حمض الخليك ويُسمى أيضاً حمض الخل، أو حمض الأستيك، أو حمض الإيثانويك، وهو من الحموض الكربوكسيلية البسيطة وصيغته CH3COOH، وهو مركب عضوي كيميائي يتميز برائحته النفاذة وطعمه الحامض، كما يُعرف بأنه مادة تُسبب التآكل، كما أن بخاره يسبب تهيج العيون وجفافها واحتقان في الرئتين والحلق وحرقان في الأنف، والجدير بالذكر أن حمض الخليك من الأحماض الضعيفة ويتواجد بشكلٍ متوازنٍ في الظروف القياسية العادية على عكس الأحماض القوية، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن حمض الخليك. معلومات عن حمض الخليك يُعتبر من الكواشف الكيميائية المهمm، كما أنه مادة صناعية تدخل في تصنيع البولي إيثيلين تيريفثاليت "البولي أستر" الذي يدخل في تصنيع المشروبات الغازية وأفلام التصوير، وغراء الخشب والأقمشة والألياف الصناعية. يعمل على التخلص من الترسبات الكلسية وتصنيع الأغذية المتتنوعة. يوجد عليه طلب عالمي كبير حيث يبلغ الطلب العالمي عليه حوالي 6.7 مليون طن في العام الواحد، وبعضها يأتي من عمليات استرجاع النفايات، والباقي من تصنيع المواد البتروكيميائية والمصادر البيولوجية. يدخل في تصنيع المخللات منذ القدم. يوجد في العديد من المواد التي يُفرزها جسم الإنسان مثل البول والعرق. يُستخدم على نطاقٍ واسع في تصنيع العطور والنسيج وفي دباغة الجلود وتعليب الأسماك واللحوم وصناعة المذيبات. الاسم الشائع له هو حمض الخل، وقد تمت تسميته من قبل الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية بهذا الاسم. يوجد نوع منه يُطلق عليه اسم حمض الخل الجليدي وهو حمض خالي من الماء، وهذا الاسم يأتي بسبب البلورات المشابههة لشكل الجليد والتي تتشكل تحت درجة حرارة 16.7 °. عُرف حمض الخليك طبيعياً منذ زمنٍ قديم من خلال تعرض النبيذ والبيرة للهواء، حيث تقوم البكتيريا بانتاجه. استخدم هذا الحمض على نطاقٍ واسع، وقد وصف الفيلسوف اليوناني ثيوفراستوس الطريقة التي يؤثر فيها الخل على العناصر المعدنية بما فيها معدن الرصاص الأبيض. أول من تمكن من تركيز حمض الخليك باستخدام التقطير هو العالم الكيميائي جابر بن حيان. تم تحضير حمض الخل الجليدي باستخدام التقطير الجاف في عصر النهضة. تم الحصول على حمض الخل من مواد غير عضوية لأول مرة في عام 1847م، وهو يتألف من كلورة ثنائي كبريتيد الكربون ليتم تحويله إلى رابع كلوريد كلورواثيلين، كما يتم عمل كلور مائي إلى حمض ثلاثي كلورواستيك. يُمكن الحصول على حمض الخليك عن طريق تخمير الكحول الإيثلي التي يعتمد على استخدام بكتيريا حمض الخليك، وعن طريق التقطير الإتلافي للخشب. استخدامات حمض الخليك يُستخدم في حفظ المعلبات. صناعة مختلف أنواع المخللات. صناعة المواد المذيبة والعطور المختلفة. صناعة المنسوجات ودباغة الجلود. تحضير محلول حمض الإيثانويك المنظم.

معلومات عن حمض الخليك

معلومات عن حمض الخليك

بواسطة: - آخر تحديث: 17 أكتوبر، 2017

حمض الخليك

ويُسمى أيضاً حمض الخل، أو حمض الأستيك، أو حمض الإيثانويك، وهو من الحموض الكربوكسيلية البسيطة وصيغته CH3COOH، وهو مركب عضوي كيميائي يتميز برائحته النفاذة وطعمه الحامض، كما يُعرف بأنه مادة تُسبب التآكل، كما أن بخاره يسبب تهيج العيون وجفافها واحتقان في الرئتين والحلق وحرقان في الأنف، والجدير بالذكر أن حمض الخليك من الأحماض الضعيفة ويتواجد بشكلٍ متوازنٍ في الظروف القياسية العادية على عكس الأحماض القوية، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن حمض الخليك.

معلومات عن حمض الخليك

  • يُعتبر من الكواشف الكيميائية المهمm، كما أنه مادة صناعية تدخل في تصنيع البولي إيثيلين تيريفثاليت “البولي أستر” الذي يدخل في تصنيع المشروبات الغازية وأفلام التصوير، وغراء الخشب والأقمشة والألياف الصناعية.
  • يعمل على التخلص من الترسبات الكلسية وتصنيع الأغذية المتتنوعة.
  • يوجد عليه طلب عالمي كبير حيث يبلغ الطلب العالمي عليه حوالي 6.7 مليون طن في العام الواحد، وبعضها يأتي من عمليات استرجاع النفايات، والباقي من تصنيع المواد البتروكيميائية والمصادر البيولوجية.
  • يدخل في تصنيع المخللات منذ القدم.
  • يوجد في العديد من المواد التي يُفرزها جسم الإنسان مثل البول والعرق.
  • يُستخدم على نطاقٍ واسع في تصنيع العطور والنسيج وفي دباغة الجلود وتعليب الأسماك واللحوم وصناعة المذيبات.
  • الاسم الشائع له هو حمض الخل، وقد تمت تسميته من قبل الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية بهذا الاسم.
  • يوجد نوع منه يُطلق عليه اسم حمض الخل الجليدي وهو حمض خالي من الماء، وهذا الاسم يأتي بسبب البلورات المشابههة لشكل الجليد والتي تتشكل تحت درجة حرارة 16.7 °.
  • عُرف حمض الخليك طبيعياً منذ زمنٍ قديم من خلال تعرض النبيذ والبيرة للهواء، حيث تقوم البكتيريا بانتاجه.
  • استخدم هذا الحمض على نطاقٍ واسع، وقد وصف الفيلسوف اليوناني ثيوفراستوس الطريقة التي يؤثر فيها الخل على العناصر المعدنية بما فيها معدن الرصاص الأبيض.
  • أول من تمكن من تركيز حمض الخليك باستخدام التقطير هو العالم الكيميائي جابر بن حيان.
  • تم تحضير حمض الخل الجليدي باستخدام التقطير الجاف في عصر النهضة.
  • تم الحصول على حمض الخل من مواد غير عضوية لأول مرة في عام 1847م، وهو يتألف من كلورة ثنائي كبريتيد الكربون ليتم تحويله إلى رابع كلوريد كلورواثيلين، كما يتم عمل كلور مائي إلى حمض ثلاثي كلورواستيك.
  • يُمكن الحصول على حمض الخليك عن طريق تخمير الكحول الإيثلي التي يعتمد على استخدام بكتيريا حمض الخليك، وعن طريق التقطير الإتلافي للخشب.

استخدامات حمض الخليك

  • يُستخدم في حفظ المعلبات.
  • صناعة مختلف أنواع المخللات.
  • صناعة المواد المذيبة والعطور المختلفة.
  • صناعة المنسوجات ودباغة الجلود.
  • تحضير محلول حمض الإيثانويك المنظم.