أمراض الجهاز الهضمي تعدُّ أمراض الجهاز الهضميّ من أكثرِ الأمراض التي تصيبُ الإنسان فكما قيل قديمًا المعدة بيتُ الدّاء، ومع اختلاف الأمراض والمسبّبات المرضيّة لمشاكل الجهاز الهضمي تبقى الأعراض الظاهرة على المريض متشابهة، وأبرز هذه الأعراض هي الإسهال الشديد أو الإمساك ووجود دم في البراز والغثيان والقيء، والشعور بالألم والتشنجات في المعدة بالإضافة إلى الحمى، وحتى يقوم الطبيب بتشخيص سبب الإصابة ومعرفة العلاج المناسب يقوم الطبيب بإجراء عدة فحوصاتٍ مخبريّة وعلى رأسها فحص البراز، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تحليل البراز وكيفية جمع العينة، وعن الحالات التي يطلب الطبيب بها إجراء تحليل البراز. تحليل البراز يعدُّ تحليل البراز Stool Analysis أحد الفحوصات الروتينية التي يتمّ إجراؤها في حالات إصابات الجهاز الهضمي، ويتم إجراء هذا التحليل على عينة براز يتم أخذُها من المريض ووضعها في وعاء اختبار خاص، ويشمل تحليل البراز ما يأتي: لون البراز وقوامه. شكل البراز وحجمه. وجود المخاط فيه أو الدهون. وجود الطعام غير المهضوم. وجود ديدان أو أي كائنات غريبة. الفحصُ المجهريّ للبراز، فيتم رؤية عينة البراز تحت الميكروسكوب للكشف عن أيّ طفيلي أو ديدان أو بيوض للديدان في العينة. زراعة عينة البراز، فيتم زراعة العينة بعد معالجتها بطريقة خاصة في أطباق غذائية خاصة، وهنا يتم الكشف عن وجود البكتيريا الممرضة في البراز مثل: السالمونيلا والشيغلا. فحص اختبار الدم الخفيّ، ففي بعض الأحيان تختلط عينة البراز بالدم، ويهدف هذا الفحص للكشف عن الدم المختلط بالبراز حتّى لو كان بكمية قليلة جدًا. طريقة جمع عينة البراز على عكس معظم الفحوصات المخبرية الأخرى فإنّه من الممكن إحضار عيّنة البراز من المنزل وإعطاءها للفني المختبر ليقوم بعمل التحليل عليها، ولكن هناك بعض الاحتياطات الواجب اتباعها عن أخذ العينة وأبرزها: وضع العينة في وعاء بلاستيكي نظيف وجافّ له غطاءٌ لضمان عدم تلوث العينة، ومن الممكن الحصول على الوعاء البلاستيكي المخصص لفحص البراز من أي مختبر أو مشفى. يجبُ إحضار عينة البراز بشكلٍ مباشر وخلال أقل من نصف ساعة إلى المختبر، وفي حال الاضطرار إلى التأخر فيجب حفظ العينة مبردة أو وضعها في سائل خاصّ يستخدم في المختبر لحفظ العينات. المضادات الحيوية تؤثّر على نتيجة الفحص، لذلك يجب إيقافه قبل إجراء التحليل وإخبار الطبيب بذلك. الحالات التي يطلب الطبيب تحليل البراز على الرغم من أنَّ فحص البراز يعدُّ من الفحوصات الروتينية، إلّا أنَّ الطبيب يطلب إجراءها في بعض الحالات المرضية، وأبرزها: أمراضُ الجهاز الهضمي، ففي حالات الإسهال الشديد ومشاكل الجهاز الهضمي يقوم الطبيب بطلب إجراء فحص البراز. البحث عن أي ديدان أو بيوض في البراز. التأكّد من عمل البنكرياس. الكشفُ عن مرض سوء الامتصاص.  

معلومات عن تحليل البراز

معلومات عن تحليل البراز

بواسطة: - آخر تحديث: 31 مايو، 2018

أمراض الجهاز الهضمي

تعدُّ أمراض الجهاز الهضميّ من أكثرِ الأمراض التي تصيبُ الإنسان فكما قيل قديمًا المعدة بيتُ الدّاء، ومع اختلاف الأمراض والمسبّبات المرضيّة لمشاكل الجهاز الهضمي تبقى الأعراض الظاهرة على المريض متشابهة، وأبرز هذه الأعراض هي الإسهال الشديد أو الإمساك ووجود دم في البراز والغثيان والقيء، والشعور بالألم والتشنجات في المعدة بالإضافة إلى الحمى، وحتى يقوم الطبيب بتشخيص سبب الإصابة ومعرفة العلاج المناسب يقوم الطبيب بإجراء عدة فحوصاتٍ مخبريّة وعلى رأسها فحص البراز، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تحليل البراز وكيفية جمع العينة، وعن الحالات التي يطلب الطبيب بها إجراء تحليل البراز.

تحليل البراز

يعدُّ تحليل البراز Stool Analysis أحد الفحوصات الروتينية التي يتمّ إجراؤها في حالات إصابات الجهاز الهضمي، ويتم إجراء هذا التحليل على عينة براز يتم أخذُها من المريض ووضعها في وعاء اختبار خاص، ويشمل تحليل البراز ما يأتي:

  • لون البراز وقوامه.
  • شكل البراز وحجمه.
  • وجود المخاط فيه أو الدهون.
  • وجود الطعام غير المهضوم.
  • وجود ديدان أو أي كائنات غريبة.
  • الفحصُ المجهريّ للبراز، فيتم رؤية عينة البراز تحت الميكروسكوب للكشف عن أيّ طفيلي أو ديدان أو بيوض للديدان في العينة.
  • زراعة عينة البراز، فيتم زراعة العينة بعد معالجتها بطريقة خاصة في أطباق غذائية خاصة، وهنا يتم الكشف عن وجود البكتيريا الممرضة في البراز مثل: السالمونيلا والشيغلا.
  • فحص اختبار الدم الخفيّ، ففي بعض الأحيان تختلط عينة البراز بالدم، ويهدف هذا الفحص للكشف عن الدم المختلط بالبراز حتّى لو كان بكمية قليلة جدًا.

طريقة جمع عينة البراز

على عكس معظم الفحوصات المخبرية الأخرى فإنّه من الممكن إحضار عيّنة البراز من المنزل وإعطاءها للفني المختبر ليقوم بعمل التحليل عليها، ولكن هناك بعض الاحتياطات الواجب اتباعها عن أخذ العينة وأبرزها:

  • وضع العينة في وعاء بلاستيكي نظيف وجافّ له غطاءٌ لضمان عدم تلوث العينة، ومن الممكن الحصول على الوعاء البلاستيكي المخصص لفحص البراز من أي مختبر أو مشفى.
  • يجبُ إحضار عينة البراز بشكلٍ مباشر وخلال أقل من نصف ساعة إلى المختبر، وفي حال الاضطرار إلى التأخر فيجب حفظ العينة مبردة أو وضعها في سائل خاصّ يستخدم في المختبر لحفظ العينات.
  • المضادات الحيوية تؤثّر على نتيجة الفحص، لذلك يجب إيقافه قبل إجراء التحليل وإخبار الطبيب بذلك.

الحالات التي يطلب الطبيب تحليل البراز

على الرغم من أنَّ فحص البراز يعدُّ من الفحوصات الروتينية، إلّا أنَّ الطبيب يطلب إجراءها في بعض الحالات المرضية، وأبرزها:

  • أمراضُ الجهاز الهضمي، ففي حالات الإسهال الشديد ومشاكل الجهاز الهضمي يقوم الطبيب بطلب إجراء فحص البراز.
  • البحث عن أي ديدان أو بيوض في البراز.
  • التأكّد من عمل البنكرياس.
  • الكشفُ عن مرض سوء الامتصاص.