من بين الجزر الشهيرة في العالم جزيرة سيلان، وتُعرف جزيرة سيلان باسم جزيرة سيرلانكا، وتُعتبر من أجمل الجزر على الإطلاق، وهي معروفة بصورةٍ واسعة باسم جزيرة سيلان، وعُرفت بهذا الاسم في الفترة الممتدة ما بين 1948م و1972م، أما الاسم الرسمي لجزيرة سيلان فهو جمهورية سيرلانكا الديمقراطية الاشتراكية، وتقع هذه الجزيرة في المحيط الهندي، وتحديداً في الجهة الشمالية منه، حيث أنها على شكل دولة جزرية تقع في الجهة الجنوبية من قارة آسيا، وشبه القارة الهندية. معلومات عن جزيرة سيلان تشترك الجزيرة بالحدود مع جزر المالديف من الجهة الجنوبية الغربية، ومع الهند من الجهة الشمالية، حيث تشتركان معاً بالحدود البحرية. تبعد عن الهند مسافة واحد وثلاثين كيلو متراً فقط. تتميز بمكانةٍ تاريخية عميقة وعريقة، حيث يمتد تاريخها عبر ثلاثة آلاف عام، وذلك بفضل ما تتمتع به من موقع استراتيجي جعل منها ملتقى للحضارات، خصوصاً أنها واقعة على مفترق طرق بحرية تربط الجهة الشرقية من آسيا مع الجهة الغربية. استخدمت الجزيرة خلال الحرب العالمية الثانية كمركز لشن الهجوم على اليابان من قبل قوات التحالف. وقعت في عام 1815 تحت حكم المماليك والبرتغال وبريطانيا، وحصلت على استقلالها في عام 1948 بعد إجراء مفاوضات مع بريطانيا. انشغلت بالكثير من النزاعات والحروب الأهلية التي قامت بين القوات السيريلانكية وبين المتمردين الانفصاليين، حيث استمرت هذه الحروب منذ العام 1983 وحتى العام 2009. أُطلق عليها عبر تاريخها أسماءٌ كثيرة من بينها اسم تاربروباني الذي أطلقه عليها اليونانيون، أما العرب فأطلقوا عليها قبل الإسلام اسم سرنديب، وتعني هذه الكلمة السنسكريتية "جزيرة السكنى بين الأسود"، حيث كانوا يذهبون إليها في رحلاتهم التجارية، والبرتغاليون أطلقوا عليها اسم سيلاو، وذلك في العام 1505، ومن ثم غير البريطانيون هذا الاسم فأصبح سيلان، حيث أسموها بالضبط اسم سيلان الإيطالية. أُطلق عليها في الفترة التي نالت فيها استقلالها اسم بدومينيون سيلان، وذلك ما بين عامي 1948، و1972. أصبح اسمها في العام 1987 اسم جمهورية سيرلانكا الاشتراكية الديمقراطية. تُعتبر من أهم الوجهات السياحية العالمية، نظراً لما تتمتع به من طبيعةٍ ساحرة، وبلغ عدد زوارها في عام 2011 أكثر من ثمانية ملايين سائحاً، حيث عبّر هذا الرقم عن زيادة مطردة في عدد السياح وبلغت نسبة هذه الزيادة أكثر من 30%. معظم السياح الذين يذهبون لزيارتها هم من البريطانيين والهنود. يقوم اقتصادها بشكلٍ أساسي على زراعة الأرز وقصب السكر، بالإضافة إلى الصناعات التحويلة وصناعة النسيج، والاتصالات، وغيرها من الأنشطة الاقتصادية الأخرى.

معلومات عن جزيرة سيلان

معلومات عن جزيرة سيلان

بواسطة: - آخر تحديث: 14 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

من بين الجزر الشهيرة في العالم جزيرة سيلان، وتُعرف جزيرة سيلان باسم جزيرة سيرلانكا، وتُعتبر من أجمل الجزر على الإطلاق، وهي معروفة بصورةٍ واسعة باسم جزيرة سيلان، وعُرفت بهذا الاسم في الفترة الممتدة ما بين 1948م و1972م، أما الاسم الرسمي لجزيرة سيلان فهو جمهورية سيرلانكا الديمقراطية الاشتراكية، وتقع هذه الجزيرة في المحيط الهندي، وتحديداً في الجهة الشمالية منه، حيث أنها على شكل دولة جزرية تقع في الجهة الجنوبية من قارة آسيا، وشبه القارة الهندية.

معلومات عن جزيرة سيلان

  • تشترك الجزيرة بالحدود مع جزر المالديف من الجهة الجنوبية الغربية، ومع الهند من الجهة الشمالية، حيث تشتركان معاً بالحدود البحرية.
  • تبعد عن الهند مسافة واحد وثلاثين كيلو متراً فقط.
  • تتميز بمكانةٍ تاريخية عميقة وعريقة، حيث يمتد تاريخها عبر ثلاثة آلاف عام، وذلك بفضل ما تتمتع به من موقع استراتيجي جعل منها ملتقى للحضارات، خصوصاً أنها واقعة على مفترق طرق بحرية تربط الجهة الشرقية من آسيا مع الجهة الغربية.
  • استخدمت الجزيرة خلال الحرب العالمية الثانية كمركز لشن الهجوم على اليابان من قبل قوات التحالف.
  • وقعت في عام 1815 تحت حكم المماليك والبرتغال وبريطانيا، وحصلت على استقلالها في عام 1948 بعد إجراء مفاوضات مع بريطانيا.
  • انشغلت بالكثير من النزاعات والحروب الأهلية التي قامت بين القوات السيريلانكية وبين المتمردين الانفصاليين، حيث استمرت هذه الحروب منذ العام 1983 وحتى العام 2009.
  • أُطلق عليها عبر تاريخها أسماءٌ كثيرة من بينها اسم تاربروباني الذي أطلقه عليها اليونانيون، أما العرب فأطلقوا عليها قبل الإسلام اسم سرنديب، وتعني هذه الكلمة السنسكريتية “جزيرة السكنى بين الأسود”، حيث كانوا يذهبون إليها في رحلاتهم التجارية، والبرتغاليون أطلقوا عليها اسم سيلاو، وذلك في العام 1505، ومن ثم غير البريطانيون هذا الاسم فأصبح سيلان، حيث أسموها بالضبط اسم سيلان الإيطالية.
  • أُطلق عليها في الفترة التي نالت فيها استقلالها اسم بدومينيون سيلان، وذلك ما بين عامي 1948، و1972.
  • أصبح اسمها في العام 1987 اسم جمهورية سيرلانكا الاشتراكية الديمقراطية.
  • تُعتبر من أهم الوجهات السياحية العالمية، نظراً لما تتمتع به من طبيعةٍ ساحرة، وبلغ عدد زوارها في عام 2011 أكثر من ثمانية ملايين سائحاً، حيث عبّر هذا الرقم عن زيادة مطردة في عدد السياح وبلغت نسبة هذه الزيادة أكثر من 30%.
  • معظم السياح الذين يذهبون لزيارتها هم من البريطانيين والهنود.
  • يقوم اقتصادها بشكلٍ أساسي على زراعة الأرز وقصب السكر، بالإضافة إلى الصناعات التحويلة وصناعة النسيج، والاتصالات، وغيرها من الأنشطة الاقتصادية الأخرى.