المعدة تعرف المعدة على أنها أحد أجزاء القناة الهضمية وتقع في منطقة البطن تحديداً في الجزء العلوي منها، وتحتوي على الطعام إلى أن يتم هضمه ودفعه باتجاه الأمعاء، حيث أنها تعمل على هضم المواد التي يتم تناولها وبخاصة تلك البروتينية منها وتقوم على تحويلها إلى أجزاء صغيرة بحيث يسهل امتصاصها فيما بعد، وعادة ما يكون لون المعدة مماثل للون الشفاتان، وذلك نتيجة الخلايا المتجددة التي توجد فيها، وتتكون المعدة من العديد من الأجزاء وكل منها له دوره الخاص في إتمام عملية هضم الطعام، ويعتبر جدار المعدة أحد هذه الأجزاء وهذا ما سيكون موضوع حديثنا في هذا المقال. معلومات عن جدار المعدة يتكون جدار المعدة من طبقتين رئيستين هما الطبقة العضلية والغشاء المخاطي. تتكون الطبقة العضلية من ثلاث طبقات من الألياف العضلية ألا وهي: الداخلية المائلة، والوسطى الدائرية، إضافة إلى تلك الخارجية الطولية. يقوم بالضغط على الطعام الموجود داخل المعدة لمدة أربع ساعات تقريباً، وذلك حتى يتحول إلى مزيج قوامه شبه سائل بحيث يسهل مروره إلى الاثنى عشر عبر فتحة مخصصة لذلك. أما الغشاء المخاطي فإنه ينبسط عندما تكون المعدة ممتلئة، بينما تتجمع عندما تكون المعدة فارغة ويكون تجمعها على هيئة ثنيات طويلة. يحتوي جدار المعدة على جدار المعدة الغدد المعدية والتي يبلغ عددها حوالي خمسة وثلاثين مليون غدة. يعتبر التهاب جدار المعدة أحد أشهر أمراض الجهاز الهضمي التي قد تحدث. أسباب الإصابة بالتهاب جدار المعدة تأتي أسباب الإصابة بهذا النوع من الالتهابات على النحو الآتي: شرب الكحول بكميات كبيرة. إصابة الشخص بالارتداد المعدي المريئي. حدوث ضعف في الطبقة المبطنة لجدار المعدة أو تلف في بطانة المعدة. الإصابة بأحد أشكال العدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية. استخدام بعض الأدوية لفترات طويلة من الزمن، خاصة تلك التي تسبب آثاراً سلبية على المعدة وجدارها والتي من أبرزها الآيبوبروفين والأسبرين. استهلاك كميات كبيرة من المواد الكاوية المتسببة أو استهلاكها لفترات طويلة من الزمن. أعراض الإصابة بالتهاب جدار المعدة تأتي أعراض الإصابة بهذا النوع من الالتهابات على النحو الآتي: شعور المريض بالغثيان والرغبة في التقيؤ. زيادة معدل حموضة المعدة بحيث ترتفع عن معدلها الطبيعي، ويمكن الكشف عن ذلك من خلال الأعراض الخاصة أو الفحوصات. ظهور دلائل حدوث نزف دموي مع البراز، ويكون ذلك نتيجة تشكل نخر في جدار المعدة. فقدان الوزن بصورة كبيرة، ويكون ذلك نتيجة فقدان الشهية. حدوث الإسهال المستمر. الشعور بالآلام الحادة في منطقة البطن. الشعور بضيق واضطرابات عن القيام بتناول المريض، وما ينجم عنه من شعور عدم الراحة لدى المريض.

معلومات عن جدار المعدة

معلومات عن جدار المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: 15 نوفمبر، 2017

المعدة

تعرف المعدة على أنها أحد أجزاء القناة الهضمية وتقع في منطقة البطن تحديداً في الجزء العلوي منها، وتحتوي على الطعام إلى أن يتم هضمه ودفعه باتجاه الأمعاء، حيث أنها تعمل على هضم المواد التي يتم تناولها وبخاصة تلك البروتينية منها وتقوم على تحويلها إلى أجزاء صغيرة بحيث يسهل امتصاصها فيما بعد، وعادة ما يكون لون المعدة مماثل للون الشفاتان، وذلك نتيجة الخلايا المتجددة التي توجد فيها، وتتكون المعدة من العديد من الأجزاء وكل منها له دوره الخاص في إتمام عملية هضم الطعام، ويعتبر جدار المعدة أحد هذه الأجزاء وهذا ما سيكون موضوع حديثنا في هذا المقال.

معلومات عن جدار المعدة

  • يتكون جدار المعدة من طبقتين رئيستين هما الطبقة العضلية والغشاء المخاطي.
  • تتكون الطبقة العضلية من ثلاث طبقات من الألياف العضلية ألا وهي: الداخلية المائلة، والوسطى الدائرية، إضافة إلى تلك الخارجية الطولية.
  • يقوم بالضغط على الطعام الموجود داخل المعدة لمدة أربع ساعات تقريباً، وذلك حتى يتحول إلى مزيج قوامه شبه سائل بحيث يسهل مروره إلى الاثنى عشر عبر فتحة مخصصة لذلك.
  • أما الغشاء المخاطي فإنه ينبسط عندما تكون المعدة ممتلئة، بينما تتجمع عندما تكون المعدة فارغة ويكون تجمعها على هيئة ثنيات طويلة.
  • يحتوي جدار المعدة على جدار المعدة الغدد المعدية والتي يبلغ عددها حوالي خمسة وثلاثين مليون غدة.
  • يعتبر التهاب جدار المعدة أحد أشهر أمراض الجهاز الهضمي التي قد تحدث.

أسباب الإصابة بالتهاب جدار المعدة

تأتي أسباب الإصابة بهذا النوع من الالتهابات على النحو الآتي:

  • شرب الكحول بكميات كبيرة.
  • إصابة الشخص بالارتداد المعدي المريئي.
  • حدوث ضعف في الطبقة المبطنة لجدار المعدة أو تلف في بطانة المعدة.
  • الإصابة بأحد أشكال العدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية.
  • استخدام بعض الأدوية لفترات طويلة من الزمن، خاصة تلك التي تسبب آثاراً سلبية على المعدة وجدارها والتي من أبرزها الآيبوبروفين والأسبرين.
  • استهلاك كميات كبيرة من المواد الكاوية المتسببة أو استهلاكها لفترات طويلة من الزمن.

أعراض الإصابة بالتهاب جدار المعدة

تأتي أعراض الإصابة بهذا النوع من الالتهابات على النحو الآتي:

  • شعور المريض بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • زيادة معدل حموضة المعدة بحيث ترتفع عن معدلها الطبيعي، ويمكن الكشف عن ذلك من خلال الأعراض الخاصة أو الفحوصات.
  • ظهور دلائل حدوث نزف دموي مع البراز، ويكون ذلك نتيجة تشكل نخر في جدار المعدة.
  • فقدان الوزن بصورة كبيرة، ويكون ذلك نتيجة فقدان الشهية.
  • حدوث الإسهال المستمر.
  • الشعور بالآلام الحادة في منطقة البطن.
  • الشعور بضيق واضطرابات عن القيام بتناول المريض، وما ينجم عنه من شعور عدم الراحة لدى المريض.