السلس البولي هو عبارة عن فقدان الإنسان القدرة والسيطرة الإرادية على إفراز ونزول البول، والتي تحدث بشكل غير إرادي عند الصغار والكبار، وقد تصبح مشكلة مزمنة تسبب عدم الراحة والإحراج، وتنتج أحياناً عن حالات السعال القوية أو الضحك الهستيري أو نتيجة رفع الأوزان الثقيلة، وممارسة بعض التمارين الرياضية الصعبة أو الإحساس المستمر بالرغبة لدخول الحمام، ويمكن تشبيه هذه الحالة بالبالون الممتلئ بالماء، والذي تُمسك بصمامه في إصبعيك لمنع تسرب الماء، وعند الاستسلام للتعب ترتخي عضلات الأصابع ويحدث التسريب، وهكذا الحال مع مريض التبول الغير إرادي، الذي سنقدم في مقالنا بالتعرف على مسبباته وعلاجه وكيفية الوقاية منه. التشخيص الطبي لسلس البول يقوم الطبيب المختص بتوجيه بعض الأسئلة للمريض، حول النظام الغذائي الذي يتبعه والمشروبات التي يتناولها. سؤال المريض عن عدد المرات التي يتردد بها إلى الحمام يومياً، وعن الكميات التي يتبلوها، كما يستفسر عن عدد حالات وأوقات التبول اللاإرادي لديه خلال اليوم. إجراء الطبيب للفحوصات السريرية، وعمل تحليل بول للمريض، وإذا إحتاج الأمر لعمل زراعة للبول. عمل صورة الإلتراساوند للكليتين والمثانة، لتساعد الطبيب في معرفة سبب التبول وحلّ هذه المشكلة، وتحديد الوسائل المعالجة. الأسباب التي تؤدي للإصابة بسلس البول وجود مشاكل في أعصاب الجهاز البولي، وحدوث التهابات في المهبل عند النساء، وتضخم البروستاتا عند الرجال. الإصابة بمرض السكري وأمراض الكلى. نتيجة تعدد الولادات وتعسرها وما يرافقها من الضغوط النفسية خلال الحمل الولادة. حدوث ضعف أو زيادة في الانقباضات اللاإرادية بعضلات المثانة. تسبب زيادة الوزن حالة التبول الإرادي. حدوث عدوى أو تهيّج بالمهبل لدى الإناث. تناول الأدوية المُدرة للبول مثل أدوية القلب وضغط الدم. مشكلة الإمساك المزمن، التي تعيق خروج البول من المثانة بالشكل الطبيعي. الإكثار من تناول المشروبات والمنبهات التي تحتوي على مادة الكافيين والكحول كالقهوة والكولا. علاج سلس البول تعليم المريض على (تمارين كيجل)، والتي تعتبر من أفضل الطرق لعلاج هذه الحالة بتقوية عضلات أسفل الحوض والمثانة، مما يزيد من قدرة تحكّم الشخص بالتبول. الإلتزام بالأدوية العلاجية التي يصفها الطبيب للمريض. الاستعانة بجلسات العلاج النفسي في بعض الحالات. اللجوء إلى العمليات الجراحية في الحالات الصعبة والمستعصية. طرق وقائية تساعد بالتخلص من مشكلة سلس البول التقليل من كمية السوائل المتناولة مثل القهوة والشاي، وخصوصاً قبل النوم. تنظيم أوقات التبول، بحيث يتم تفريغ المثانة كل ساعتين على الأقل. الامتناع عن عادة التدخين. الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة، وتناول الأغذية الغنية بالألياف، والتي تمنع الإصابة بالإمساك. المحافظة على الوزن، وممارسة التمارين الرياضية المنتظمة. المراجع:  1

معلومات عن سلس البول

معلومات عن سلس البول

بواسطة: - آخر تحديث: 25 أكتوبر، 2017

السلس البولي

هو عبارة عن فقدان الإنسان القدرة والسيطرة الإرادية على إفراز ونزول البول، والتي تحدث بشكل غير إرادي عند الصغار والكبار، وقد تصبح مشكلة مزمنة تسبب عدم الراحة والإحراج، وتنتج أحياناً عن حالات السعال القوية أو الضحك الهستيري أو نتيجة رفع الأوزان الثقيلة، وممارسة بعض التمارين الرياضية الصعبة أو الإحساس المستمر بالرغبة لدخول الحمام، ويمكن تشبيه هذه الحالة بالبالون الممتلئ بالماء، والذي تُمسك بصمامه في إصبعيك لمنع تسرب الماء، وعند الاستسلام للتعب ترتخي عضلات الأصابع ويحدث التسريب، وهكذا الحال مع مريض التبول الغير إرادي، الذي سنقدم في مقالنا بالتعرف على مسبباته وعلاجه وكيفية الوقاية منه.

التشخيص الطبي لسلس البول

  • يقوم الطبيب المختص بتوجيه بعض الأسئلة للمريض، حول النظام الغذائي الذي يتبعه والمشروبات التي يتناولها.
  • سؤال المريض عن عدد المرات التي يتردد بها إلى الحمام يومياً، وعن الكميات التي يتبلوها، كما يستفسر عن عدد حالات وأوقات التبول اللاإرادي لديه خلال اليوم.
  • إجراء الطبيب للفحوصات السريرية، وعمل تحليل بول للمريض، وإذا إحتاج الأمر لعمل زراعة للبول.
  • عمل صورة الإلتراساوند للكليتين والمثانة، لتساعد الطبيب في معرفة سبب التبول وحلّ هذه المشكلة، وتحديد الوسائل المعالجة.

الأسباب التي تؤدي للإصابة بسلس البول

  • وجود مشاكل في أعصاب الجهاز البولي، وحدوث التهابات في المهبل عند النساء، وتضخم البروستاتا عند الرجال.
  • الإصابة بمرض السكري وأمراض الكلى.
  • نتيجة تعدد الولادات وتعسرها وما يرافقها من الضغوط النفسية خلال الحمل الولادة.
  • حدوث ضعف أو زيادة في الانقباضات اللاإرادية بعضلات المثانة.
  • تسبب زيادة الوزن حالة التبول الإرادي.
  • حدوث عدوى أو تهيّج بالمهبل لدى الإناث.
  • تناول الأدوية المُدرة للبول مثل أدوية القلب وضغط الدم.
  • مشكلة الإمساك المزمن، التي تعيق خروج البول من المثانة بالشكل الطبيعي.
  • الإكثار من تناول المشروبات والمنبهات التي تحتوي على مادة الكافيين والكحول كالقهوة والكولا.

علاج سلس البول

  • تعليم المريض على (تمارين كيجل)، والتي تعتبر من أفضل الطرق لعلاج هذه الحالة بتقوية عضلات أسفل الحوض والمثانة، مما يزيد من قدرة تحكّم الشخص بالتبول.
  • الإلتزام بالأدوية العلاجية التي يصفها الطبيب للمريض.
  • الاستعانة بجلسات العلاج النفسي في بعض الحالات.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية في الحالات الصعبة والمستعصية.

طرق وقائية تساعد بالتخلص من مشكلة سلس البول

  • التقليل من كمية السوائل المتناولة مثل القهوة والشاي، وخصوصاً قبل النوم.
  • تنظيم أوقات التبول، بحيث يتم تفريغ المثانة كل ساعتين على الأقل.
  • الامتناع عن عادة التدخين.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة، وتناول الأغذية الغنية بالألياف، والتي تمنع الإصابة بالإمساك.
  • المحافظة على الوزن، وممارسة التمارين الرياضية المنتظمة.

المراجع:  1