الأحجار الكريمة تُعدُّ الأحجارُ الكريمة من أثمنِ أنواع المعادنِ المتبلمرة المكوّنة من عنصريْن من المعادن وأكثر، لذللك فهي تعدّ نفيسةً وثمينة للغاية، ومن أكثر ما يُضفي على الأحجار الكريمة قيمة مادية ومعنوية هو اعتمادُ تركيبها بالدرجة الأولى على مادّة السيليكا إلى جانب بعضِ الشوائب المعدنيّة، وتتعدّدُ المكونات في الأحجار الكريمة إلا أنّ السيليكا مكوّن رئيسٌ لا يخلو منه أيّ حجر كريم، ويمكن الحصول على هذه الأحجار النفيسة في المناطق التي يكثر فيها الحصى البركانية والمناطق التي تجري في أراضيها الأنهار البركانية والحصى البركانية أيضًا، ومن أهمّ الأنواع: حجر العقيق والزمرد والياقوت والألماس وغيرها، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن حجر العقيق. حجر العقيق يعدُّ من الأحجار الكريمة التي لا تُدرج ضمن قائمة نوع معادن محدّد، إلا أنه أحد أثمن أشكال السيليكا المختلفة، إلا أنه يُعرف ضمن أنواع المسامي ذات التعرّق الدقيق، ويتمّ العثور على شكل حجر مخطّط من العقيق الأبيض، وأكثر الأماكن التي يتمّ العثور بها على هذا الحجر في طبقات الصخور الرسوبية، ومن الجدير بالذكر أن حجر العقيق تختلفُ فيه ألوان العروق ما بين رمادي وأحمر وأسود أو أزرق وغيرها من الألوان بناءً على كميّة شوائب أكسيد الحديد وأكسيد المنغنيز، ومن أشهر الأنواع السائدة الانتشار هي: العقيق الأحمر، العقيق العاجي اللون، العقيق الأصفر والأزرق والأخضر وعديم اللون والعقيق متعدد الألوان. فوائد حجر العقيق يتّسم حجر العقيق بعددٍ من الصفات والخواص التي تميزه عن غيره من الأحجار الكريمة، فهو عبارة عن مادة عازلة؛ بحيث يؤدي دورًا فعالًا في منع الحرارة من الوصول إلى أيّ جسم يوضع أمام العقيق، كما يمكنُ الاستفادة منه في عدّة مجالات والاستخدامات، ومن أهمّ فوائد حجر العقيق: يدخل في صناعة الحلي كالدبابيس المرصعة والخواتم. يمنح الإنسان الهدوء والاسترخاء والتوازن. يحفّز الإنسان على إطلاق المواهب الكامنة. تدخل في تكسير الكثير من المواد الكيميائيّة وخلطها. معتقدات حول حجر العقيق تكثر المعتقدات في الحضارات البشرية القديمة والإيمان بأمور لا أساس لها من الصحة حول الأحجار الكريمة بمختلف أنواعها، فيعتقد البعض بأنها تعود بالنفع والفائدة على البشرية، ومن أهمّ هذه المعتقدات ما يأتي: حماية الإنسان من الأخطار وما يحيط به من شرور، خاصًة شرور الظواهر الطبيعية كالبرق والرعد حسب الاعتقاد. القدرة على توفير التوازن الحقيقي بين الطاقات السلبية والإيجابية لتطغى الأخيرة على الأولى. ينقذ الإنسان من حالات اليأس والإحباط، ومنحه السعادة. يوطّد علاقات الحب والعاطفة بين الأفراد.

معلومات عن حجر العقيق

معلومات عن حجر العقيق

بواسطة: - آخر تحديث: 14 مايو، 2018

الأحجار الكريمة

تُعدُّ الأحجارُ الكريمة من أثمنِ أنواع المعادنِ المتبلمرة المكوّنة من عنصريْن من المعادن وأكثر، لذللك فهي تعدّ نفيسةً وثمينة للغاية، ومن أكثر ما يُضفي على الأحجار الكريمة قيمة مادية ومعنوية هو اعتمادُ تركيبها بالدرجة الأولى على مادّة السيليكا إلى جانب بعضِ الشوائب المعدنيّة، وتتعدّدُ المكونات في الأحجار الكريمة إلا أنّ السيليكا مكوّن رئيسٌ لا يخلو منه أيّ حجر كريم، ويمكن الحصول على هذه الأحجار النفيسة في المناطق التي يكثر فيها الحصى البركانية والمناطق التي تجري في أراضيها الأنهار البركانية والحصى البركانية أيضًا، ومن أهمّ الأنواع: حجر العقيق والزمرد والياقوت والألماس وغيرها، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن حجر العقيق.

حجر العقيق

يعدُّ من الأحجار الكريمة التي لا تُدرج ضمن قائمة نوع معادن محدّد، إلا أنه أحد أثمن أشكال السيليكا المختلفة، إلا أنه يُعرف ضمن أنواع المسامي ذات التعرّق الدقيق، ويتمّ العثور على شكل حجر مخطّط من العقيق الأبيض، وأكثر الأماكن التي يتمّ العثور بها على هذا الحجر في طبقات الصخور الرسوبية، ومن الجدير بالذكر أن حجر العقيق تختلفُ فيه ألوان العروق ما بين رمادي وأحمر وأسود أو أزرق وغيرها من الألوان بناءً على كميّة شوائب أكسيد الحديد وأكسيد المنغنيز، ومن أشهر الأنواع السائدة الانتشار هي: العقيق الأحمر، العقيق العاجي اللون، العقيق الأصفر والأزرق والأخضر وعديم اللون والعقيق متعدد الألوان.

فوائد حجر العقيق

يتّسم حجر العقيق بعددٍ من الصفات والخواص التي تميزه عن غيره من الأحجار الكريمة، فهو عبارة عن مادة عازلة؛ بحيث يؤدي دورًا فعالًا في منع الحرارة من الوصول إلى أيّ جسم يوضع أمام العقيق، كما يمكنُ الاستفادة منه في عدّة مجالات والاستخدامات، ومن أهمّ فوائد حجر العقيق:

  • يدخل في صناعة الحلي كالدبابيس المرصعة والخواتم.
  • يمنح الإنسان الهدوء والاسترخاء والتوازن.
  • يحفّز الإنسان على إطلاق المواهب الكامنة.
  • تدخل في تكسير الكثير من المواد الكيميائيّة وخلطها.

معتقدات حول حجر العقيق

تكثر المعتقدات في الحضارات البشرية القديمة والإيمان بأمور لا أساس لها من الصحة حول الأحجار الكريمة بمختلف أنواعها، فيعتقد البعض بأنها تعود بالنفع والفائدة على البشرية، ومن أهمّ هذه المعتقدات ما يأتي:

  • حماية الإنسان من الأخطار وما يحيط به من شرور، خاصًة شرور الظواهر الطبيعية كالبرق والرعد حسب الاعتقاد.
  • القدرة على توفير التوازن الحقيقي بين الطاقات السلبية والإيجابية لتطغى الأخيرة على الأولى.
  • ينقذ الإنسان من حالات اليأس والإحباط، ومنحه السعادة.
  • يوطّد علاقات الحب والعاطفة بين الأفراد.