البحث عن مواضيع

فوياجر هو عبارة عن مسبار فضائي يصل وزنه بالكيلو غرام إلى 722 كلغ، تم انطلاقه في تاريخ الخامس من أيلول عام 1977م من قواعد  في ولاية فلوريدا من المنصة رقم واحد وأربعو، زار هذا المسبار المشتري وكوكب زحل، وكان دائماً يقدم بتفصيل الصور الواضحة لهذين الكوكبين وبالإضافة إلى تصوير أقمارهما، وفي تاريخ الواحد والعشرون من شهر آذار عام 2013م، أصبح هذا المسبار أول مركبة فضائية تغادر النظام الشمسي. برنامج فوياجر أطلقت وكالة ناسا الفضائية بواسطة تيتان 3 أي وسنتاور، بالإضافة إلى المركبة الفضائية فوياجر1 أيضاً الفوياجر 2  الذي انطلق قبل فوياجر 1 بستة عشر يوماً، يعتبر المسباران شبيهان لدرجة كبيرة ببعضهما البعض، وقد تم إطلاق واحد منهما في مسار مختلف عن الآخر، والهدف من ذلك معرفة عدد كبير من المعلومات عن جميع الكواكب الشمسية الموجودة والبعيدة. الطاقة التي تعمل عليها المسبار الفضائي فوياجر يتكون فوياجِر من مولدات عددها ثلاثة وهي من النظائر الإشعاعية والتي تقوم بإنتاج الطاقة. يتكون كل مولد من أربعة وعشرون كرة من كرات أكسيد البلوتونيوم. يقوم كل مولد بإنتاج أربعمائة وثمانون واط من الكهرباء قبل أن يقلع بساعات. يتم إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال استغلال الطاقة الحرارية التي يتم إنتاجها من خلال التحلل الإشعاعي. تتحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة حرارية من خلال مزدوجات حرارية. عند القلاع يضيع جزة من الطاقة الحرارية ويتوزع في الفضاء. تقل الطاقة الكهربائية مع مرور الزمن حيث أن مركب البلوتونيوم له عمر افتراضي وهو سبعة وثمانون عاماً فقط. تفسد المزدوجات الحرارية مع مرور الزمن وتتآكل. البطارية النووية يمكن أن تعمل وتعطي الطاقة اللازمة حتى عام 2025 وبقدرة كافية إن وحدات المصدر الحراري مرسومة رسم، وتعتبر القسم المركزي لجميع المولدات المشعة والحرارية. مسبار فوياجر الفضائي ومقابلته لكوكب المشتري قامت مركبة فوياجِر بتصوير كوكب المشتري عام 1979م. تم الوصول إلى منطقة ومسافة قريبة من الكوب والقدرة على تصويره وجمع المعلومات عنه. توفر هناك بعض التباينات التي تتيح لعدسات الكاميرات بالتصوير بشكل دقيق. قام فوياجِر بتحديد قباس المجال المغناطيسي والكشف عن الهالة الإشعاعية له. وتم الوصل إلى اكتشاف آخر وهو معرفة حلقات المشتري بشكل كامل. اكتشاف الأنشطة البركانية للمشتري التي لم يستطيع أحد من العلماء الفضائيين معرفتها إلى من خلال مسبار فوياجر. تحديد المسافة الكلية التي تفصل كوكب المشتري عن الشمس و كوكب الأرض. المراجع:  1  2

معلومات عن برنامج فوياجر

معلومات عن برنامج فوياجر
بواسطة: - آخر تحديث: 20 أبريل، 2017

فوياجر هو عبارة عن مسبار فضائي يصل وزنه بالكيلو غرام إلى 722 كلغ، تم انطلاقه في تاريخ الخامس من أيلول عام 1977م من قواعد  في ولاية فلوريدا من المنصة رقم واحد وأربعو، زار هذا المسبار المشتري وكوكب زحل، وكان دائماً يقدم بتفصيل الصور الواضحة لهذين الكوكبين وبالإضافة إلى تصوير أقمارهما، وفي تاريخ الواحد والعشرون من شهر آذار عام 2013م، أصبح هذا المسبار أول مركبة فضائية تغادر النظام الشمسي.

برنامج فوياجر

أطلقت وكالة ناسا الفضائية بواسطة تيتان 3 أي وسنتاور، بالإضافة إلى المركبة الفضائية فوياجر1 أيضاً الفوياجر 2  الذي انطلق قبل فوياجر 1 بستة عشر يوماً، يعتبر المسباران شبيهان لدرجة كبيرة ببعضهما البعض، وقد تم إطلاق واحد منهما في مسار مختلف عن الآخر، والهدف من ذلك معرفة عدد كبير من المعلومات عن جميع الكواكب الشمسية الموجودة والبعيدة.

الطاقة التي تعمل عليها المسبار الفضائي فوياجر

  • يتكون فوياجِر من مولدات عددها ثلاثة وهي من النظائر الإشعاعية والتي تقوم بإنتاج الطاقة.
  • يتكون كل مولد من أربعة وعشرون كرة من كرات أكسيد البلوتونيوم.
  • يقوم كل مولد بإنتاج أربعمائة وثمانون واط من الكهرباء قبل أن يقلع بساعات.
  • يتم إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال استغلال الطاقة الحرارية التي يتم إنتاجها من خلال التحلل الإشعاعي.
  • تتحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة حرارية من خلال مزدوجات حرارية.
  • عند القلاع يضيع جزة من الطاقة الحرارية ويتوزع في الفضاء.
  • تقل الطاقة الكهربائية مع مرور الزمن حيث أن مركب البلوتونيوم له عمر افتراضي وهو سبعة وثمانون عاماً فقط.
  • تفسد المزدوجات الحرارية مع مرور الزمن وتتآكل.
  • البطارية النووية يمكن أن تعمل وتعطي الطاقة اللازمة حتى عام 2025 وبقدرة كافية
  • إن وحدات المصدر الحراري مرسومة رسم، وتعتبر القسم المركزي لجميع المولدات المشعة والحرارية.

مسبار فوياجر الفضائي ومقابلته لكوكب المشتري

  • قامت مركبة فوياجِر بتصوير كوكب المشتري عام 1979م.
  • تم الوصول إلى منطقة ومسافة قريبة من الكوب والقدرة على تصويره وجمع المعلومات عنه.
  • توفر هناك بعض التباينات التي تتيح لعدسات الكاميرات بالتصوير بشكل دقيق.
  • قام فوياجِر بتحديد قباس المجال المغناطيسي والكشف عن الهالة الإشعاعية له.
  • وتم الوصل إلى اكتشاف آخر وهو معرفة حلقات المشتري بشكل كامل.
  • اكتشاف الأنشطة البركانية للمشتري التي لم يستطيع أحد من العلماء الفضائيين معرفتها إلى من خلال مسبار فوياجر.
  • تحديد المسافة الكلية التي تفصل كوكب المشتري عن الشمس و كوكب الأرض.

المراجع:  1  2