الواحات البحرية تعدُّ الواحةُ من الظواهرِ الطبيعيّة التي تشتهرُ بها الصحراء، وهي عبارة عن منطقة خصبة غنيّة بالنباتات والمياه التي تشقّ الأراضي الصحراويّة لمسافةٍ معيّنة، ومن أهمّ الواحات في العالمِ هي الواحات البحريّة التي تقع في صحراء مصر الغربيّة، والتي حازت على شهرةٍ واسعة من بين أكثرِ المناطقِ السياحيّة والتاريخيّة جمالًا في الأراضي المصريّة، فهي منطقةٌ سياحيّة متنوّعة بالمناظر الطبيعية، والآثار التاريخية، ورحلات البراري، وتسلق الجبال وغيرها، ولشهرةِ الواحات البحريّة حول العالم سيتم في هذا المقال عرض معلومات عن الواحات البحرية. موقع الواحات البحرية تقعُ الواحات البحريّة على بعد 365 كيلومتر جنوبَ غرب محافظة الجيزة، وعلى بعد 420 كيلومتر من العاصمة المصرية القاهرة، حيث يربطهما طريق القاهرة الواحات الصحراوي، وتبلغُ مساحة الواحات ما يزيدُ عن 2000 متر مربّع، حيث تمتدُّ على مسطّح بيضاوي الشكل يبلغ طوله 94 كيلومتر، وعرضه 42 كيلومتر، ويبلغ ارتفاعها عن سطح الأرض مسافة 211 مترًا، وما يميز موقعها الجغرافي هي التلال السوداء التي تحيط بها، وتتبع إداريًا تحت إدارة محافظة الجيرة، وتتكوّن من واحات القصر، والحيز، ومنديشة، ومدينة الباويطي العاصمة. طبيعة الواحات البحرية يغلبُ على مُناخها وطبيعة جوّها المناخ الحارّ، حيث تبلغ درجات الحرارة فيها ما بين 35 درجة مئوية إلى 45 درجة مئويّة صيفًا، كما تشتهر بالسياحة العلاجيّة، حيث يوجد فيها ما يقارب 400 عين مياه ما بين مياه معدنيّة كبريتية دافئة وباردة، ومن أشهرِ عيون الماء فيها مياه بئر سيجام الساخنة، كما تتميّز بالحياة البريّة. المعالم الأثرية في الواحات البحرية تعدُّ من الأماكنِ التي عرفَها الإنسان منذ العصور القديمة في مصر، حيث عرفها المصريّون القدماء، وكذلك الرومان، حيث كانتْ تشتهرُ باسم واحة البهنسا في الفترة المسيحية من حكم الرومان في مصر، ومن أشهر الآثار التاريخيّة السياحية فيها كالآتي: مقابر الباويطي: وهي مقابر ترجعُ في تاريخِها إلى عصرِ الأسرة السادسة والعشرين التي حكمت مصر في العصر الصاوي، وتتميّزُ بالقباب التي تزين سقفها، والأعمدة التي تتخلل مداخل صالاتها، ويعتبر الحجر الرملي الجيري هي المادة الرئيسة التي بُنيت منها المقابر التي تحتوي على مناظر تصور فيها الآلهة التي كانت تعبدها هذه الأسرة. معبد الإسكندر الأكبر: وهو معبدٌ يعود إلى الإسكندر المقدوني، حيث تم تشييده في الفترة التي عبر فيها الإسكندر الواحات البحرية أثناء طريقه إلى معبد الوحي في واحة سيوه، ويصوّر المعبد على جدرانه صور الإله آمون أحد الآلهة المشهورة في العصر اليونانيّ الروماني في مصر. وادي المومياوات الذهبية: يحتوي هذا الوادي الذي يقع بالقرب من واحة الفرافرة على ما يقدر بعشرة آلاف مومياء ذهبية، أي يغطّي وجهها أقنعة من الذهب، والتي ترجع في تاريخها إلى القرنين الأول، والثاني للميلاد في بداية العصر الروماني الذي حكم مصر.

معلومات عن الواحات البحرية

معلومات عن الواحات البحرية

بواسطة: - آخر تحديث: 2 يوليو، 2018

الواحات البحرية

تعدُّ الواحةُ من الظواهرِ الطبيعيّة التي تشتهرُ بها الصحراء، وهي عبارة عن منطقة خصبة غنيّة بالنباتات والمياه التي تشقّ الأراضي الصحراويّة لمسافةٍ معيّنة، ومن أهمّ الواحات في العالمِ هي الواحات البحريّة التي تقع في صحراء مصر الغربيّة، والتي حازت على شهرةٍ واسعة من بين أكثرِ المناطقِ السياحيّة والتاريخيّة جمالًا في الأراضي المصريّة، فهي منطقةٌ سياحيّة متنوّعة بالمناظر الطبيعية، والآثار التاريخية، ورحلات البراري، وتسلق الجبال وغيرها، ولشهرةِ الواحات البحريّة حول العالم سيتم في هذا المقال عرض معلومات عن الواحات البحرية.

موقع الواحات البحرية

تقعُ الواحات البحريّة على بعد 365 كيلومتر جنوبَ غرب محافظة الجيزة، وعلى بعد 420 كيلومتر من العاصمة المصرية القاهرة، حيث يربطهما طريق القاهرة الواحات الصحراوي، وتبلغُ مساحة الواحات ما يزيدُ عن 2000 متر مربّع، حيث تمتدُّ على مسطّح بيضاوي الشكل يبلغ طوله 94 كيلومتر، وعرضه 42 كيلومتر، ويبلغ ارتفاعها عن سطح الأرض مسافة 211 مترًا، وما يميز موقعها الجغرافي هي التلال السوداء التي تحيط بها، وتتبع إداريًا تحت إدارة محافظة الجيرة، وتتكوّن من واحات القصر، والحيز، ومنديشة، ومدينة الباويطي العاصمة.

طبيعة الواحات البحرية

يغلبُ على مُناخها وطبيعة جوّها المناخ الحارّ، حيث تبلغ درجات الحرارة فيها ما بين 35 درجة مئوية إلى 45 درجة مئويّة صيفًا، كما تشتهر بالسياحة العلاجيّة، حيث يوجد فيها ما يقارب 400 عين مياه ما بين مياه معدنيّة كبريتية دافئة وباردة، ومن أشهرِ عيون الماء فيها مياه بئر سيجام الساخنة، كما تتميّز بالحياة البريّة.

المعالم الأثرية في الواحات البحرية

تعدُّ من الأماكنِ التي عرفَها الإنسان منذ العصور القديمة في مصر، حيث عرفها المصريّون القدماء، وكذلك الرومان، حيث كانتْ تشتهرُ باسم واحة البهنسا في الفترة المسيحية من حكم الرومان في مصر، ومن أشهر الآثار التاريخيّة السياحية فيها كالآتي:

  • مقابر الباويطي: وهي مقابر ترجعُ في تاريخِها إلى عصرِ الأسرة السادسة والعشرين التي حكمت مصر في العصر الصاوي، وتتميّزُ بالقباب التي تزين سقفها، والأعمدة التي تتخلل مداخل صالاتها، ويعتبر الحجر الرملي الجيري هي المادة الرئيسة التي بُنيت منها المقابر التي تحتوي على مناظر تصور فيها الآلهة التي كانت تعبدها هذه الأسرة.
  • معبد الإسكندر الأكبر: وهو معبدٌ يعود إلى الإسكندر المقدوني، حيث تم تشييده في الفترة التي عبر فيها الإسكندر الواحات البحرية أثناء طريقه إلى معبد الوحي في واحة سيوه، ويصوّر المعبد على جدرانه صور الإله آمون أحد الآلهة المشهورة في العصر اليونانيّ الروماني في مصر.
  • وادي المومياوات الذهبية: يحتوي هذا الوادي الذي يقع بالقرب من واحة الفرافرة على ما يقدر بعشرة آلاف مومياء ذهبية، أي يغطّي وجهها أقنعة من الذهب، والتي ترجع في تاريخها إلى القرنين الأول، والثاني للميلاد في بداية العصر الروماني الذي حكم مصر.