سلسلة جبال أطلس تقطع سلسلة جبال أطلس مساحة تمتد إلى 2500 كم² بدءًا من الشمال الغربي للقارة الأفريقية وعبورًا بالأراضي التونسية والمغربية والجزائرية، وتشترك بحدودٍ مائية مع كل من البحر الأبيض المتوسط من الجهة الشمالية، ومن الغرب مع المحيط الأطلسي، كما تحدها من الجنوب الصحراء الكبرى، ويستوطن في أراضي جبال أطلس سكانٌ من أصول أمازيغية، وتعتبر هذه الجبال موطنًا للكثير من الحيوانات والنباتات النادرة في أفريقيا، وتتألف السلسلة الجبلية من مجموعة من القمم الجبلية، وتعتبر قمة جبل توبقال القمة الأعلى في هذه السلسلة؛ حيث ترتفع إلى 4156 م، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن جبل توبقال. جبل توبقال يعتبر جبل توبقال القمة الجبلية الأعلى في سلسلة جبال أطلس، ويشغل الجبل حيزًا في الأجزاء الجنوبية الغربية من المملكة المغربية، كما أنها أعلى قمة على مستوى شمال أفريقيا، كما تحتل المرتبة الثانية على مستوى القارة من حيث الارتفاع بعد جبل كليمنجارو، ويبعد عن مدينة مراكش مسافةٍ تقدر 63 كم نحو الجنوب، وتشير المعلومات إلى أن هذه القمة الجبلية تقع ضمن منتزه توبقال الوطني، وتؤكد المعلومات الجغرافية بأنه ينقسم إلى مجموعة من الجبال وهي: مكون وسيروا وساغرو وجبل العياشي، بالإضافة إلى جبل بناصر. السياحة في جبل توبقال يحظى جبل توبقال بتوافد السياح إليه من مختلف أنحاء العالم بشكل كبير، حيث يسرع السياح إليه للاستمتاع بطبيعته ومتنزهاته الرائعة، كما يحرك الهواء العليل هناك الرغبة العارمة لدى السائح في ارتياد الجبل، فيكون الشعور وكأنه في عالم آخر، وتنتشر في هذه المنطقة العديد من الفنادق البيئية التي تستقطب السياح لقضاء ليلتهم فيها، ومن أشهرها قصبة توبقال البيئية التي تمكنت من نيل العديد من الجوائز الدولية باعتبارها صديقة للبيئة، وليس ذلك فحسب؛ بل أنها مهيأة للتأقلم مع الطبيعة بكل كفاءة. تسلق جبل توبقال غالبًا ما يكون تسلق جبل توبقال هوسًا لدى عشاق رياضة التسلق، فيبدأ المتسلق بأخذ احتياطاته من العدة اللازمة والأدوات، ويرافقه عدد من المشرفين إلى حين بلوغ القمة، ولا بد من الإشارة إلى أن مسألة تسلق الجبل والوصول إلى القمة يتطلب مدة زمنية تتفاوت ما بين 3-4 أيام على الأقل، وتنفرد هذه التجربة بوجود ترتيبات معدة مسبقًا من قبل قصبة توبقال، ويذكر بأنه عند اعتلاء الجبل يصادف المتسلق هواءً باردًا وعليلًا يرافقه شعور رائع نظرًا لجمال المشهد من ذلك الارتفاع الشاهق، وغالبًا ما تقدم النصائح بتسلق الجبل في فصل الصيف نظرًا للجفاف الطاغي عليه، إلا أن الطقس في فصل الشتاء يكون باردًا جدًا؛ حيث تكون درجة الحرارة أقل من صفر؛ فيكسوه الجليد والثلج.

معلومات عن جبل توبقال

معلومات عن جبل توبقال

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2018

سلسلة جبال أطلس

تقطع سلسلة جبال أطلس مساحة تمتد إلى 2500 كم² بدءًا من الشمال الغربي للقارة الأفريقية وعبورًا بالأراضي التونسية والمغربية والجزائرية، وتشترك بحدودٍ مائية مع كل من البحر الأبيض المتوسط من الجهة الشمالية، ومن الغرب مع المحيط الأطلسي، كما تحدها من الجنوب الصحراء الكبرى، ويستوطن في أراضي جبال أطلس سكانٌ من أصول أمازيغية، وتعتبر هذه الجبال موطنًا للكثير من الحيوانات والنباتات النادرة في أفريقيا، وتتألف السلسلة الجبلية من مجموعة من القمم الجبلية، وتعتبر قمة جبل توبقال القمة الأعلى في هذه السلسلة؛ حيث ترتفع إلى 4156 م، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن جبل توبقال.

جبل توبقال

يعتبر جبل توبقال القمة الجبلية الأعلى في سلسلة جبال أطلس، ويشغل الجبل حيزًا في الأجزاء الجنوبية الغربية من المملكة المغربية، كما أنها أعلى قمة على مستوى شمال أفريقيا، كما تحتل المرتبة الثانية على مستوى القارة من حيث الارتفاع بعد جبل كليمنجارو، ويبعد عن مدينة مراكش مسافةٍ تقدر 63 كم نحو الجنوب، وتشير المعلومات إلى أن هذه القمة الجبلية تقع ضمن منتزه توبقال الوطني، وتؤكد المعلومات الجغرافية بأنه ينقسم إلى مجموعة من الجبال وهي: مكون وسيروا وساغرو وجبل العياشي، بالإضافة إلى جبل بناصر.

السياحة في جبل توبقال

يحظى جبل توبقال بتوافد السياح إليه من مختلف أنحاء العالم بشكل كبير، حيث يسرع السياح إليه للاستمتاع بطبيعته ومتنزهاته الرائعة، كما يحرك الهواء العليل هناك الرغبة العارمة لدى السائح في ارتياد الجبل، فيكون الشعور وكأنه في عالم آخر، وتنتشر في هذه المنطقة العديد من الفنادق البيئية التي تستقطب السياح لقضاء ليلتهم فيها، ومن أشهرها قصبة توبقال البيئية التي تمكنت من نيل العديد من الجوائز الدولية باعتبارها صديقة للبيئة، وليس ذلك فحسب؛ بل أنها مهيأة للتأقلم مع الطبيعة بكل كفاءة.

تسلق جبل توبقال

غالبًا ما يكون تسلق جبل توبقال هوسًا لدى عشاق رياضة التسلق، فيبدأ المتسلق بأخذ احتياطاته من العدة اللازمة والأدوات، ويرافقه عدد من المشرفين إلى حين بلوغ القمة، ولا بد من الإشارة إلى أن مسألة تسلق الجبل والوصول إلى القمة يتطلب مدة زمنية تتفاوت ما بين 3-4 أيام على الأقل، وتنفرد هذه التجربة بوجود ترتيبات معدة مسبقًا من قبل قصبة توبقال، ويذكر بأنه عند اعتلاء الجبل يصادف المتسلق هواءً باردًا وعليلًا يرافقه شعور رائع نظرًا لجمال المشهد من ذلك الارتفاع الشاهق، وغالبًا ما تقدم النصائح بتسلق الجبل في فصل الصيف نظرًا للجفاف الطاغي عليه، إلا أن الطقس في فصل الشتاء يكون باردًا جدًا؛ حيث تكون درجة الحرارة أقل من صفر؛ فيكسوه الجليد والثلج.