البحث عن مواضيع

الضوء يلعب الضوء دوراً أساسياً في الحياة اليومية حيث أنه ضروري لإتمام عملية الرؤية لدى الكائنات الحية على اختلافها، إضافة إلى أنه ضروري في عملية البناء الضوئي لدى النباتات والتي ينتج عنها غذاء النبات إضافة إلى الأكسجين، والضوء عبارة عن إشعاع كهرومغناطيسي يكون مرئي للعين المجردة، ويتراوح الطول الموجي للضوء المرئي ما بين أربعمائة نانو ميتر وسبعمائة نانو ميتر، وتعتبر الشمس هو المصدر الأساسي للضوء الذي يمكننا من رؤية الأشياء في النهار، ويمتاز الضوء بالعديد من الخصائص، وسنعرض في هذا المقال حول انكسار الضوء وخصائص الضوء. خصائص الضوء خاصية انكسار الضوء: والتي تعني حدوث التغير في مسار الموجة وذلك عند انتقالها من وسط إلى وسط آخر. خاصية التداخل: والتي تحدث عند نفاذ موجتان ضوئيتان من نقطة واحدة. خاصية الحيود والانتشار: والتي تحدث عند مرور الضوء عبر فتحة ضيقة بحيث ينتشر من الجهة الأخرى. خاصية الاستقطاب: والتي تحدث عن وضع بلورتين زجاجتين فوق بعضهما البعض بحيث يتم تحريك أحدهما على الأخرى بزاوية مقدارها تسعين درجة. خاصية الانعكاس: والتي تحدث عند سقوط الضوء على جسم معين وقيام هذا الجسم بامتصاص طاقة الضوء ومن ثم إرسالها في الاتجاهات المختلفة. الظاهرة الكهروضوئية: والتي تسبب انبعاث الإلكترونات عند سقوط الضوء على سطح معدني. الظاهرة الكيميائية: والتي تمكن الضوء من تغيير الخواص الكيميائية للأسطح التي يسقط عليها. معلومات عن انكسار الضوء يعرف انكسار الضوء على أنه أحد الظواهر الفيزيائية التي عرفتها الفيزياء الكلاسيكية. تحدث ظاهرة الانكسار نتيجة اختلاف سرعة الضوء في كل وسط يعبر من خلاله. تكون سرعة الضوء أكبر ما يمكن في الهواء، كما أنها تقل في الزجاج. يحدث انكسار الضوء نتيجة حدوث تغير في اتجاه الشعاع الضوئي وذلك عند اجتيازه السطح الذي يفصل بين وسطين مختلفين ويكونان شفافين ومختلفين في الكثافة. يعبر الشعاع الضوئي الساقط عن ذلك الشعاع الذي يتجه نحو السطح الفاصل، بحيث يقابله في نقطة السقوط. يعبر مصطلح الشعاع الضوئي المنكسر عن المسار الجديد الذي اتخذه الشعاع الضوئي في الوسط الثاني وذلك بعد نفاذه من السطح الفاصل بين الوسطين. أما زاوية الانكسار فإنها تعبر عن تلك الزاوية المحصورة بين الشعاع الضوئي المنكسر والعمود المقام من نقطة السقوط ويكون ذلك على السطح الفاصل بين الوسطين. إن حدوث زيادة في زاوية السقوط يؤدي إلى ازدياد زاوية الانكسار. يلاحظ بأنه عند سقوط الضوء على السطح الفاصل بصورة عمودية فإنها تنفذ دون أن تنكسر.

معلومات عن انكسار الضوء

معلومات عن انكسار الضوء
بواسطة: - آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2017

الضوء

يلعب الضوء دوراً أساسياً في الحياة اليومية حيث أنه ضروري لإتمام عملية الرؤية لدى الكائنات الحية على اختلافها، إضافة إلى أنه ضروري في عملية البناء الضوئي لدى النباتات والتي ينتج عنها غذاء النبات إضافة إلى الأكسجين، والضوء عبارة عن إشعاع كهرومغناطيسي يكون مرئي للعين المجردة، ويتراوح الطول الموجي للضوء المرئي ما بين أربعمائة نانو ميتر وسبعمائة نانو ميتر، وتعتبر الشمس هو المصدر الأساسي للضوء الذي يمكننا من رؤية الأشياء في النهار، ويمتاز الضوء بالعديد من الخصائص، وسنعرض في هذا المقال حول انكسار الضوء وخصائص الضوء.

خصائص الضوء

  • خاصية انكسار الضوء: والتي تعني حدوث التغير في مسار الموجة وذلك عند انتقالها من وسط إلى وسط آخر.
  • خاصية التداخل: والتي تحدث عند نفاذ موجتان ضوئيتان من نقطة واحدة.
  • خاصية الحيود والانتشار: والتي تحدث عند مرور الضوء عبر فتحة ضيقة بحيث ينتشر من الجهة الأخرى.
  • خاصية الاستقطاب: والتي تحدث عن وضع بلورتين زجاجتين فوق بعضهما البعض بحيث يتم تحريك أحدهما على الأخرى بزاوية مقدارها تسعين درجة.
  • خاصية الانعكاس: والتي تحدث عند سقوط الضوء على جسم معين وقيام هذا الجسم بامتصاص طاقة الضوء ومن ثم إرسالها في الاتجاهات المختلفة.
  • الظاهرة الكهروضوئية: والتي تسبب انبعاث الإلكترونات عند سقوط الضوء على سطح معدني.
  • الظاهرة الكيميائية: والتي تمكن الضوء من تغيير الخواص الكيميائية للأسطح التي يسقط عليها.

معلومات عن انكسار الضوء

  • يعرف انكسار الضوء على أنه أحد الظواهر الفيزيائية التي عرفتها الفيزياء الكلاسيكية.
  • تحدث ظاهرة الانكسار نتيجة اختلاف سرعة الضوء في كل وسط يعبر من خلاله.
  • تكون سرعة الضوء أكبر ما يمكن في الهواء، كما أنها تقل في الزجاج.
  • يحدث انكسار الضوء نتيجة حدوث تغير في اتجاه الشعاع الضوئي وذلك عند اجتيازه السطح الذي يفصل بين وسطين مختلفين ويكونان شفافين ومختلفين في الكثافة.
  • يعبر الشعاع الضوئي الساقط عن ذلك الشعاع الذي يتجه نحو السطح الفاصل، بحيث يقابله في نقطة السقوط.
  • يعبر مصطلح الشعاع الضوئي المنكسر عن المسار الجديد الذي اتخذه الشعاع الضوئي في الوسط الثاني وذلك بعد نفاذه من السطح الفاصل بين الوسطين.
  • أما زاوية الانكسار فإنها تعبر عن تلك الزاوية المحصورة بين الشعاع الضوئي المنكسر والعمود المقام من نقطة السقوط ويكون ذلك على السطح الفاصل بين الوسطين.
  • إن حدوث زيادة في زاوية السقوط يؤدي إلى ازدياد زاوية الانكسار.
  • يلاحظ بأنه عند سقوط الضوء على السطح الفاصل بصورة عمودية فإنها تنفذ دون أن تنكسر.