تعتبر الهندسة الإلكترونية أحد أقسام الفرعية التابعة للهندسة الكهربائية، حيث تختص في فهم ومعالجة الأنظمة الإلكترونية والعناصر الموجودة فيها، حيث تدرس أثر وسلوك هذه العناصر على المعدات والأنظمة الصناعية الحديثة، كما ترتبط هذه الهندسة ارتباطاً وثيقاَ بهندسة الاتصالات السلكية واللاسلكية وأنظمة التحكم عن بعد، بالإضافة إلى هندسة الحاسوب والأجهزة الدقيقة والروبوتات، ومن الجدير بالذكر أن الهندسة الإلكترونية حظيت بالكثير من الاهتمام في الحرب العالمية الثانية بعد انتشار تطبيقاتها داخل التلفاز والراديو، وانفصلت عن الهندسة الكهربائية في عام 1960م في المملكة المتحدة. أقسام الهندسة الإلكترونية للهندسة الإلكترونية الكثير من الأقسام الفرعية، يمكن المزج بينها في بعض التطبيقات العملية والهندسية، كما يمكن التعامل معها بشكل منفصل، من أبرز هذه الأقسام الفرعية ما يلي: هندسة معالجة الإشارات، يختص هذا القسم بالتعامل مع الإشارات الرقمية وكيفية تحليلها وطرق التعديل عليها، كتطبيقات إشارات الصوت والصورة. هندسة الاتصالات، يهتم هذا القسم بطرق نقل المعلومات عبر الألياف البصرية وكيبلات المحورية، بالإضافة إلى التعامل مع شبكات الاتصال كشبكة الإنترنت عبر تصميم أجهزة الإرسال والاستقبال اللازمة لهذه الأنظمة، كما يختص هذا القسم بشبكات الاتصالات الهاتفية الثابتة منها والمحمولة. هندسة التحكم، تُعنى هذه الهندسة بتصميم وتركيب أنظمة التحكم الإلكترونية، مثل نظام التحكم في عداد السرعة في المركبة وتحكم في استجابتها بناء على قراءات السرعة. هندسة الحاسوب، يختص هذا القسم بتصميم أجهزة الحاسب الآلي وأنظمته الداخلية والقيام بأعمال الصيانة المتعلقة به، بالإضافة إلى تصميم أجهزة حاسوبية خاصة لاستخدامها داخل بعض الأنظمة الصناعية المحددة. هندسة المعادات الطبية، تُعنى هذه الهندسة بدراسة وتصميم وصيانة الأجهزة الطبية، تلك الأجهزة التي تستخدم في التطبيقات الطبية داخل المستشفيات والمختبرات. مجالات الهندسة الإلكترونية توفر الهندسة الإلكترونية للمتخصص مجالات وظيفية كبيرة ومتعددة، هذا يرجع إلى ارتباطها الوثيق بالكثير من الصناعات والتطبيقات العملية والهندسية، من هذه المجالات ما يلي: العمل في مراكز التحكم في محطات توليد الطاقة الكهربائية، من خلال تشغيل وصيانة أنظمة التحكم. التعامل مع أجهزة الإرسال والاستقبال وأنظمة التحكم عن بعد داخل محطات الإذاعة والتلفاز. العمل داخل شركات الاتصالات وشركات الهواتف النقالة. العمل في شركات صيانة وتطوير أجهزة الحاسب الآلي. بيع وتسويق المعدات والأدوات الإلكترونية. العمل في مجال القطاعات الطبية الخاصة في مجال الأجهزة الطبية وتجهيزاتها. مراكز صيانة وبيع أدوات القياس الإلكترونية لتجهيز المختبرات والقطاعات الصناعية. بعض المجالات العسكرية، من خلال التعامل مع بعض التطبيقات الإلكترونية، مثل أنظمة الرادار، أنظمة الاتصال العسكري والتشويش، أنظمة الرؤيا ومعالجة الإشارات والصور.

معلومات عن الهندسة الإلكترونية

معلومات عن الهندسة الإلكترونية

بواسطة: - آخر تحديث: 14 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

تعتبر الهندسة الإلكترونية أحد أقسام الفرعية التابعة للهندسة الكهربائية، حيث تختص في فهم ومعالجة الأنظمة الإلكترونية والعناصر الموجودة فيها، حيث تدرس أثر وسلوك هذه العناصر على المعدات والأنظمة الصناعية الحديثة، كما ترتبط هذه الهندسة ارتباطاً وثيقاَ بهندسة الاتصالات السلكية واللاسلكية وأنظمة التحكم عن بعد، بالإضافة إلى هندسة الحاسوب والأجهزة الدقيقة والروبوتات، ومن الجدير بالذكر أن الهندسة الإلكترونية حظيت بالكثير من الاهتمام في الحرب العالمية الثانية بعد انتشار تطبيقاتها داخل التلفاز والراديو، وانفصلت عن الهندسة الكهربائية في عام 1960م في المملكة المتحدة.

أقسام الهندسة الإلكترونية

للهندسة الإلكترونية الكثير من الأقسام الفرعية، يمكن المزج بينها في بعض التطبيقات العملية والهندسية، كما يمكن التعامل معها بشكل منفصل، من أبرز هذه الأقسام الفرعية ما يلي:

  • هندسة معالجة الإشارات، يختص هذا القسم بالتعامل مع الإشارات الرقمية وكيفية تحليلها وطرق التعديل عليها، كتطبيقات إشارات الصوت والصورة.
  • هندسة الاتصالات، يهتم هذا القسم بطرق نقل المعلومات عبر الألياف البصرية وكيبلات المحورية، بالإضافة إلى التعامل مع شبكات الاتصال كشبكة الإنترنت عبر تصميم أجهزة الإرسال والاستقبال اللازمة لهذه الأنظمة، كما يختص هذا القسم بشبكات الاتصالات الهاتفية الثابتة منها والمحمولة.
  • هندسة التحكم، تُعنى هذه الهندسة بتصميم وتركيب أنظمة التحكم الإلكترونية، مثل نظام التحكم في عداد السرعة في المركبة وتحكم في استجابتها بناء على قراءات السرعة.
  • هندسة الحاسوب، يختص هذا القسم بتصميم أجهزة الحاسب الآلي وأنظمته الداخلية والقيام بأعمال الصيانة المتعلقة به، بالإضافة إلى تصميم أجهزة حاسوبية خاصة لاستخدامها داخل بعض الأنظمة الصناعية المحددة.
  • هندسة المعادات الطبية، تُعنى هذه الهندسة بدراسة وتصميم وصيانة الأجهزة الطبية، تلك الأجهزة التي تستخدم في التطبيقات الطبية داخل المستشفيات والمختبرات.

مجالات الهندسة الإلكترونية

توفر الهندسة الإلكترونية للمتخصص مجالات وظيفية كبيرة ومتعددة، هذا يرجع إلى ارتباطها الوثيق بالكثير من الصناعات والتطبيقات العملية والهندسية، من هذه المجالات ما يلي:

  • العمل في مراكز التحكم في محطات توليد الطاقة الكهربائية، من خلال تشغيل وصيانة أنظمة التحكم.
  • التعامل مع أجهزة الإرسال والاستقبال وأنظمة التحكم عن بعد داخل محطات الإذاعة والتلفاز.
  • العمل داخل شركات الاتصالات وشركات الهواتف النقالة.
  • العمل في شركات صيانة وتطوير أجهزة الحاسب الآلي.
  • بيع وتسويق المعدات والأدوات الإلكترونية.
  • العمل في مجال القطاعات الطبية الخاصة في مجال الأجهزة الطبية وتجهيزاتها.
  • مراكز صيانة وبيع أدوات القياس الإلكترونية لتجهيز المختبرات والقطاعات الصناعية.
  • بعض المجالات العسكرية، من خلال التعامل مع بعض التطبيقات الإلكترونية، مثل أنظمة الرادار، أنظمة الاتصال العسكري والتشويش، أنظمة الرؤيا ومعالجة الإشارات والصور.