كليوباترا كليوباترا وعُرفت أيضاً في التاريخ بكليوباترا السابعة، من عائلة بطليموس الثاني عشر، وهي عائلة إغريقية من أصل مقدوني، بدأ حكمها في مصر بعد وفاة الاسكندر المقدوني العظيم في الفترة الهلنستية، وكانت العائلة البطلمية في ذلك الوقت لا تتكلم اللغة المصرية القديمة لكرهها الشديد لها، ولكن الملكة كليوباترا قد تعلمت هذه اللغة، وقامت بتمثيل نفسها كتجسيد للآلهة أيزيس، وتعتبر هذه الملكة آخر من حكم المملكة البطلمية في مصر (آخر الملوك المقدونيين)، حيث أصبحت مصر بعد حكمها جزءً من الإمبراطورية الرومانية الحديثة. السيرة الشخصية للملكة كليوباترا في الشهر الثالث من السنة 51 قبل الميلاد توفي بطليموس الثاني عشر. اعتلت العرش بعده كليوباترا وكانت تبلغ من العمر 18 عاماً، وأخيها بطليموس الثالث عشر ثيوس والذي كان يبلغ من العمر 10 أعوام. كانت أول ثلاثة سنوات من الحكم شديدة الصعوبة، حيث واجهت فشلاً اقتصادياً ومجاعةً كبيرة، وكان السبب في ذلك النقص في مياه نهر النيل. تزوجت الملكة كليوباترا من أخيها الأصغر، ولكن سرعان ما أوضحت بأنها لن تشاركه قوتها في الحكم. في الشهر الثامن من عام 51 قبل الميلاد، ساءت العلاقات بين الملكة كليوباترا وأخيها بطليموس، وقامت بحذف صورته عن عملتهم وبقيت صورتها فقط. وكان استلامها للحُكم منافياً للتقاليد البطلمية في ذلك الوقت لكونها امرأة. حُكم الملكة كليوباترا واجهت الملكة كليوباترا صراعاً شديداً مع غابينياني، وهي مجموعة عسكرية رومانية شديدة القوة، أسسها أوليوس غابينيوس لحماية بطليموس الثاني عشر عند استعادته للعرش، في عام 55 قبل الميلاد. قامت مجموعة غابينياني بقتل أبناء الحاكم الروماني في سوريا، ماركوس كالبوميوس بيبيوليوس، عندما جاؤوا لطلب مساعدتهم لأبيهم ضد البارثيين. قامت الملكة كليوباترا بتسليم القتلة للحاكم بيبيولوس بالسلاسل، فأصبحت مجموعة غابينياني حينها العدو اللدود للملكة كليوباترا. وكان هذا الصراع أحد الأسباب الرئيسية لخسارة الملكة للعرش في مدة قصيرة. انتهت فترة الحكم المنفردة للملكة كليوباترا على يد مجموعة من الخدم، بقيادة الوزير بوثينيوس، والنصف اغريقي الجنرال أكيلياس، وثيودوتوس خيو. في العام 48 قبل الميلاد، انفرد بطليموس الثالث عشر الأخ الأصغر للملكة في العرش. حاولت كليوباترا بإقامة محاولات التمرد حول مدينة بيليوسيوم (الفارما)، ولكنها انتهت بالفشل، وأجبرت على الهرب مع أختها الوحيدة أرسيوني. وفاة الملكة كليوباترا في المصادر القديمة، الرومانية على وجه التحديد، اتفقوا على أنَّ كليوباترا قد قتلت نفسها، وكان ذلك بواسطة لدغة أفعى الكوبرا. ولكن المصدر الأقدم سترابو الذي كان حياً عند وفاتها، وكان يعيش في الاسكندرية قال: هنالك روايتين لموت الملكة كليوباترا، إحداهما أنها قتلت نفسها بسمّ شديد القوة، والثانية بأنها قتلت نفسها بلدغة الأفعى. وقال أيضاً أنه ليس متأكداً ما إذا كانت كليوباترا قد انتحرت، أو أنها قتلت من قبل شخص مجهول. ولكن بعد وفاتها بعشر سنوات، ورد في الكتب الرومانية التي كتبت خلال هذه الفترة، أنها قتلت نفسها بلدغة اثنتين من أفعى الكوبرا. تعددت الروايات في موت الملكة كليوباترا، والسبب المتفق عليه عامة هو لدغة الكوبرا.

معلومات عن الملكة كليوباترا

معلومات عن الملكة كليوباترا

بواسطة: - آخر تحديث: 20 مارس، 2018

تصفح أيضاً

كليوباترا

كليوباترا وعُرفت أيضاً في التاريخ بكليوباترا السابعة، من عائلة بطليموس الثاني عشر، وهي عائلة إغريقية من أصل مقدوني، بدأ حكمها في مصر بعد وفاة الاسكندر المقدوني العظيم في الفترة الهلنستية، وكانت العائلة البطلمية في ذلك الوقت لا تتكلم اللغة المصرية القديمة لكرهها الشديد لها، ولكن الملكة كليوباترا قد تعلمت هذه اللغة، وقامت بتمثيل نفسها كتجسيد للآلهة أيزيس، وتعتبر هذه الملكة آخر من حكم المملكة البطلمية في مصر (آخر الملوك المقدونيين)، حيث أصبحت مصر بعد حكمها جزءً من الإمبراطورية الرومانية الحديثة.

السيرة الشخصية للملكة كليوباترا

  • في الشهر الثالث من السنة 51 قبل الميلاد توفي بطليموس الثاني عشر.
  • اعتلت العرش بعده كليوباترا وكانت تبلغ من العمر 18 عاماً، وأخيها بطليموس الثالث عشر ثيوس والذي كان يبلغ من العمر 10 أعوام.
  • كانت أول ثلاثة سنوات من الحكم شديدة الصعوبة، حيث واجهت فشلاً اقتصادياً ومجاعةً كبيرة، وكان السبب في ذلك النقص في مياه نهر النيل.
  • تزوجت الملكة كليوباترا من أخيها الأصغر، ولكن سرعان ما أوضحت بأنها لن تشاركه قوتها في الحكم.
  • في الشهر الثامن من عام 51 قبل الميلاد، ساءت العلاقات بين الملكة كليوباترا وأخيها بطليموس، وقامت بحذف صورته عن عملتهم وبقيت صورتها فقط.
  • وكان استلامها للحُكم منافياً للتقاليد البطلمية في ذلك الوقت لكونها امرأة.

حُكم الملكة كليوباترا

  • واجهت الملكة كليوباترا صراعاً شديداً مع غابينياني، وهي مجموعة عسكرية رومانية شديدة القوة، أسسها أوليوس غابينيوس لحماية بطليموس الثاني عشر عند استعادته للعرش، في عام 55 قبل الميلاد.
  • قامت مجموعة غابينياني بقتل أبناء الحاكم الروماني في سوريا، ماركوس كالبوميوس بيبيوليوس، عندما جاؤوا لطلب مساعدتهم لأبيهم ضد البارثيين.
  • قامت الملكة كليوباترا بتسليم القتلة للحاكم بيبيولوس بالسلاسل، فأصبحت مجموعة غابينياني حينها العدو اللدود للملكة كليوباترا.
  • وكان هذا الصراع أحد الأسباب الرئيسية لخسارة الملكة للعرش في مدة قصيرة.
  • انتهت فترة الحكم المنفردة للملكة كليوباترا على يد مجموعة من الخدم، بقيادة الوزير بوثينيوس، والنصف اغريقي الجنرال أكيلياس، وثيودوتوس خيو.
  • في العام 48 قبل الميلاد، انفرد بطليموس الثالث عشر الأخ الأصغر للملكة في العرش.
  • حاولت كليوباترا بإقامة محاولات التمرد حول مدينة بيليوسيوم (الفارما)، ولكنها انتهت بالفشل، وأجبرت على الهرب مع أختها الوحيدة أرسيوني.

وفاة الملكة كليوباترا

  • في المصادر القديمة، الرومانية على وجه التحديد، اتفقوا على أنَّ كليوباترا قد قتلت نفسها، وكان ذلك بواسطة لدغة أفعى الكوبرا.
  • ولكن المصدر الأقدم سترابو الذي كان حياً عند وفاتها، وكان يعيش في الاسكندرية قال: هنالك روايتين لموت الملكة كليوباترا، إحداهما أنها قتلت نفسها بسمّ شديد القوة، والثانية بأنها قتلت نفسها بلدغة الأفعى.
  • وقال أيضاً أنه ليس متأكداً ما إذا كانت كليوباترا قد انتحرت، أو أنها قتلت من قبل شخص مجهول.
  • ولكن بعد وفاتها بعشر سنوات، ورد في الكتب الرومانية التي كتبت خلال هذه الفترة، أنها قتلت نفسها بلدغة اثنتين من أفعى الكوبرا.
  • تعددت الروايات في موت الملكة كليوباترا، والسبب المتفق عليه عامة هو لدغة الكوبرا.