اللوزتين هي عقد لمفاوية تتواجد على جانبي الحلق تكمن أهميتها في أنها تمثّل خط الدفاع الأول ضد الجراثيم التي تدخل إلى الجسم عن طريق الفم أو مجرى التنفس، ولكن في بعض الأحيان قد تتعرض اللوزتين للالتهاب جراء عدوى من فايروس أو بكتيريا، مما يؤدي إلى تضخم اللوزتين وما يصاحب ذلك من أعراض ومضاعفات سنتعرف في هذا المقال على أهمها وعلى طرق العلاج المناسب لتضخم اللوزتين: أعراض تضخم اللوزتين عادةً ما يتعرض الأطفال لتضخم اللوزتين والذي يتسبب بضيق مجرى التنفس وأعراض أخرى منها: ألم شديد في الحلق. احمرار ظاهر على اللوزتين. تقيّح اللوزتين. صداع. فقدان شهية. ألم في الأذن. صعوبة في البلع. تضخّم الغدد في الحلق. حمّى وقشعريرة. علاج تضخم اللوزتين يسارع المريض بالعادة إلى البحث عن الدواء الذي يخلّصه من الأعراض المزعجة المصاحبة لتضخّم اللوزتين، هذا ويعتمد اختيار العلاج المناسب لتضخم اللوزتين على تشخيص الطبيب لسبب الالتهاب الذي يمكن أن يكون بكتيريا أو فايروس، هذا ويقوم الطبيب بتشخيص السبب عن طريقة مسحة من الحلق لأخذ عينة، ثم عمل زراعة وانتظار النتائج. علاج الالتهاب البكتيري تكون المضادات الحيوية هي العلاج الرئيسي في حال كانت بكتيريا هي سبب تضخم اللوزتين، وقد تعطى على شكل حقنة لمرة واحدة، أو أدوية عن الطريق الفم لمدة لا تتجاوز أسبوعين، ومن الضروري استكمال العلاج حتى لو شعر المريض بالتحسّن قبل انتهاء المدة التي حددها الطبيب، بالإضافة إلى ذلك قد يتضمن العلاج بعض مسكنات الألم وخافض للحرارة . علاج الالتهاب الفيروسي إذا كان سبب تضخّم اللوزتين فايروسي، فإن المضادات الحيوية لن تفيد بهذه الحالة وينصح المريض بما يلي: الراحة التامّة. تناول المشروبات الدافئة مثل الزنجبيل والعسل. تناول الشوربات السخنة. البقاء في أجواء رطبة. الغرغرة بماء مالح. تناول الأدوية المسكنة. الابتعاد عن المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة. الابتعاد عن التدخين والأماكن المضغوطة. استئصال اللوزتين بسبب أهمية اللوزتين في مناعة الجسم يفضّل الابتعاد عن خيار الاستئصال، لكن إذا كان تضخّم اللوزتين مستمر أو متكرر أو قد يسبب انسداد لمجرى التنفس، فقد يتمّ اللجوء لاستئصال اللوزتين، والذي يتم بعملية جراحية صغرى أو بطرق حديثة مثل الاستئصال بالليزر أو الموجات الفوق صوتية، وقد تتسبب العملية بألم في الحلق يرافق المريض لأيام معدودة أو نزيف بسيط من الأنف أو الفم، ويلزم مراجعة الطبيب إذا ظهر على المريض حمّى مستمرة أو استمر النزيف لأكثر من يومين. المرجع:  1

معلومات عن تضخم اللوزتين

معلومات عن تضخم اللوزتين

بواسطة: - آخر تحديث: 1 مارس، 2018

اللوزتين

هي عقد لمفاوية تتواجد على جانبي الحلق تكمن أهميتها في أنها تمثّل خط الدفاع الأول ضد الجراثيم التي تدخل إلى الجسم عن طريق الفم أو مجرى التنفس، ولكن في بعض الأحيان قد تتعرض اللوزتين للالتهاب جراء عدوى من فايروس أو بكتيريا، مما يؤدي إلى تضخم اللوزتين وما يصاحب ذلك من أعراض ومضاعفات سنتعرف في هذا المقال على أهمها وعلى طرق العلاج المناسب لتضخم اللوزتين:

أعراض تضخم اللوزتين

عادةً ما يتعرض الأطفال لتضخم اللوزتين والذي يتسبب بضيق مجرى التنفس وأعراض أخرى منها:

علاج تضخم اللوزتين

يسارع المريض بالعادة إلى البحث عن الدواء الذي يخلّصه من الأعراض المزعجة المصاحبة لتضخّم اللوزتين، هذا ويعتمد اختيار العلاج المناسب لتضخم اللوزتين على تشخيص الطبيب لسبب الالتهاب الذي يمكن أن يكون بكتيريا أو فايروس، هذا ويقوم الطبيب بتشخيص السبب عن طريقة مسحة من الحلق لأخذ عينة، ثم عمل زراعة وانتظار النتائج.

علاج الالتهاب البكتيري

تكون المضادات الحيوية هي العلاج الرئيسي في حال كانت بكتيريا هي سبب تضخم اللوزتين، وقد تعطى على شكل حقنة لمرة واحدة، أو أدوية عن الطريق الفم لمدة لا تتجاوز أسبوعين، ومن الضروري استكمال العلاج حتى لو شعر المريض بالتحسّن قبل انتهاء المدة التي حددها الطبيب، بالإضافة إلى ذلك قد يتضمن العلاج بعض مسكنات الألم وخافض للحرارة .

علاج الالتهاب الفيروسي

إذا كان سبب تضخّم اللوزتين فايروسي، فإن المضادات الحيوية لن تفيد بهذه الحالة وينصح المريض بما يلي:

  • الراحة التامّة.
  • تناول المشروبات الدافئة مثل الزنجبيل والعسل.
  • تناول الشوربات السخنة.
  • البقاء في أجواء رطبة.
  • الغرغرة بماء مالح.
  • تناول الأدوية المسكنة.
  • الابتعاد عن المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة.
  • الابتعاد عن التدخين والأماكن المضغوطة.

استئصال اللوزتين

بسبب أهمية اللوزتين في مناعة الجسم يفضّل الابتعاد عن خيار الاستئصال، لكن إذا كان تضخّم اللوزتين مستمر أو متكرر أو قد يسبب انسداد لمجرى التنفس، فقد يتمّ اللجوء لاستئصال اللوزتين، والذي يتم بعملية جراحية صغرى أو بطرق حديثة مثل الاستئصال بالليزر أو الموجات الفوق صوتية، وقد تتسبب العملية بألم في الحلق يرافق المريض لأيام معدودة أو نزيف بسيط من الأنف أو الفم، ويلزم مراجعة الطبيب إذا ظهر على المريض حمّى مستمرة أو استمر النزيف لأكثر من يومين.

المرجع:  1