقد كان الأطباء في العهد اليوناني يصفونه للمرضعات لإدرار الحليب، ومن أجل إطالة العمر وزيادة التحمّل، ويحتوي الشمر على الفيتامينات المختلفة مثل A، B Complex ،C، D بالإضافة إلى الأحماض الأمينية.

معلومات عن شاي الشمر

يتم تحضير شاي الشمر من بذور الشمر، وله الكثير من الفوائد ومنها:

  • التخفيف من التشنجات التي تحدث في المعدة وفي مختلف أجزاء الجسم، مما يساعد الجسم على التخلص من التوتر والضغط النفسي.
  • معالجة مشاكل الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم، والتخلص من الأمراض مثل الحرقة في الصدر، والانتفاخ من خلال تهدئة العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي.
  • تقليل الحموضة في الجسم، والقضاء على الديدان البكتيرية التي قد توجد في المعدة.
  • إدرار البول مما يساهم في مساعدة الجسم على التخلص من السموم والتقليل من الضغط على الكلى، وعلاج بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالكلى مثل الحصى.
  • التقليل من فرص الإصابة بالالتهابات بسبب خصائصه المضادة للالتهاب.
  • خفض ضغط الدم، ولكن يجب استشارة الطبيب عند تناول أدوية الضغط لكيلا تتعارض معاً.
  • خفض الوزن من خلال الشعور بالشبع الذي يتركه عند الشخص الذي يداوم على شربه، وقدرته على زيادة عملية الميتابوليزم المسؤولة عن حرق السعرات الحرارية حتى لو لم يرافق شربه ممارسة التمارين الرياضية.
  • ترك رائحةً عطرةَ للفم والتخلص من الرائحة الكريهة التي قد تنبعث منه لأسبابٍ مختلفةٍ وخاصةً في الصباح.
  • ملاحظة: على الرغم من أن الحساسية للشمر نادرة جداً إلّا أنه يجب الحذر من تناوله عند الإصابة ببعض الأمراض مثل سرطان المبيض وذلك لأنه يعمل كهرمون الأستروجين.

كيفية تحضير شاي الشمر

  • يتم طحن ملعقةً صغيرةً من بذور الشمر باستخدام الهاون.
  • ثم توضع البذور المطحونة في ماءٍ مغلي، ويمكن بعدها شربه.