البحث عن مواضيع

معلومات عن سرطان المستقيم سرطان المستقيم هو نمو خلايا سرطانية غير طبيعية في الجزء السفلي من القولون، أي بين الأمعاء الغليظة وفتحة الشرج، وينمو هذا السرطان على مدى سنوات، رغم أن سببه غير معروف، إلا أنه يعد من أنواع السرطانات الخطيرة التي على الأغلب تصيب من هم فوق 50 عام، ومن لهم تاريخ عائلي في الإصابة بالمرض، والمدخنين، وأصحاب العادات الغذائية عالية الدهون ولسنوات طوال، ولمرض سرطان المستقيم خطورة خاصة، فموقعه حساس، حيث يصيب أعضاء وظيفتها امتصاص الغذاء والتخلص من فضلات الجسم، وإن لم يتمكن الجسم من التخلص منها سيزداد العبء عليه، فلن يكتفي الأمر  بانتقال الخلايا السرطانية لأعضاء أخرى، بل ستتراكم السموم أيضًا. أعراض سرطان المستقيم نزيف من المستقيم. فقر دم. تعب وضيق في التنفس. دوخة أو سرعة ضربات القلب. انسداد الأمعاء. صعوبة في عملية الإخراج، وإخراج كميات قليلة من الفضلات، مع ألم شديد. فقدان الوزن. علاج سرطان المستقيم يعتمد العلاج على درجة تقدم السرطان في جدار المستقيم والعقد اللمفاوية المحيطة، أي على مدى تقدم مرحلة السرطان، ولتحديد العلاج المناسب يتطلب عمل اختبارات فحص الدم والتنظير وفحص المستقيم الرقمي والتنظير السيني والتصوير بالرنين المغناطيسي، وغيرها من الفحوصات الدقيقة، فموقع السرطان عند الحوض يتطلب وجود تحديات أكثر من سرطان القولون مثلًا. ومن طرق علاجه: العلاج الكيميائي يوصف الطبيب هذا العلاج للحد من انتشار الخلايا السرطانية في المقام الأول، وللقضاء على السرطان قبل انتشاره، وذلك في مراحل معينة يحددها الطبيب المختص. العلاج الجراحي عند التأكد من عدم تجاوز السرطان منطقة المستقيم، وعدم انتشاره في المناطق الحساسة المجاورة، فإن خيار الجراحة متاح أكثر، كما أن الجراحة يقوم بها الطبيب لتقليص السرطان، إن لم يقض عليه بالكامل. العلاج الإشعاعي يقلص ويقتل الخلايا السرطانية. الوقاية من سرطان المستقيم الفحص الدوري للمستقيم وخاصة للأشخاص المعرضين لهذا المرض، حتى وإن لم يعانوا من أي أعراض، فيجب الاستمرار بزيارة الطبيب والقيام بالفحوصات اللازمة. الانتباه للوزن وممارسة التمارين الرياضية ومراقبة نوعية الغذاء فالتحكم بإدارة هذه الأمور، تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان المستقيم. التوقف عن التدخين يرتبط التدخين على المدى الطويل مع زيادة احتمالية الإصابة بسرطان المستقيم فضلًا عن غيره من أنواع السرطانات. تناول الفيتامينات، والمغنيسيوم والكالسيوم فاثبتت الدراسات أن وجود نسب كافية وعالية من هذه المواد تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، والعكس صحيح. العلاج بالهرمونات البديلة للنساء وهو علاج هرمون انقطاع الطمث، حيث تساعد هذه الهرمونات البديلة على تقليل خطر الإصابة بسرطان المستقيم وسرطان القولون للنساء في هذه المرحلة. المراجع:   1

معلومات عن سرطان المستقيم

معلومات عن سرطان المستقيم
بواسطة: - آخر تحديث: 20 نوفمبر، 2017

معلومات عن سرطان المستقيم

سرطان المستقيم هو نمو خلايا سرطانية غير طبيعية في الجزء السفلي من القولون، أي بين الأمعاء الغليظة وفتحة الشرج، وينمو هذا السرطان على مدى سنوات، رغم أن سببه غير معروف، إلا أنه يعد من أنواع السرطانات الخطيرة التي على الأغلب تصيب من هم فوق 50 عام، ومن لهم تاريخ عائلي في الإصابة بالمرض، والمدخنين، وأصحاب العادات الغذائية عالية الدهون ولسنوات طوال، ولمرض سرطان المستقيم خطورة خاصة، فموقعه حساس، حيث يصيب أعضاء وظيفتها امتصاص الغذاء والتخلص من فضلات الجسم، وإن لم يتمكن الجسم من التخلص منها سيزداد العبء عليه، فلن يكتفي الأمر  بانتقال الخلايا السرطانية لأعضاء أخرى، بل ستتراكم السموم أيضًا.

أعراض سرطان المستقيم

  • نزيف من المستقيم.
  • فقر دم.
  • تعب وضيق في التنفس.
  • دوخة أو سرعة ضربات القلب.
  • انسداد الأمعاء.
  • صعوبة في عملية الإخراج، وإخراج كميات قليلة من الفضلات، مع ألم شديد.
  • فقدان الوزن.

علاج سرطان المستقيم

يعتمد العلاج على درجة تقدم السرطان في جدار المستقيم والعقد اللمفاوية المحيطة، أي على مدى تقدم مرحلة السرطان، ولتحديد العلاج المناسب يتطلب عمل اختبارات فحص الدم والتنظير وفحص المستقيم الرقمي والتنظير السيني والتصوير بالرنين المغناطيسي، وغيرها من الفحوصات الدقيقة، فموقع السرطان عند الحوض يتطلب وجود تحديات أكثر من سرطان القولون مثلًا.
ومن طرق علاجه:

  • العلاج الكيميائي
    يوصف الطبيب هذا العلاج للحد من انتشار الخلايا السرطانية في المقام الأول، وللقضاء على السرطان قبل انتشاره، وذلك في مراحل معينة يحددها الطبيب المختص.
  • العلاج الجراحي
    عند التأكد من عدم تجاوز السرطان منطقة المستقيم، وعدم انتشاره في المناطق الحساسة المجاورة، فإن خيار الجراحة متاح أكثر، كما أن الجراحة يقوم بها الطبيب لتقليص السرطان، إن لم يقض عليه بالكامل.
  • العلاج الإشعاعي
    يقلص ويقتل الخلايا السرطانية.

الوقاية من سرطان المستقيم

  • الفحص الدوري للمستقيم
    وخاصة للأشخاص المعرضين لهذا المرض، حتى وإن لم يعانوا من أي أعراض، فيجب الاستمرار بزيارة الطبيب والقيام بالفحوصات اللازمة.
  • الانتباه للوزن وممارسة التمارين الرياضية ومراقبة نوعية الغذاء
    فالتحكم بإدارة هذه الأمور، تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان المستقيم.
  • التوقف عن التدخين
    يرتبط التدخين على المدى الطويل مع زيادة احتمالية الإصابة بسرطان المستقيم فضلًا عن غيره من أنواع السرطانات.
  • تناول الفيتامينات، والمغنيسيوم والكالسيوم
    فاثبتت الدراسات أن وجود نسب كافية وعالية من هذه المواد تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، والعكس صحيح.
  • العلاج بالهرمونات البديلة للنساء
    وهو علاج هرمون انقطاع الطمث، حيث تساعد هذه الهرمونات البديلة على تقليل خطر الإصابة بسرطان المستقيم وسرطان القولون للنساء في هذه المرحلة.

المراجع:   1