شرق أفريقيا تنقسم قارة أفريقيا إلى عدة تكتلات فيما بينها ليشمل كل تكتّل عدداً من الدول، وعلى سبيل المثال تشمل الأجزاء الشرقية من القارة السمراء دولاً يصل عددها إلى 19 دولة؛ ومنها: إرتيريا، إثيوبيا، جزر سيشل، الصومال، موزمبيق، جيبوتي وأوغندا وتنزانيا وغيرها، وتضاف إليهما في بعض الأحيان كل من مصر والسودان، ومن الجدير بالذكرِ أن هذه الدول تشترك فيما بينها بالطبيعة الغنّاء والخلابة حتى أصبحت وجهة للسياح من هواة رحلات السفاري، وقد اختصر الروائي إرنست ميلر همينغواي وصفها في روايته "تلال إفريقيا الخضراء" عندما تحدث عن رحلة اصطياد الظباء في ربوعها، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن تنزانيا على وجه الخصوص. جمهورية تنزانيا الاتحادية تقع تنزانيا في الجزء الأوسط من شرق أفريقيا، وتشترك بحدودٍ جغرافية مع عددٍ من الدول؛ فتحدها من الجهة الشمالية دولتي أوغندا وكينيا، بينما تأتي حدودها من الجهة الغربية مع الكونغو ورواندا وبوروندي، ومن الجهة الجنوبية تحيط بها الموزمبيق وزامبيا وملاوي، وأخيراً لها حدود بحرية مع المحيط الهندي من ناحية الشرق، ويشار إلى أن مساحة الجمهورية تمتد إلى 945.203 كم² يتوزع فوقها سكانها البالغ عددهم 49253126 نسمة، ويعد المحيط الهندي بمثابة النقطة الأكثر انخفاضاً فيها. جغرافيا تنزانيا اشتهرت تنزانيا كمثيلاتها من دول شرق أفريقيا بالطبيعة الخلابة والحياة البرية والفطرية، فهذه المنطقة تعتبر موطناً للكثير من الحيوانات كالأسود والفيلة والزرافة بالإضافة إلى الحمر الوحشية، وتكثر بحكم طبيعتها الغناء المحميات والحظائر الخاصة بالحيوانات التي تفتقر لها الدول الأخرى، وقد حظرت الحكومة حظراً تاماً مسألة اصطياد هذه الحيوانات، أما فيما يتعلق بتضاريسها، فتعتبر القمة الجبلية كيليمنجارو ذات الكسوة الجليدية بأنها الأعلى بين القمم الأفريقية؛ حيث يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر بنحو 5895م، كما تحتضن بين ربوعها أطول بحيرة عذبة على مستوى العالم وهي بحيرة تنجانيقا الممتدة إلى أكثر من 680 كم، كما توجد فيها أكبر بحيرات إفريقيا المشهورة بحيرة فكتوريا بمساحةٍ تتجاوز 69.485 كم². اقتصاد تنزانيا يعتبر القطاع الزراعي هو الركيزة الأولى التي يعتمد عليها اقتصاد تنزانيا بنسبة 85% من قيمة الصادرات، ويشار إلى أنها تنتهج أسلوباً اشتراكياً في تطوير اقتصادها وتنميته، وتعد موطناً لزراعة كل من: الأرز والذرة والقطن والسيسل والبن والقرنفل ونخيل الزيت وقصب السكر وغيرها، بالإضافةِ إلى ما تقدم تعتمد على الثروة الحيوانية، وبالرغم من الاعتماد على الزراعة بشكل كبير إلا أن أدواتها الزراعية ما زالت بدائية جداً، حيث يعمل المزارعين على استخدام الفأس والسكين والعصا وما شابه في الزراعة والحصاد.

معلومات عن تنزانيا

معلومات عن تنزانيا

بواسطة: - آخر تحديث: 22 أبريل، 2018

شرق أفريقيا

تنقسم قارة أفريقيا إلى عدة تكتلات فيما بينها ليشمل كل تكتّل عدداً من الدول، وعلى سبيل المثال تشمل الأجزاء الشرقية من القارة السمراء دولاً يصل عددها إلى 19 دولة؛ ومنها: إرتيريا، إثيوبيا، جزر سيشل، الصومال، موزمبيق، جيبوتي وأوغندا وتنزانيا وغيرها، وتضاف إليهما في بعض الأحيان كل من مصر والسودان، ومن الجدير بالذكرِ أن هذه الدول تشترك فيما بينها بالطبيعة الغنّاء والخلابة حتى أصبحت وجهة للسياح من هواة رحلات السفاري، وقد اختصر الروائي إرنست ميلر همينغواي وصفها في روايته “تلال إفريقيا الخضراء” عندما تحدث عن رحلة اصطياد الظباء في ربوعها، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن تنزانيا على وجه الخصوص.

جمهورية تنزانيا الاتحادية

تقع تنزانيا في الجزء الأوسط من شرق أفريقيا، وتشترك بحدودٍ جغرافية مع عددٍ من الدول؛ فتحدها من الجهة الشمالية دولتي أوغندا وكينيا، بينما تأتي حدودها من الجهة الغربية مع الكونغو ورواندا وبوروندي، ومن الجهة الجنوبية تحيط بها الموزمبيق وزامبيا وملاوي، وأخيراً لها حدود بحرية مع المحيط الهندي من ناحية الشرق، ويشار إلى أن مساحة الجمهورية تمتد إلى 945.203 كم² يتوزع فوقها سكانها البالغ عددهم 49253126 نسمة، ويعد المحيط الهندي بمثابة النقطة الأكثر انخفاضاً فيها.

جغرافيا تنزانيا

اشتهرت تنزانيا كمثيلاتها من دول شرق أفريقيا بالطبيعة الخلابة والحياة البرية والفطرية، فهذه المنطقة تعتبر موطناً للكثير من الحيوانات كالأسود والفيلة والزرافة بالإضافة إلى الحمر الوحشية، وتكثر بحكم طبيعتها الغناء المحميات والحظائر الخاصة بالحيوانات التي تفتقر لها الدول الأخرى، وقد حظرت الحكومة حظراً تاماً مسألة اصطياد هذه الحيوانات، أما فيما يتعلق بتضاريسها، فتعتبر القمة الجبلية كيليمنجارو ذات الكسوة الجليدية بأنها الأعلى بين القمم الأفريقية؛ حيث يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر بنحو 5895م، كما تحتضن بين ربوعها أطول بحيرة عذبة على مستوى العالم وهي بحيرة تنجانيقا الممتدة إلى أكثر من 680 كم، كما توجد فيها أكبر بحيرات إفريقيا المشهورة بحيرة فكتوريا بمساحةٍ تتجاوز 69.485 كم².

اقتصاد تنزانيا

يعتبر القطاع الزراعي هو الركيزة الأولى التي يعتمد عليها اقتصاد تنزانيا بنسبة 85% من قيمة الصادرات، ويشار إلى أنها تنتهج أسلوباً اشتراكياً في تطوير اقتصادها وتنميته، وتعد موطناً لزراعة كل من: الأرز والذرة والقطن والسيسل والبن والقرنفل ونخيل الزيت وقصب السكر وغيرها، بالإضافةِ إلى ما تقدم تعتمد على الثروة الحيوانية، وبالرغم من الاعتماد على الزراعة بشكل كبير إلا أن أدواتها الزراعية ما زالت بدائية جداً، حيث يعمل المزارعين على استخدام الفأس والسكين والعصا وما شابه في الزراعة والحصاد.