البحث عن مواضيع

جامع الزيتونة المعمور أو الجامع الأعظم يعتبر من أقدم المساجد، فقد بُني في تسعة و سبعون للهجرة من قِبل حسان بن النعمان و أتم بنائه عُبيد الله بن الحبحاب و الجامع الأعظم هو ثاني اقدم المساجد في تونس بعد مسجد عقبة بن نافع، ويقع في مدينة تونس في العاصمة التونسية على مساحة أرض جغرافية تقدر بخمسة ألاف متر مربع تمت توسعته وتكبير مساحته من خلال عصور حُكم الإسلام التي مرت على البلاد. معلومات عامة عن جامع الزيتونة أول حجر تم وضعه لبناء الجامع كان على أرض تتوسطها شجرة زيتون و من هنا جائت التسمية. يحتوي الجامع على تسعة أبواب. تحتوي قاعة الجامع الداخلية تتكون من مئة وأربعة وثمانون عمود قاموا بأحضارها من مواقع قرطاج الأثرية. كان الجامع يعتبر موقع دفاع في الحروب فيما مضى.  هناك هيئة مسؤولة عن الجامع تسمى بمشيخة الجامع الأعظم. أثبتت عدة بحوث علمية أثرية أن الجامع بُني على انقاض كنيسة كاتدرائية مسيحية. الجامع الأعظم يصنف من أوائل الجوامع التي بُنيت في أفريقيا. تم ترميم الجامع مرات عديدة. تم بناء قبة البهو في عهد الأمير الزيري في عام تسعمائة و تسعون. السلطان المستنصر قدم للمسجد خزانات مائية ضخمة. السلطان المتوكل عمل على تجديد الركائز و رسم الزخارف على الأبواب. يوجد في المسجد مكتبتة بُنيت على الطراز التركي من قِبل السلطان مراد الثاني. قام أحد الأئمة في عام ألف وستمئة وسبعة وثلاثون بتزيين المحراب وإنشاء الرواق الشرقي. بنيت المئذنة في عام ألف وثمانمئة وأربعة وتسعون على يد المعماريين سليمان النيقرو وطاهر بن صابر، وتم النداء من أعلى المئذنة للمرة الأولى للصلاة في السادس والعشرين من رمضان من عام ألف و ثلاثمئة و اثنى عشر. قام كل من زين العابدين و علي بورقيبة بترميمات هامة و كثيرة للجامع و لكن في فترة ما تم تهميش المسجد بسبب معاداة ومحاربة الإسلام في عهدهم وكان يتم اغلاقه في بعض الأحيان.  للجامع الأعظم فناء خماسي محاط برواق و الرواق يرتكّز على أعمدة قديمة. يوجد في الجامع ثلاثة أروقة أعمدتها التي ترتكز عليها من الرخام الأبيض المصنوع خارج البلاد. توجد مزولة شمسية في منتصف الفناء تساعد بتحديد الأوقات المهمة كالصلاة. تم بناء زخارف القبب من الطوب الأحمر و حجر المغرة. محارب جامع الزيتونة تعود للعصور الفاطمية. يُعتبر مكان عبادة أساسي في تونس إذ يتم فيه العديد من الاحتفالات الدينية كالمولد النبوي. يُعتبر أول جامعة بشكل عام و إسلامية بشكل خاص في العالم. كان له دور كبير في نشر الثقافة الإسلامية العربية في المغرب. تم في جامع الزيتونة تأسيس أول مدرسة فكرية في أفريقيا. اقرأ أيضا : أين تقع زيلامسي أين تقع خورفكان أين تقع ملبورن

معلومات عن جامع الزيتونة

موقع جامع الزيتونة
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

جامع الزيتونة المعمور أو الجامع الأعظم يعتبر من أقدم المساجد، فقد بُني في تسعة و سبعون للهجرة من قِبل حسان بن النعمان و أتم بنائه عُبيد الله بن الحبحاب و الجامع الأعظم هو ثاني اقدم المساجد في تونس بعد مسجد عقبة بن نافع، ويقع في مدينة تونس في العاصمة التونسية على مساحة أرض جغرافية تقدر بخمسة ألاف متر مربع تمت توسعته وتكبير مساحته من خلال عصور حُكم الإسلام التي مرت على البلاد.

معلومات عامة عن جامع الزيتونة

  • أول حجر تم وضعه لبناء الجامع كان على أرض تتوسطها شجرة زيتون و من هنا جائت التسمية.
  • يحتوي الجامع على تسعة أبواب.
  • تحتوي قاعة الجامع الداخلية تتكون من مئة وأربعة وثمانون عمود قاموا بأحضارها من مواقع قرطاج الأثرية.
  • كان الجامع يعتبر موقع دفاع في الحروب فيما مضى.
  •  هناك هيئة مسؤولة عن الجامع تسمى بمشيخة الجامع الأعظم.
  • أثبتت عدة بحوث علمية أثرية أن الجامع بُني على انقاض كنيسة كاتدرائية مسيحية.
  • الجامع الأعظم يصنف من أوائل الجوامع التي بُنيت في أفريقيا.
  • تم ترميم الجامع مرات عديدة.
  • تم بناء قبة البهو في عهد الأمير الزيري في عام تسعمائة و تسعون.
  • السلطان المستنصر قدم للمسجد خزانات مائية ضخمة.
  • السلطان المتوكل عمل على تجديد الركائز و رسم الزخارف على الأبواب.
  • يوجد في المسجد مكتبتة بُنيت على الطراز التركي من قِبل السلطان مراد الثاني.
  • قام أحد الأئمة في عام ألف وستمئة وسبعة وثلاثون بتزيين المحراب وإنشاء الرواق الشرقي.
  • بنيت المئذنة في عام ألف وثمانمئة وأربعة وتسعون على يد المعماريين سليمان النيقرو وطاهر بن صابر، وتم النداء من أعلى المئذنة للمرة الأولى للصلاة في السادس والعشرين من رمضان من عام ألف و ثلاثمئة و اثنى عشر.
  • قام كل من زين العابدين و علي بورقيبة بترميمات هامة و كثيرة للجامع و لكن في فترة ما تم تهميش المسجد بسبب معاداة ومحاربة الإسلام في عهدهم وكان يتم اغلاقه في بعض الأحيان.
  •  للجامع الأعظم فناء خماسي محاط برواق و الرواق يرتكّز على أعمدة قديمة.
  • يوجد في الجامع ثلاثة أروقة أعمدتها التي ترتكز عليها من الرخام الأبيض المصنوع خارج البلاد.
  • توجد مزولة شمسية في منتصف الفناء تساعد بتحديد الأوقات المهمة كالصلاة.
  • تم بناء زخارف القبب من الطوب الأحمر و حجر المغرة.
  • محارب جامع الزيتونة تعود للعصور الفاطمية.
  • يُعتبر مكان عبادة أساسي في تونس إذ يتم فيه العديد من الاحتفالات الدينية كالمولد النبوي.
  • يُعتبر أول جامعة بشكل عام و إسلامية بشكل خاص في العالم.
  • كان له دور كبير في نشر الثقافة الإسلامية العربية في المغرب.
  • تم في جامع الزيتونة تأسيس أول مدرسة فكرية في أفريقيا.

اقرأ أيضا :
أين تقع زيلامسي
أين تقع خورفكان
أين تقع ملبورن