سرطان المرارة المرارة عبارة عن كيسٍ كمثري، تقع تحت الكبد، وتقوم وظيفتها بتخزين العصارة الصفراوية، التي يفرزها الكبد لهضم الدهون، ومن الممكن أن تصاب بأمراضٍ عدة، مثل التهاب المرارة أو الحصوات، وفي بعض الحالات ينشأ فيها سرطان، ويمكن تعريف السرطان بأنه نمو غير طبيعي للخلايا، ويعرف سرطان المرارة بأنه ينشأ من خلايا الغدة المبطنة للمرارة، ويعد سرطان المرارة من أنواع السرطان النادرة، وغالبًا ما تشخص عند كبار السن، وعند الإناث بنسبة أعلى من الذكور، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم المعلومات عن سرطان المرارة، أسبابه وأعراضه وطرق علاجه. معلومات عن سرطان المرارة غالبًا ما يصعب اكتشاف الإصابة بسرطان المرارة، فهو يحتاج إلى فحوصاتٍ خاصة للكشف عنه، وقد تظهر على المريض عدة أعراض، والتي يجب استشارة الطبيب لها، ومنها: ارتفاع الصفار في الدم، ويظهر على المريض اصفرار العينين والجلد. الشعور بآلامٍ في البطن، والشعور بالانتفاخ المستمر والغثيان والقيء. الشعور بألمٍ مستمر فوق المعدة. الإحساس بكتلة في البطن. فقدان الوزن غير المبرر. الحمى. أسباب الإصابة بسرطان المرارة لا يوجد هناك أسباب معروفة للإصابة بسرطان المرارة، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالمرض، ومنها: التهاب المرارة المزمن، وهو من أهم الأسباب وراء سرطان المرارة؛ فوجود العصارة الصفراوية داخل المرارة بسبب الحصوات لفترة طويلة، سيعرض خلايا المرارة للعصارة الصفراوية، والتي تعد مادة خطرة، يزيد من تحفيز الخلايا المبطنة للمرارة، من النمو وقد تتطور إلى خلايا سرطانية. الجينات والوراثة، فلدينا جينات تتحكم بنمو الخلايا، وجينات تبطئ من نمو الخلايا، وجينات كابحة للورم، ففي حال حصلت طفرة في هذه الجينات، بسبب تورثها أو لسببٍ آخر فسيؤدي إلى حدوث السرطان. تشخيص الإصابة بسرطان المرارة هناك عدة طرق لتشخيص سرطان المرارة، وهي: الفحص السريري والتاريخ المرضي للمريض، فيقوم الطبيب بأخذ كافة الأعراض، التي يعاني منها المريض، ثم يقوم بالفحص السريري، ويركز على منطقة البطن؛ للتحقق من وجود أي كتل في المنطقة. الفحوصات المخبرية، فيقوم الطبيب بعمل فحوصات وظائف الكبد والمرارة، وفحص البليروبين في الدم، وفحوصات الأورام في الدم، وغالبًا ما تكون عالية في حال وجود سرطان. اختبارات التصوير، عبر استخدام الأشعة السينية، والموجات المغناطيسية؛ فهي تعطي صورة في حال وجود أي كتل داخل الجسم. أخذ خزعة عبر المنظار، للحصول على عينة من النسيج، لدراسة شكل الخلايا، ومعرفة إذا كان هناك نمو غير طبيعي أم لا. علاج سرطان المرارة يقوم الطبيب بتحديد الشكل العلاجي الملائم للمريض، بالاعتماد على عمر المريض ودرجة تطور المرض، وغالبًا ما تكون الجراحة هي الخيار الأول في علاج سرطان المرارة. المراجع:  1

معلومات عن سرطان المرارة

معلومات عن سرطان المرارة

بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2018

سرطان المرارة

المرارة عبارة عن كيسٍ كمثري، تقع تحت الكبد، وتقوم وظيفتها بتخزين العصارة الصفراوية، التي يفرزها الكبد لهضم الدهون، ومن الممكن أن تصاب بأمراضٍ عدة، مثل التهاب المرارة أو الحصوات، وفي بعض الحالات ينشأ فيها سرطان، ويمكن تعريف السرطان بأنه نمو غير طبيعي للخلايا، ويعرف سرطان المرارة بأنه ينشأ من خلايا الغدة المبطنة للمرارة، ويعد سرطان المرارة من أنواع السرطان النادرة، وغالبًا ما تشخص عند كبار السن، وعند الإناث بنسبة أعلى من الذكور، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم المعلومات عن سرطان المرارة، أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

معلومات عن سرطان المرارة

غالبًا ما يصعب اكتشاف الإصابة بسرطان المرارة، فهو يحتاج إلى فحوصاتٍ خاصة للكشف عنه، وقد تظهر على المريض عدة أعراض، والتي يجب استشارة الطبيب لها، ومنها:

  • ارتفاع الصفار في الدم، ويظهر على المريض اصفرار العينين والجلد.
  • الشعور بآلامٍ في البطن، والشعور بالانتفاخ المستمر والغثيان والقيء.
  • الشعور بألمٍ مستمر فوق المعدة.
  • الإحساس بكتلة في البطن.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الحمى.

أسباب الإصابة بسرطان المرارة

لا يوجد هناك أسباب معروفة للإصابة بسرطان المرارة، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من فرصة الإصابة بالمرض، ومنها:

  • التهاب المرارة المزمن، وهو من أهم الأسباب وراء سرطان المرارة؛ فوجود العصارة الصفراوية داخل المرارة بسبب الحصوات لفترة طويلة، سيعرض خلايا المرارة للعصارة الصفراوية، والتي تعد مادة خطرة، يزيد من تحفيز الخلايا المبطنة للمرارة، من النمو وقد تتطور إلى خلايا سرطانية.
  • الجينات والوراثة، فلدينا جينات تتحكم بنمو الخلايا، وجينات تبطئ من نمو الخلايا، وجينات كابحة للورم، ففي حال حصلت طفرة في هذه الجينات، بسبب تورثها أو لسببٍ آخر فسيؤدي إلى حدوث السرطان.

تشخيص الإصابة بسرطان المرارة

هناك عدة طرق لتشخيص سرطان المرارة، وهي:

  • الفحص السريري والتاريخ المرضي للمريض، فيقوم الطبيب بأخذ كافة الأعراض، التي يعاني منها المريض، ثم يقوم بالفحص السريري، ويركز على منطقة البطن؛ للتحقق من وجود أي كتل في المنطقة.
  • الفحوصات المخبرية، فيقوم الطبيب بعمل فحوصات وظائف الكبد والمرارة، وفحص البليروبين في الدم، وفحوصات الأورام في الدم، وغالبًا ما تكون عالية في حال وجود سرطان.
  • اختبارات التصوير، عبر استخدام الأشعة السينية، والموجات المغناطيسية؛ فهي تعطي صورة في حال وجود أي كتل داخل الجسم.
  • أخذ خزعة عبر المنظار، للحصول على عينة من النسيج، لدراسة شكل الخلايا، ومعرفة إذا كان هناك نمو غير طبيعي أم لا.

علاج سرطان المرارة

يقوم الطبيب بتحديد الشكل العلاجي الملائم للمريض، بالاعتماد على عمر المريض ودرجة تطور المرض، وغالبًا ما تكون الجراحة هي الخيار الأول في علاج سرطان المرارة.

المراجع:  1