البحث عن مواضيع

سرطان سقف الحلق عبارة عن ظهور ورمٍ في داخل الفم في سقف الحلق تحديداً حيث تصاب به الأنسجة المتواجدة في التجويف الفموي ويمتد بعد ذلك لمناطق مجاورة، وينتج عن إصابة الخلايا الحرشفية الناشئة بالسرطان ويُطلق عليها اسم الخلايا الطلائية التي تبطن الشفاه والفم مسببةً ظهور أورامٍ في سقف الحلق ويعد هذا النوع من السرطان من الأنواع التي تنتشر بصورةٍ سريعة، لذا يجب اتباع العلاج المناسب فور ظهور الورم فكلما كان اكتشافه مبكراً كلما ارتفعت نسبة الشفاء منه، وسنتحدث في موضوعنا عن سرطان سقف الحلق. أعراض سرطان سقف الحلق من الجدير بالذكر بأنّ أعراض هذا المرض لا تظهر خلال مراحله الأولى إلى أنّ الطريقة الدالة على اكتشافه هو إصابة داخل الفم بتقرحٍ يكون بسيط ومن الأعراض التي تظهر في المراحل المتقدمة منه هي كما يلي: إصابة سقف الحلق بتقرحٍ لونه أحمر. المعاناة من صعوباتٍ أثناء عملية البلع. الإصابة بألم الازدراء وهو شعور الشخص المصاب بآلامٍ شديدة عند قيامه بتناول الطعام. شعور الشخص المصاب بإحساسٍ مزعج داخل الفم.  نزيف شديد. إحساس المريض بانتفاخٍ في العقدة الواحدة مع انعدام ظهور علامة دالة على ذلك. في بعض الحالات يشعر المريض بآلامٍ في الأذن. الشعور بعدم الرغبة في تناول الطعام. الغثيان. أسباب سرطان سقف الحلق من أكثر العوامل الشائعة لحدوث هذا النوع من السرطانات هو التدخين، حيث أن المواد المسرطنة التي يحتويها تساهم في إصابة الأغشية المخاطية بالتهيج ويشكل خطراً فادحاً على صحة الإنسان بصورةٍ عامة. تناول المشروبات الكحولية تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض بصورةٍ مباشرة، كما أنّ استخدام أنواع من غسول الفم المحتوية في مكوناتها على الكحول بشكلٍ متكرر يساهم أيضاً في ظهور المرض. من العوامل الأخرى المسببة للإصابة بهذا المرض هو فيروس الورم الحليمي البشري الذي يساهم في تعريض أجزاء الفم للإصابة بالسرطان خاصةً لدى الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الخمسين عاماً. تشخيص سرطان سقف الحلق يجري الطبيب المختص فحوصاتٍ سريرية إضافة إلى تزويده بالتاريخ المرضي للمصاب، ومن الأمور الهامة جداً توعية الناس بهذا المرض للتمكن من اكتشافه بصورةٍ مبكرة وذلك لزيادة معدل فرص الشفاء منه والتي تبلغ 95% في حال كان في مراحله الأولى المبكرة. يتم تشخيص المرض بأخذ خزعة من القروح أو الأورام المتواجدة في الفم وسقف الحلق، والذي يتم دراستها وفحصها في مختبر علم الأمراض. في الحالات المتقدمة من المرض يتم التشخيص باستخدام تقنية التصوير الطبقي المحوسب أو التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي، وذلك لمعرفة مدى انتشار هذا المرض في تجويف الفم والمناطق المحيطة به. طرق علاج سرطان سقف الحلق اللجوء إلى الجراحة عن طريق القيام باستئصالٍ جراحي وذلك في المراحل المبكرة للمرض كي لا يتسبب هذا الاستئصال بحدوث تشوهاتٍ تؤثر سلبياً على البلع والنطق. في المراحل المتأخرة من المرض يتم اللجوء للجراحة التي يتطلب إجراؤها عمل استئصال لبعض الأعصاب الرئيسية أو استئصال عظام الحنك والفك والتي تتسبب بحدوث التشوهات وإصابة عضلات الوجه بالشلل. في بعض الحالات التي لا تتقبل الجراحة يتم استخدام العلاج بالأشعة عِوضاً عن الاستئصال الجراحي للحد من نمو الكتل. استخدام العلاج الكيميائي.

معلومات عن سرطان سقف الحلق

معلومات عن سرطان سقف الحلق
بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2018

سرطان سقف الحلق

عبارة عن ظهور ورمٍ في داخل الفم في سقف الحلق تحديداً حيث تصاب به الأنسجة المتواجدة في التجويف الفموي ويمتد بعد ذلك لمناطق مجاورة، وينتج عن إصابة الخلايا الحرشفية الناشئة بالسرطان ويُطلق عليها اسم الخلايا الطلائية التي تبطن الشفاه والفم مسببةً ظهور أورامٍ في سقف الحلق ويعد هذا النوع من السرطان من الأنواع التي تنتشر بصورةٍ سريعة، لذا يجب اتباع العلاج المناسب فور ظهور الورم فكلما كان اكتشافه مبكراً كلما ارتفعت نسبة الشفاء منه، وسنتحدث في موضوعنا عن سرطان سقف الحلق.

أعراض سرطان سقف الحلق

من الجدير بالذكر بأنّ أعراض هذا المرض لا تظهر خلال مراحله الأولى إلى أنّ الطريقة الدالة على اكتشافه هو إصابة داخل الفم بتقرحٍ يكون بسيط ومن الأعراض التي تظهر في المراحل المتقدمة منه هي كما يلي:

  • إصابة سقف الحلق بتقرحٍ لونه أحمر.
  • المعاناة من صعوباتٍ أثناء عملية البلع.
  • الإصابة بألم الازدراء وهو شعور الشخص المصاب بآلامٍ شديدة عند قيامه بتناول الطعام.
  • شعور الشخص المصاب بإحساسٍ مزعج داخل الفم.
  •  نزيف شديد.
  • إحساس المريض بانتفاخٍ في العقدة الواحدة مع انعدام ظهور علامة دالة على ذلك.
  • في بعض الحالات يشعر المريض بآلامٍ في الأذن.
  • الشعور بعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الغثيان.

أسباب سرطان سقف الحلق

  • من أكثر العوامل الشائعة لحدوث هذا النوع من السرطانات هو التدخين، حيث أن المواد المسرطنة التي يحتويها تساهم في إصابة الأغشية المخاطية بالتهيج ويشكل خطراً فادحاً على صحة الإنسان بصورةٍ عامة.
  • تناول المشروبات الكحولية تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض بصورةٍ مباشرة، كما أنّ استخدام أنواع من غسول الفم المحتوية في مكوناتها على الكحول بشكلٍ متكرر يساهم أيضاً في ظهور المرض.
  • من العوامل الأخرى المسببة للإصابة بهذا المرض هو فيروس الورم الحليمي البشري الذي يساهم في تعريض أجزاء الفم للإصابة بالسرطان خاصةً لدى الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الخمسين عاماً.

تشخيص سرطان سقف الحلق

  • يجري الطبيب المختص فحوصاتٍ سريرية إضافة إلى تزويده بالتاريخ المرضي للمصاب، ومن الأمور الهامة جداً توعية الناس بهذا المرض للتمكن من اكتشافه بصورةٍ مبكرة وذلك لزيادة معدل فرص الشفاء منه والتي تبلغ 95% في حال كان في مراحله الأولى المبكرة.
  • يتم تشخيص المرض بأخذ خزعة من القروح أو الأورام المتواجدة في الفم وسقف الحلق، والذي يتم دراستها وفحصها في مختبر علم الأمراض.
  • في الحالات المتقدمة من المرض يتم التشخيص باستخدام تقنية التصوير الطبقي المحوسب أو التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي، وذلك لمعرفة مدى انتشار هذا المرض في تجويف الفم والمناطق المحيطة به.

طرق علاج سرطان سقف الحلق

  • اللجوء إلى الجراحة عن طريق القيام باستئصالٍ جراحي وذلك في المراحل المبكرة للمرض كي لا يتسبب هذا الاستئصال بحدوث تشوهاتٍ تؤثر سلبياً على البلع والنطق.
  • في المراحل المتأخرة من المرض يتم اللجوء للجراحة التي يتطلب إجراؤها عمل استئصال لبعض الأعصاب الرئيسية أو استئصال عظام الحنك والفك والتي تتسبب بحدوث التشوهات وإصابة عضلات الوجه بالشلل.
  • في بعض الحالات التي لا تتقبل الجراحة يتم استخدام العلاج بالأشعة عِوضاً عن الاستئصال الجراحي للحد من نمو الكتل.
  • استخدام العلاج الكيميائي.