جامعة بغداد تعتبر جامعة بغداد الأكبر بين الجامعات العراقية، يحتل هذا الصرح التعليمي العريق موقعاً جغرافياً مميزاً بالقرب من ضفاف نهر دجلة في قلب العاصمة بغداد، تضم الجامعة بين أسوارها عدداً من المجمعات المقسمة إلى كليات ومراكز ومعاهد، وعددها أربع وهي: مجمع الجادرية ومجمع باب العظم، ومنطقة الوزيرية، بالإضافةِ إلى مجمع أبو غريب، ويضاف إليها عدد من المباني كمنطقة النهضة والأعظمية، ومن الجدير بالذكرِ أن كل واحدة من هذه المباني تحتضن عدداً من الكليات كالطب، الهندسة، كلية التربية، الطب البيطري، وغيرها الكثير، وتخضع الجامعة في الوقت الحالي لرئاسة الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين الكشوان منذ عام 2012، وفي هذا المقال ستُقدّم معلومات عن جامعة بغداد. نشأة جامعة بغداد يعود تاريخ نشأة جامعة بغداد إلى أكثر من واحدٍ وستين عاماً مضت، حيث تعتبر سنة 1957م مولداً لأكبر صرحٍ تعليمي في الأراضي العراقية على الإطلاق؛ إلا أن المعلومات التاريخية تشير إلى أن اللبنة الأولى لهذه الجامعة كانت قد وضعت في عام 1908م، أما فيما يتعلق بتصميمها فقد كان على يد كبار المهندسين المعمارييّن كوالتر كروبيس وهشام أشكوري وروبرت أوين، وشهدت الجامعة عدداً من التوسعات منذ نشأتها؛ فقد كانت في الستينات مؤلفة من كليات الهندسة والفنون الجميلة والطب لتستوعب نحو 6800 طالب، ومع حلول سنة 1982م تم إجراء توسعة للجامعة لتصبح ذات سعة لعشرين ألف طالب، أما في الوقت الحالي ففيها 80 ألف طالب. معلومات عن جامعة بغداد تعتبر الجامعة واحدة من المعالم التاريخية والحضارية في العاصمة بغداد، إذ تروي تاريخ المدينة منذ حقبة الخمسينات من القرن الماضي. من أبرز الكليات القائمة في الجامعة والتي تمكنت من استقطاب طلبة من مختلف أنحاء العالم العربي وليس العراق فقط؛ كلية الطب السريري، كلية الصيدلة، كلية العلوم الإسلامية، كلية طب الكندي، كما تحتضن عدداً من مراكز البحوث كمركز إحياء التراث العلمي، مركز وثائق بغداد. وجّه رئيس الجامعة السابق الأستاذ الدكتور موسى الموسوي إلى ضرورة تشييد متحف للجامعة يحمل اسمها سنة 2007م، وقد أمر الموسوي خلالها بتأهيل وتحديث المتحف بما يتناسب مع أعلى معايير الجودة من الموافقات الفنية والجمالية، وتم افتتاحه مجدداً بعد أن خضع للتحديث في نسة 2013م ليقدم 300 لوحة وصورة تعكس التاريح العريق الذي مرت به الجامعة منذ لحظة تأسيسها. تخرج من الجامعة كوكبة من كبار الشخصيات على الصعيد العراقي والعربي، ومن أشهر هذه الشخصيات: الشاعر بدر شاكر السياب، نازك الملائكة، الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وجلال الطالباني.  

معلومات عن جامعة بغداد

معلومات عن جامعة بغداد

بواسطة: - آخر تحديث: 12 أبريل، 2018

جامعة بغداد

تعتبر جامعة بغداد الأكبر بين الجامعات العراقية، يحتل هذا الصرح التعليمي العريق موقعاً جغرافياً مميزاً بالقرب من ضفاف نهر دجلة في قلب العاصمة بغداد، تضم الجامعة بين أسوارها عدداً من المجمعات المقسمة إلى كليات ومراكز ومعاهد، وعددها أربع وهي: مجمع الجادرية ومجمع باب العظم، ومنطقة الوزيرية، بالإضافةِ إلى مجمع أبو غريب، ويضاف إليها عدد من المباني كمنطقة النهضة والأعظمية، ومن الجدير بالذكرِ أن كل واحدة من هذه المباني تحتضن عدداً من الكليات كالطب، الهندسة، كلية التربية، الطب البيطري، وغيرها الكثير، وتخضع الجامعة في الوقت الحالي لرئاسة الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين الكشوان منذ عام 2012، وفي هذا المقال ستُقدّم معلومات عن جامعة بغداد.

نشأة جامعة بغداد

يعود تاريخ نشأة جامعة بغداد إلى أكثر من واحدٍ وستين عاماً مضت، حيث تعتبر سنة 1957م مولداً لأكبر صرحٍ تعليمي في الأراضي العراقية على الإطلاق؛ إلا أن المعلومات التاريخية تشير إلى أن اللبنة الأولى لهذه الجامعة كانت قد وضعت في عام 1908م، أما فيما يتعلق بتصميمها فقد كان على يد كبار المهندسين المعمارييّن كوالتر كروبيس وهشام أشكوري وروبرت أوين، وشهدت الجامعة عدداً من التوسعات منذ نشأتها؛ فقد كانت في الستينات مؤلفة من كليات الهندسة والفنون الجميلة والطب لتستوعب نحو 6800 طالب، ومع حلول سنة 1982م تم إجراء توسعة للجامعة لتصبح ذات سعة لعشرين ألف طالب، أما في الوقت الحالي ففيها 80 ألف طالب.

معلومات عن جامعة بغداد

  • تعتبر الجامعة واحدة من المعالم التاريخية والحضارية في العاصمة بغداد، إذ تروي تاريخ المدينة منذ حقبة الخمسينات من القرن الماضي.
  • من أبرز الكليات القائمة في الجامعة والتي تمكنت من استقطاب طلبة من مختلف أنحاء العالم العربي وليس العراق فقط؛ كلية الطب السريري، كلية الصيدلة، كلية العلوم الإسلامية، كلية طب الكندي، كما تحتضن عدداً من مراكز البحوث كمركز إحياء التراث العلمي، مركز وثائق بغداد.
  • وجّه رئيس الجامعة السابق الأستاذ الدكتور موسى الموسوي إلى ضرورة تشييد متحف للجامعة يحمل اسمها سنة 2007م، وقد أمر الموسوي خلالها بتأهيل وتحديث المتحف بما يتناسب مع أعلى معايير الجودة من الموافقات الفنية والجمالية، وتم افتتاحه مجدداً بعد أن خضع للتحديث في نسة 2013م ليقدم 300 لوحة وصورة تعكس التاريح العريق الذي مرت به الجامعة منذ لحظة تأسيسها.
  • تخرج من الجامعة كوكبة من كبار الشخصيات على الصعيد العراقي والعربي، ومن أشهر هذه الشخصيات: الشاعر بدر شاكر السياب، نازك الملائكة، الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وجلال الطالباني.