البحث عن مواضيع

الوريد يحتوي جسم الإنسان على جهازٍ يقوم بمهمة نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والغذاء والفضلات بين خلايا الجسم وهو جهاز الدوران، ويقوم الدم بهذه المهمة من خلال جريانه في الأوعية الدموية التي تنقسم إلى الشرايين والأوردة، فالأوردة تحمل الدم الغير مؤكسد القادم من خلايا الجسم إلى القلب، بينما تقوم الشرايين بحمل الدم المؤكسد من القلب إلى أنحاء الجسم، ويتصف كلاً من الشريان والوريد بصفاتٍ تميّزه عن الآخر وتساعده في إتمام عمله بكفاءة، ويعد الوريد البابي أهم أوردة الجسم. الوريد البابي الوريد البابي هو الوريد الذي يصل إلى باب الكبد، حيث ينتج من اندماج الوريد المساريقي العلوي المسؤول عن جمع الدم من أعلى القناة الهضمية، والوريد الطحالي المسؤول عن جمع الدم من أسفل القناة الهضمية بعد انضمام الوريد المساريقي السفلي، وبعد أن يصل الوريد البابي إلى باب الكبد يتفرّع إلى فرعين رئيسين، فكل فرع مسؤولاً عن تغذية فصي الكبد الأيمن والأيسر، ثم يتفرع إلى أفرعٍ أصغر فأصغر حتى ينتهي بما يسمى بـ (الجييبات). يمتاز الوريد البابي عن بقية الأوردة في الجسم بعدم احتوائه على صمامات تمنع رجوع الدم في الاتجاه المعاكس، مما يؤدي إلى انفجاره عند تعرّضه لأي عائق لجريان الدم مثل حالات تشمع الكبد، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة المجهّزة وانتفاخها ومن ثم خروج السائل منها إلى تجويف البطن بما يعرف بحالة الاستسقاء. وظيفة الوريد البابي يقوم بتزويد الكبد بنحو 1200 سم مكعب من الدم في الدقيقة، حيث يغطي هذا الدم 72% من حاجة الكبد من الأوكسجين. الأمراض التي تصيب الوريد البابي ارتفاع الضغط والضغط الطبيعي للدم داخله هو 7 ملليمتر زئبق، ولكن قد يرتفع الضغط نتيجة أسبابٍ مختلفةٍ مثل انسداد الكبد من الداخل عند إصابته بالتليف، أو انسداد خارجه بسبب انسداد الوريد، فيلجأ الوريد البابي إلى التخلص من الضغط الواقع عليه إلى الأوردة الجانبية المتصلة بالوريد الأجوف العلوي والسفلي. ولهذا الارتفاع في الضغط الكثير من المضاعفات الخطيرة مثل اعتماد الكبد على الشريان الكبدي في الحصول على الدم المحمّل بالغذاء، وقدرة الجراثيم والفيروسات الموجودة في الأمعاء على التسلل إلى الدم والتسبب بتلوثه، كما قد تتسرّب بعض الأمونيا التي تنتج في الأمعاء إلى الدماغ مما يؤدي للدخول في غيبوبةٍ. الانسداد انسداد الأوردة الكبدية أو ما يعرف بـ (ديب كياري‏) من الأمراض الخطيرة التي تهدد حياة المصاب نظراً لتسببها بتشمّع الكبد أو تليفه، ويظهر هذا المرض بسبب حدوث خلل في سيولة الدم مما يسبب الجلطات في الأوردة ومن ثم انسدادها، وعند التأخر عن العلاج لما يزيد عن الست أشهر من بداية الإصابة فإنّ نسبة الوفاة ترتفع لنسبة 85%. المراجع:  1

معلومات عن الوريد البابي

معلومات عن الوريد البابي
بواسطة: - آخر تحديث: 20 نوفمبر، 2017

الوريد

يحتوي جسم الإنسان على جهازٍ يقوم بمهمة نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والغذاء والفضلات بين خلايا الجسم وهو جهاز الدوران، ويقوم الدم بهذه المهمة من خلال جريانه في الأوعية الدموية التي تنقسم إلى الشرايين والأوردة، فالأوردة تحمل الدم الغير مؤكسد القادم من خلايا الجسم إلى القلب، بينما تقوم الشرايين بحمل الدم المؤكسد من القلب إلى أنحاء الجسم، ويتصف كلاً من الشريان والوريد بصفاتٍ تميّزه عن الآخر وتساعده في إتمام عمله بكفاءة، ويعد الوريد البابي أهم أوردة الجسم.

الوريد البابي

  • الوريد البابي هو الوريد الذي يصل إلى باب الكبد، حيث ينتج من اندماج الوريد المساريقي العلوي المسؤول عن جمع الدم من أعلى القناة الهضمية، والوريد الطحالي المسؤول عن جمع الدم من أسفل القناة الهضمية بعد انضمام الوريد المساريقي السفلي، وبعد أن يصل الوريد البابي إلى باب الكبد يتفرّع إلى فرعين رئيسين، فكل فرع مسؤولاً عن تغذية فصي الكبد الأيمن والأيسر، ثم يتفرع إلى أفرعٍ أصغر فأصغر حتى ينتهي بما يسمى بـ (الجييبات).
  • يمتاز الوريد البابي عن بقية الأوردة في الجسم بعدم احتوائه على صمامات تمنع رجوع الدم في الاتجاه المعاكس، مما يؤدي إلى انفجاره عند تعرّضه لأي عائق لجريان الدم مثل حالات تشمع الكبد، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة المجهّزة وانتفاخها ومن ثم خروج السائل منها إلى تجويف البطن بما يعرف بحالة الاستسقاء.
  • وظيفة الوريد البابي
    يقوم بتزويد الكبد بنحو 1200 سم مكعب من الدم في الدقيقة، حيث يغطي هذا الدم 72% من حاجة الكبد من الأوكسجين.

الأمراض التي تصيب الوريد البابي

  • ارتفاع الضغط
  1. والضغط الطبيعي للدم داخله هو 7 ملليمتر زئبق، ولكن قد يرتفع الضغط نتيجة أسبابٍ مختلفةٍ مثل انسداد الكبد من الداخل عند إصابته بالتليف، أو انسداد خارجه بسبب انسداد الوريد، فيلجأ الوريد البابي إلى التخلص من الضغط الواقع عليه إلى الأوردة الجانبية المتصلة بالوريد الأجوف العلوي والسفلي.
  2. ولهذا الارتفاع في الضغط الكثير من المضاعفات الخطيرة مثل اعتماد الكبد على الشريان الكبدي في الحصول على الدم المحمّل بالغذاء، وقدرة الجراثيم والفيروسات الموجودة في الأمعاء على التسلل إلى الدم والتسبب بتلوثه، كما قد تتسرّب بعض الأمونيا التي تنتج في الأمعاء إلى الدماغ مما يؤدي للدخول في غيبوبةٍ.
  • الانسداد
  1. انسداد الأوردة الكبدية أو ما يعرف بـ (ديب كياري‏) من الأمراض الخطيرة التي تهدد حياة المصاب نظراً لتسببها بتشمّع الكبد أو تليفه، ويظهر هذا المرض بسبب حدوث خلل في سيولة الدم مما يسبب الجلطات في الأوردة ومن ثم انسدادها، وعند التأخر عن العلاج لما يزيد عن الست أشهر من بداية الإصابة فإنّ نسبة الوفاة ترتفع لنسبة 85%.

المراجع:  1