البحث عن مواضيع

تُعتبر دولة سيراليون من الدول الإفريقية الصغيرة الواقعة في الجهة الغربية منها، وتحديداً على سواحل المحيط الأطلسي، وتشترك بالحدود مع ليبيريا من جهة الجنوب الشرقي، ومع غينيا من جهة الشمال، وسيراليون تتمتع بنظام جمهوري، وقد حصلت على استقلالها في عام 1961م، وتخلصت بهذا من الاحتلال البريطاني الذي استمر لزمنٍ طويل، وكلمة سرياليون تتألف من مقطعين هما "سيرا" والذي يعني قمة الشيء أو ذروته، و"ليون" ومعناها الأسد، أي أن اسمها يعني قمة الأسد، وجاء هذا الاسم من الشبه بين صوت الرعد في جبالها وبين زئير الأسود. معلومات عن دولة سيراليون كان أول من أطلق عليها اسم سيراليون هو بيدروسنترا، الرحالة البرتغالي الشهير، أما سكانها فقد كانوا يُطلقون عليها اسم "رومادونج"، ومعناه الجبل. عاصمتها "فريتاون" وهي ميناء بحري، أما أهم المدن فيها ويو، كويدو، وكينما، وتتألف سيراليون من 14 محافظة مختلفة. تشتهر سيراليون بانها دولة منتجة للماس، لكن ضعف السلطة المركزية فيها الناتجة عن الانقالابات المتتالية في فترة التسعينات أدى إلى ظهور عصابات منظمة لتهريب الماس الخام منها بأسعارٍ زهيدة، وذلك لمصلحة شركات الماس العالمية وخصوصاً "دي بيرز". سُمي الماس الذي تم تهريبه منها باسم "الماس الدموي"، وقد نادت الكثير من الجهات بضرورة مقاطعته لكن مع الأسف لا يمكن تمييزه عن غيره، ومع تزايد تهريب الماس اشتعلت الحرب الأهلية فيها والتي امتدت من عام 1991 إلى عام 2002. تنقسم محافظات سيراليون إلى ثلاثة مستويات، المستوى الأولى يتألف من منطقة واحدة وثلاث محافظات، والمستوى الثاني يتألف من 14 ضاحية، والمستوى الثالث يتألف من 149 مشيخات سيراليون. تبلغ المساحة الإجمالية لسيراليون ما يُقارب 71,740 كم2، وتنقسم أراضيها ما بين سهول ساحلية تمتلئ بالأيكة الساحلية والمستنقعات، وما بين مجموعة من الهضاب التي تمر منها الأنهار الصغيرة، وقد تم تجفيف المستنقعات فيها لتُستخدم في زراعة الأرز. يتميز مناخها بأنه مداري رطب، وهو مناخ شبه استوائي، ويُرافقه ارتفاع درجات الحرارة مع الجفاف في فصل الصيف، وتنمو فيها العديد من الغابات الاستوائية وحشائش السافانا وخصوصاً في الشمال. يسود فيها النظام القبلي ويسكنها حوالي 13 قبيلة، ويبلغ عدد السكان فيها حسب إحصائيات عام 1988 حوالي 3,945,000 نسمة، وأبرز القبائل الموجودة فيها فاي، وصوصو، والمندي، والماندج، والثمني، والفولاني، وبانونكا. يُعتبر الغالبية العظمى من سكانها مسلمون، وتبلغ نسبتهم 62%، أما المسيحيون فتبلغ نسبتهم 28%، و10% يتوزعون على أديان مختلفة ومعتقدات كثيرة ما بين الإلحاد والبوذية والهندوسية والبهائية. يعمل سكانها في الزراعة وقطع الأخشاب وصيد الأسماك، وأهم المحاصيل التي يزرعونها البن والأرز والكاكاو والأخشاب النادرة والزنجبيل، كما أنهم يستخرجون الذهب والماس والحديد واليوكسيت واللؤلؤ.

معلومات عن دولة سيراليون

معلومات عن دولة سيراليون
بواسطة: - آخر تحديث: 17 سبتمبر، 2017

تُعتبر دولة سيراليون من الدول الإفريقية الصغيرة الواقعة في الجهة الغربية منها، وتحديداً على سواحل المحيط الأطلسي، وتشترك بالحدود مع ليبيريا من جهة الجنوب الشرقي، ومع غينيا من جهة الشمال، وسيراليون تتمتع بنظام جمهوري، وقد حصلت على استقلالها في عام 1961م، وتخلصت بهذا من الاحتلال البريطاني الذي استمر لزمنٍ طويل، وكلمة سرياليون تتألف من مقطعين هما “سيرا” والذي يعني قمة الشيء أو ذروته، و”ليون” ومعناها الأسد، أي أن اسمها يعني قمة الأسد، وجاء هذا الاسم من الشبه بين صوت الرعد في جبالها وبين زئير الأسود.

معلومات عن دولة سيراليون

  • كان أول من أطلق عليها اسم سيراليون هو بيدروسنترا، الرحالة البرتغالي الشهير، أما سكانها فقد كانوا يُطلقون عليها اسم “رومادونج”، ومعناه الجبل.
  • عاصمتها “فريتاون” وهي ميناء بحري، أما أهم المدن فيها ويو، كويدو، وكينما، وتتألف سيراليون من 14 محافظة مختلفة.
  • تشتهر سيراليون بانها دولة منتجة للماس، لكن ضعف السلطة المركزية فيها الناتجة عن الانقالابات المتتالية في فترة التسعينات أدى إلى ظهور عصابات منظمة لتهريب الماس الخام منها بأسعارٍ زهيدة، وذلك لمصلحة شركات الماس العالمية وخصوصاً “دي بيرز”.
  • سُمي الماس الذي تم تهريبه منها باسم “الماس الدموي”، وقد نادت الكثير من الجهات بضرورة مقاطعته لكن مع الأسف لا يمكن تمييزه عن غيره، ومع تزايد تهريب الماس اشتعلت الحرب الأهلية فيها والتي امتدت من عام 1991 إلى عام 2002.
  • تنقسم محافظات سيراليون إلى ثلاثة مستويات، المستوى الأولى يتألف من منطقة واحدة وثلاث محافظات، والمستوى الثاني يتألف من 14 ضاحية، والمستوى الثالث يتألف من 149 مشيخات سيراليون.
  • تبلغ المساحة الإجمالية لسيراليون ما يُقارب 71,740 كم2، وتنقسم أراضيها ما بين سهول ساحلية تمتلئ بالأيكة الساحلية والمستنقعات، وما بين مجموعة من الهضاب التي تمر منها الأنهار الصغيرة، وقد تم تجفيف المستنقعات فيها لتُستخدم في زراعة الأرز.
  • يتميز مناخها بأنه مداري رطب، وهو مناخ شبه استوائي، ويُرافقه ارتفاع درجات الحرارة مع الجفاف في فصل الصيف، وتنمو فيها العديد من الغابات الاستوائية وحشائش السافانا وخصوصاً في الشمال.
  • يسود فيها النظام القبلي ويسكنها حوالي 13 قبيلة، ويبلغ عدد السكان فيها حسب إحصائيات عام 1988 حوالي 3,945,000 نسمة، وأبرز القبائل الموجودة فيها فاي، وصوصو، والمندي، والماندج، والثمني، والفولاني، وبانونكا.
  • يُعتبر الغالبية العظمى من سكانها مسلمون، وتبلغ نسبتهم 62%، أما المسيحيون فتبلغ نسبتهم 28%، و10% يتوزعون على أديان مختلفة ومعتقدات كثيرة ما بين الإلحاد والبوذية والهندوسية والبهائية.
  • يعمل سكانها في الزراعة وقطع الأخشاب وصيد الأسماك، وأهم المحاصيل التي يزرعونها البن والأرز والكاكاو والأخشاب النادرة والزنجبيل، كما أنهم يستخرجون الذهب والماس والحديد واليوكسيت واللؤلؤ.