فرنسا تعرف فرنسا رسميًا باسم الجمهورية الفرنسية، وتتخذ من باريس عاصمةً لها، وهي دولة ذات نظام دستوري، تقع في الجهة الغربية من قارة أوروبا، وتضم العديد من الجزر وأراضي ما وراء البحار، العملة المتداولة فيها هي اليورو، أمّا اللغة الرسمية فهي اللغة الفرنسية، تبلغ مساحتها 643.801 كيلو متر مربع، ويحيط بها العديد من الدول وهي: بلجيكا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة، ولوكسمبورغ، وإيطاليا، وسويسرا، وأندورا، وموناكو، وألمانيا، ومن أبرز مواردها الطبيعية الطاقة المائية والأخشاب والأراضي الزراعية الخصبة، والمعادن مثل الفحم والبوتاس، وسيتم في هذا المقال تناول معلومات عن جزيرة بورا بورا التي تتبع الجمهورية الفرنسية. جزيرة بورا بورا تقع هذه الجزيرة في المحيط الهادي في بولينيزيا التابعة للجمهورية الفرنسية وتعتبر إحدى جزر ليوارد، يحيط بهذه الجزيرة حاجز من الشعب المرجانية وبحيرة كبيرة، وتتكون من بقايا براكين خامدة، وسيتم عرض معلومات عن جزيرة بورا بورا في السطور الآتية: يبلغ عدد سكانها وفقًا لعام 2007م ما يقارب 8.880 نسمة، ويعتمد السكان فيها مصدرًا للدخل على السياحة. منتجات الجزيرة هيي محاصيل أشجار جوز الهند والمنتجات البحرية. معنى اسم بورا بورا باللغة التاهيتية هي الولادة الأولى. تتكون من عدة جزر أخرى وهي: جزيرة أتول وجزيرة تابي التي ينتقل إليها ما يقارب خمسين عاملًا لجني محاصيل أشجار جوز الهند. أطلق البولينيزيون عليها اسم فافاو، وهم أول من استوطن هذه الجزيرة في القرن الرابع للميلاد. أول من شاهد هذه الجزيرة كان جاكوب روغجفين، أمّا المكتشف جيمس كوك فكان أول من شاهدها ومشى عليها. أصبحت جزيرة بورا بورا محمية فرنسية في عام 1842م. اللغة التي يعتمدها سكان هذه الجزيرة هي اللغة الفرنسية واللغة التاهيتية، كما أنهم يتكلمون اللغة الإنجليزية نتيجةً لاختلاطهم بالزوّار والسياح الأجانب. السياحة في جزيرة بورا بورا تتميز هذه الجزيرة بجمالها وروعتها، وتصنف من أجمل الجزر في العالم، وذلك لوقوعها في المحيط الهادي الأمر الذي يجذب العديد من السياح من مختلف دول العالم لزيارتها، حيث يوجد فيها مناظر طبيعية ومرافق سياحية فخمة، كما تضم مجموعة من الشواطئ التي تتسّم بمياهها الزرقاء الصافية، كما يوجد فيها عدد كبير من أشجار جوز الهند التي تتدلى ثمارها من الأعلى بصورةٍ جميلة، ومن أبرز معالمها السياحية منتجع بيرل، وشاطئ بيتش واجون، وجبل أوتيمانو وغيرها من المعالم الأخرى. المناخ في جزيرة بورا بورا يتميز المناخ في هذه الجزيرة بأنه مناخ مداري، حيث يكون الطقس لطيفًا ودافئًا على مدار العام، وتهبّ على الجزيرة الرياح التجارية الشمالية الشرقية، ومن المحيط الهادىء تهبّ رياح جنوبية هادئة، ويبدأ فصل الصيف في بورا بورا في شهر كانون الأول وينتهي في شهر شباط، حيث ترتفع درجات الحرارة نسبيًا ليصل معدلها إلى 26 درجة مئوية، بينما يبدأ فصل الشتاء في شهر حزيران وينتهي في شهر تشرين الأول، ويكون الطقس ملبدًا بالغيوم.

معلومات عن جزيرة بورا بورا

معلومات عن جزيرة بورا بورا

بواسطة: - آخر تحديث: 11 يونيو، 2018

فرنسا

تعرف فرنسا رسميًا باسم الجمهورية الفرنسية، وتتخذ من باريس عاصمةً لها، وهي دولة ذات نظام دستوري، تقع في الجهة الغربية من قارة أوروبا، وتضم العديد من الجزر وأراضي ما وراء البحار، العملة المتداولة فيها هي اليورو، أمّا اللغة الرسمية فهي اللغة الفرنسية، تبلغ مساحتها 643.801 كيلو متر مربع، ويحيط بها العديد من الدول وهي: بلجيكا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة، ولوكسمبورغ، وإيطاليا، وسويسرا، وأندورا، وموناكو، وألمانيا، ومن أبرز مواردها الطبيعية الطاقة المائية والأخشاب والأراضي الزراعية الخصبة، والمعادن مثل الفحم والبوتاس، وسيتم في هذا المقال تناول معلومات عن جزيرة بورا بورا التي تتبع الجمهورية الفرنسية.

جزيرة بورا بورا

تقع هذه الجزيرة في المحيط الهادي في بولينيزيا التابعة للجمهورية الفرنسية وتعتبر إحدى جزر ليوارد، يحيط بهذه الجزيرة حاجز من الشعب المرجانية وبحيرة كبيرة، وتتكون من بقايا براكين خامدة، وسيتم عرض معلومات عن جزيرة بورا بورا في السطور الآتية:

  • يبلغ عدد سكانها وفقًا لعام 2007م ما يقارب 8.880 نسمة، ويعتمد السكان فيها مصدرًا للدخل على السياحة.
  • منتجات الجزيرة هيي محاصيل أشجار جوز الهند والمنتجات البحرية.
  • معنى اسم بورا بورا باللغة التاهيتية هي الولادة الأولى.
  • تتكون من عدة جزر أخرى وهي: جزيرة أتول وجزيرة تابي التي ينتقل إليها ما يقارب خمسين عاملًا لجني محاصيل أشجار جوز الهند.
  • أطلق البولينيزيون عليها اسم فافاو، وهم أول من استوطن هذه الجزيرة في القرن الرابع للميلاد.
  • أول من شاهد هذه الجزيرة كان جاكوب روغجفين، أمّا المكتشف جيمس كوك فكان أول من شاهدها ومشى عليها.
  • أصبحت جزيرة بورا بورا محمية فرنسية في عام 1842م.
  • اللغة التي يعتمدها سكان هذه الجزيرة هي اللغة الفرنسية واللغة التاهيتية، كما أنهم يتكلمون اللغة الإنجليزية نتيجةً لاختلاطهم بالزوّار والسياح الأجانب.

السياحة في جزيرة بورا بورا

تتميز هذه الجزيرة بجمالها وروعتها، وتصنف من أجمل الجزر في العالم، وذلك لوقوعها في المحيط الهادي الأمر الذي يجذب العديد من السياح من مختلف دول العالم لزيارتها، حيث يوجد فيها مناظر طبيعية ومرافق سياحية فخمة، كما تضم مجموعة من الشواطئ التي تتسّم بمياهها الزرقاء الصافية، كما يوجد فيها عدد كبير من أشجار جوز الهند التي تتدلى ثمارها من الأعلى بصورةٍ جميلة، ومن أبرز معالمها السياحية منتجع بيرل، وشاطئ بيتش واجون، وجبل أوتيمانو وغيرها من المعالم الأخرى.

المناخ في جزيرة بورا بورا

يتميز المناخ في هذه الجزيرة بأنه مناخ مداري، حيث يكون الطقس لطيفًا ودافئًا على مدار العام، وتهبّ على الجزيرة الرياح التجارية الشمالية الشرقية، ومن المحيط الهادىء تهبّ رياح جنوبية هادئة، ويبدأ فصل الصيف في بورا بورا في شهر كانون الأول وينتهي في شهر شباط، حيث ترتفع درجات الحرارة نسبيًا ليصل معدلها إلى 26 درجة مئوية، بينما يبدأ فصل الشتاء في شهر حزيران وينتهي في شهر تشرين الأول، ويكون الطقس ملبدًا بالغيوم.