جزيرة ماكتان تعدُّ جزيرة ماكتان من أهمِّ المدن السياحيّة في الفلبين، حيث تضمُّ الشواطئ الرمليّة البيضاء، ويشتهر سكانُها بصيدِ السمك، وفيها أكبرُ الموانئ و المطارات، وهي جزيرة مرجانيّة تقع على مضيق بوهول قُبالةَ السواحل الشرقية لمدينة سيبو، والتي تتبعُ لها الجزيرة إقليميًا، ولهذه الجزيرة مكانة كبيرة وأهمية سياحيّة واقتصادية كبيرة، بحيث تخدم فيها الاقتصادَ المحلي و الدَّوْلي، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن جزيرة ماكتان. معلومات عن جزيرة ماكتان تقعُ هذه الجزيرة على بُعد كيلومترات قليلة من مدينة سيبو الفلبينية، وتتميز بأنّها مكتظّة بالسكان نسبيًا، مستطيلة الشكل، وتحوي مستنقعات أشجار المانغروف الواسعة الانتشار، وتتميّز بإنتاج جوز الهند، وتقسم الجزيرة إلى قسمين: الأول لابو لابو والثاني بلدية قرطبة، كما تضمُّ جسريْن هما: جسر مارسيلو فرنان وجسر ماكتان مانداوي، وتمتدُّ حتى 69 كيلومتر مربّع من مقاطعةِ سيبو، وكانتْ الجزيرة مكانًا مزدهرًا حتى جاء البحار ماجلان وانخرطَ في الحربِ مع القبائل في القرن السادس عشر  وبالتحديدِ في عام 1521 ميلاديًّا، ممّا أدى إلى قتلِه من قِبل محاربين لابو لابو صاحب السلطة في الجزيرة، وبعد عام 1730 قام الرهبان ببناء بلدة Opon، والتي تمَّ تغيير اسمها إلى لابو لابو عندَ قيام الجمهورية عام 1961 ميلاديًّا. معركة جزيرة ماكتان انطلقَ ماجلان وبرفقتِه خمسُ سفنٍ كبيرة إلى الفلبين، وكانَ يحكمها رجل وثني اسمه هوميان، فدعاه ماجلان إلى المسيحيّة على أن يحكمَ الجُزر كلها باسم إسبانيا، فوافق، وعندما علم ماجلان أم مدينة ماكتان القريبة، سكانها من المسلمين، غضب غضبًا شديدًا وتوجه نحوهم، وكان سكان ماكتان لهم بالمرصاد بأسلحة بسيطة بالأقواس والرماح المصنوعة من شجر البامبو، التحم الجيشان في تلك البقعة واستطاع الحاكم لابو لابو أن يصيبه جسده بجرحٍ ولكنه لم يكن مميتًا، تراجع ماجلان إلى الوراء، ولكن لابو لابو انقضَّ عليه وشَجَّ رأس ماجلان إلى نصفين فأرداه قتيلًا، انسحب الإسبان والقوات من ماكتان المسلمة، ورفض لابو لابو تسليم جثة ماجلان إليهم ودفنها في تلك الأرض ليكون عبرةً لمن أراد غزوَ بلاد المسلمين، وأرادت إسبانيا أن تنتقم لنفسها فبعثت أربع حملاتٍ دينية، حيث رست على شواطئ منداناو، ففتك الجميع بتلك الحملات من سنة 930هـ إلى 960هـ. السياحة في جزيرة ماكتان تعدُّ جزيرة ماكتان من الأماكن الجاذبة للسيّاح؛ بسبب طبيعتِها المعتدلة وأجوائها المناسبة للسياحة، حيث يستطيعُ السائح ممارسةَ الغوص والغطس، كما تحوي أماكن مجهّزة لرياضة القفز بالمظليات، وتنتشر على شواطئها السفن المجهزة لإقامة الحفلات والسهرات، وفي الجزيرةِ العديد من الأنشطة الثقافية والترفيهية، وتُقدِّم الجزيرة جلسات العلاج والاسترخاء الخاصّة بالزائرين.

معلومات عن جزيرة ماكتان

معلومات عن جزيرة ماكتان

بواسطة: - آخر تحديث: 1 يوليو، 2018

جزيرة ماكتان

تعدُّ جزيرة ماكتان من أهمِّ المدن السياحيّة في الفلبين، حيث تضمُّ الشواطئ الرمليّة البيضاء، ويشتهر سكانُها بصيدِ السمك، وفيها أكبرُ الموانئ و المطارات، وهي جزيرة مرجانيّة تقع على مضيق بوهول قُبالةَ السواحل الشرقية لمدينة سيبو، والتي تتبعُ لها الجزيرة إقليميًا، ولهذه الجزيرة مكانة كبيرة وأهمية سياحيّة واقتصادية كبيرة، بحيث تخدم فيها الاقتصادَ المحلي و الدَّوْلي، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن جزيرة ماكتان.

معلومات عن جزيرة ماكتان

تقعُ هذه الجزيرة على بُعد كيلومترات قليلة من مدينة سيبو الفلبينية، وتتميز بأنّها مكتظّة بالسكان نسبيًا، مستطيلة الشكل، وتحوي مستنقعات أشجار المانغروف الواسعة الانتشار، وتتميّز بإنتاج جوز الهند، وتقسم الجزيرة إلى قسمين: الأول لابو لابو والثاني بلدية قرطبة، كما تضمُّ جسريْن هما: جسر مارسيلو فرنان وجسر ماكتان مانداوي، وتمتدُّ حتى 69 كيلومتر مربّع من مقاطعةِ سيبو، وكانتْ الجزيرة مكانًا مزدهرًا حتى جاء البحار ماجلان وانخرطَ في الحربِ مع القبائل في القرن السادس عشر  وبالتحديدِ في عام 1521 ميلاديًّا، ممّا أدى إلى قتلِه من قِبل محاربين لابو لابو صاحب السلطة في الجزيرة، وبعد عام 1730 قام الرهبان ببناء بلدة Opon، والتي تمَّ تغيير اسمها إلى لابو لابو عندَ قيام الجمهورية عام 1961 ميلاديًّا.

معركة جزيرة ماكتان

انطلقَ ماجلان وبرفقتِه خمسُ سفنٍ كبيرة إلى الفلبين، وكانَ يحكمها رجل وثني اسمه هوميان، فدعاه ماجلان إلى المسيحيّة على أن يحكمَ الجُزر كلها باسم إسبانيا، فوافق، وعندما علم ماجلان أم مدينة ماكتان القريبة، سكانها من المسلمين، غضب غضبًا شديدًا وتوجه نحوهم، وكان سكان ماكتان لهم بالمرصاد بأسلحة بسيطة بالأقواس والرماح المصنوعة من شجر البامبو، التحم الجيشان في تلك البقعة واستطاع الحاكم لابو لابو أن يصيبه جسده بجرحٍ ولكنه لم يكن مميتًا، تراجع ماجلان إلى الوراء، ولكن لابو لابو انقضَّ عليه وشَجَّ رأس ماجلان إلى نصفين فأرداه قتيلًا، انسحب الإسبان والقوات من ماكتان المسلمة، ورفض لابو لابو تسليم جثة ماجلان إليهم ودفنها في تلك الأرض ليكون عبرةً لمن أراد غزوَ بلاد المسلمين، وأرادت إسبانيا أن تنتقم لنفسها فبعثت أربع حملاتٍ دينية، حيث رست على شواطئ منداناو، ففتك الجميع بتلك الحملات من سنة 930هـ إلى 960هـ.

السياحة في جزيرة ماكتان

تعدُّ جزيرة ماكتان من الأماكن الجاذبة للسيّاح؛ بسبب طبيعتِها المعتدلة وأجوائها المناسبة للسياحة، حيث يستطيعُ السائح ممارسةَ الغوص والغطس، كما تحوي أماكن مجهّزة لرياضة القفز بالمظليات، وتنتشر على شواطئها السفن المجهزة لإقامة الحفلات والسهرات، وفي الجزيرةِ العديد من الأنشطة الثقافية والترفيهية، وتُقدِّم الجزيرة جلسات العلاج والاسترخاء الخاصّة بالزائرين.