جائزة الطيب الصالح للكتابة الإبداعية تُعتبر جائزة الطيب الصالح للكتابة الإبداعية من الجوائز الأدبية الشهيرة في الوطن العربي، وهي منسوبة إلى الأديب السوداني العالمي الطيب صالح، وقد أطلقتها شركة زين السودان للاتصالات النقالة، وذلك في مجالات النقد والرواية والقصة القصيرة، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لوفاة الطيب صالح، ويأتي إطلاق هذه الجائزة من باب تشجيع الفن والثقافة في السودان والوطن العربي، والجدير بالذكر أن القيمة المالية للجائزة تبلغ مئتي ألف دولار أمريكي، ويُشرف عليها لجنة مختصة بمجال الأدب والقصة القصيرة والرواية، حيث يتم فرز الأعمال الفائزة في درجةٍ عالية من الشفافية والعدالة. معلومات عن جائزة الطيب صالح الاسم الرسمي للجائزة هو: جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي، والطيب صالح أحد الأدباء السودانيين الذين نالوا شهرةً عالميةً، نظراً لإنتاجه الإبداعي في مجال الرواية والقصة القصيرة، وقد أُطلق عليه لقب "عبقري الرواية العربية". تُعتبر الجائزة عالمية لأن الاشتراك فيها متاح لجميع الجنسيات وليس للجنسيات العربية فقط، بشرط أن تكون المادة المقدمة للمشاركة مكتوبةً باللغة العربية الفصيحة. من شروط الجائزة ألا يكون العمل المقدم للمسابقة قد فاز بأي جائزةٍ من قبل، وألا يكون منشوراً أبداً سواء إلكترونياً أو ورقياً. تُعتبر قرارات لجنة المسابقة نهائية وغير قابلة للتفاوض. يُمنع المشاركة بأكثر من حقل من حقول المسابقة، كما يُمنع المشاركة بعملين لنفس الحقل. يجوز لمن فاز من قبل المشاركة كمرةً أخرى في الجائزة بشرط مرور خمس دورات على فوزه. لا يتم قبول الأعمال غير المطبوعة، كما ان الأعمال التي تُقدم للجائزة لا يتم إعادتها لأصحابها. أعلن عن الجائزة لأول مرة في شباط من عام 2011م. أدباء فازوا بجائزة الطيب صالح المصري عبد العزيز مكن والذي فاز في مجال الرواية المركز الأول عن روايته "فيت باك". السورية رامية عايد إسماعيل والتي فازت بالجائزة الثانية للرواية عن روايتها "زمن الخيانة". المصري محمد فهيم جاد الذي فاز في المركز الثالث عن روايته "رواية النهضة". المغربي لحسن باكور عن مخطوط القصص القصيرة "الزرافة تظهر في غابة الإسمنت"، حيث فاز في المركز الأول. العراقي الطيب هبلتي الذي فاز بالجائزة الثانية عن مخطوط القصص القصيرة "ماذا نفعل". المغربي سعيد سودبيز الذي فاز بالجائزة الثالثة عن مجموعته القصصية "ثورة وثورة". الأديب الأردني الفلسطيني صبحي فحماوي. الأديب المصري عمار علي حسن. الأديبة السورية توفيقة خضور. الأديب السعودي مقبول العلوي. الأديب السوداني عمر محمد سنوسي عن دراسة نقدية بعنوان "شرق أفريقيا". الأديب المصري مصعب عطية عن دراسة نقدية بعنوان "القرن المحلق".

معلومات عن جائزة الطيب صالح

معلومات عن جائزة الطيب صالح

بواسطة: - آخر تحديث: 12 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

جائزة الطيب الصالح للكتابة الإبداعية

تُعتبر جائزة الطيب الصالح للكتابة الإبداعية من الجوائز الأدبية الشهيرة في الوطن العربي، وهي منسوبة إلى الأديب السوداني العالمي الطيب صالح، وقد أطلقتها شركة زين السودان للاتصالات النقالة، وذلك في مجالات النقد والرواية والقصة القصيرة، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لوفاة الطيب صالح، ويأتي إطلاق هذه الجائزة من باب تشجيع الفن والثقافة في السودان والوطن العربي، والجدير بالذكر أن القيمة المالية للجائزة تبلغ مئتي ألف دولار أمريكي، ويُشرف عليها لجنة مختصة بمجال الأدب والقصة القصيرة والرواية، حيث يتم فرز الأعمال الفائزة في درجةٍ عالية من الشفافية والعدالة.

معلومات عن جائزة الطيب صالح

  • الاسم الرسمي للجائزة هو: جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي، والطيب صالح أحد الأدباء السودانيين الذين نالوا شهرةً عالميةً، نظراً لإنتاجه الإبداعي في مجال الرواية والقصة القصيرة، وقد أُطلق عليه لقب “عبقري الرواية العربية”.
  • تُعتبر الجائزة عالمية لأن الاشتراك فيها متاح لجميع الجنسيات وليس للجنسيات العربية فقط، بشرط أن تكون المادة المقدمة للمشاركة مكتوبةً باللغة العربية الفصيحة.
  • من شروط الجائزة ألا يكون العمل المقدم للمسابقة قد فاز بأي جائزةٍ من قبل، وألا يكون منشوراً أبداً سواء إلكترونياً أو ورقياً.
  • تُعتبر قرارات لجنة المسابقة نهائية وغير قابلة للتفاوض.
  • يُمنع المشاركة بأكثر من حقل من حقول المسابقة، كما يُمنع المشاركة بعملين لنفس الحقل.
  • يجوز لمن فاز من قبل المشاركة كمرةً أخرى في الجائزة بشرط مرور خمس دورات على فوزه.
  • لا يتم قبول الأعمال غير المطبوعة، كما ان الأعمال التي تُقدم للجائزة لا يتم إعادتها لأصحابها.
  • أعلن عن الجائزة لأول مرة في شباط من عام 2011م.

أدباء فازوا بجائزة الطيب صالح

  • المصري عبد العزيز مكن والذي فاز في مجال الرواية المركز الأول عن روايته “فيت باك”.
  • السورية رامية عايد إسماعيل والتي فازت بالجائزة الثانية للرواية عن روايتها “زمن الخيانة”.
  • المصري محمد فهيم جاد الذي فاز في المركز الثالث عن روايته “رواية النهضة”.
  • المغربي لحسن باكور عن مخطوط القصص القصيرة “الزرافة تظهر في غابة الإسمنت”، حيث فاز في المركز الأول.
  • العراقي الطيب هبلتي الذي فاز بالجائزة الثانية عن مخطوط القصص القصيرة “ماذا نفعل”.
  • المغربي سعيد سودبيز الذي فاز بالجائزة الثالثة عن مجموعته القصصية “ثورة وثورة”.
  • الأديب الأردني الفلسطيني صبحي فحماوي.
  • الأديب المصري عمار علي حسن.
  • الأديبة السورية توفيقة خضور.
  • الأديب السعودي مقبول العلوي.
  • الأديب السوداني عمر محمد سنوسي عن دراسة نقدية بعنوان “شرق أفريقيا”.
  • الأديب المصري مصعب عطية عن دراسة نقدية بعنوان “القرن المحلق”.