المغص المراري المرارة هي ذلك العضو الصغير الذي يقع في الجهة اليمنى من البطن تحت الكبد، وتختص بوظيفة تخزين السائل الهلامي الذي يفرزه الكبد، الذي هو عبارة عن عصارة مرارية صفراء اللون تمررها المرارة إلى الأمعاء الدقيقة ليتم هضم الدهون في الطعام، وعند انسداد هذه القناة يحدث اضطراب في عمل المرارة، ولا تنتقل العصارة خارج الحوصلة المرارية، مما يسبب ما يسمى بالمغص المراري، ونقدم من خلال هذا المقال معلومات عن المغص المراري نأمل بأن يفيد القارئ. أسباب المغص المراري يعتبر المغص المراري من الآلام الشديدة التي تصيب المنطقة العلوية من البطن، وينتج هذا المغص عن عدة أسباب منها: وجود حصى في المرارة أو ما يسمى الحصى المرارية. التهاب جدار المرارة. التهاب البنكرياس. انسداد القناة الصفراوية كما سبق تعريفها. تشنجات المريء. التهاب الاثني عشر (الأمعاء الدقيقة). الأسباب وراثية. السمنة. تخفيف تناول الطعام المفاجئ لمدة زمنية طويلة. ومن الأسباب الأخرى الحمل. التقدم في العمر. تليف الكبد. تناول أقراص منع الحمل التي تحتوي على الأستروجين. أعراض المغص المراري القيء والغثيان. ألم البطن بعد تناول الطعام. الشعور بألم حاد في الجزء الأوسط العلوي من البطن. تشخيص المغص المراري بعد التعرف على أعراض المغص المراري، نذكر بأنه يتم تشخيصه من خلال الفحص السريري في المستشفى. تصوير البطن بالتنظير، والموجات فوق الصوتية. التصوير المقطعي المحوسب. المسح الضوئي للكبد والمرارة. التصوير بالرنين المغناطيسي. قياس ضغط المعدة. علاج المغص المراري  التدخل الجراحي باستئصال المرارة.  فتح المرارة لتصريف العصارة الصفراوية.  استخدام التنظير في القنوات المرارية والعمل على فتحها. تفتيت الحصى المرارية. تناول الأدوية المسكنة للألم. تناول المضادات الحيوية. تناول الأدوية المضادة للقيء. مضاعفات المغص المراري الإصابة باليرقان. حدوث انسداد في الأمعاء. التهاب البنكرياس. الوقاية من المغص المراري ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر. الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن، والذي يحتوي على نسبة قليلة من الدهون. العمل على تخفيف الوزن، وتجنب الوزن الزائد والسمنة، والحفاظ على الوزن الصحي المناسب. تجنب تناول أقراص منع الحمل التي تحتوي على الأستروجين. شرب الماء بكثرة لتجنب تراكم الحصى في المرارة. أسباب ظهور الحصى المرارية زيادة كثافة العصارة المرارية أو الصفراوية لقلة شرب الماء والسوائل. وجود بطء أو عدم التفريغ المنتظم والسريع للعصارة مما يؤدي إلى تراكم الأملاح والكولسترول. إصابة القناة الصفراوية ببكتيريا الاشيرشيا كولاي، أو بعض الطفيليات زيادة الصبغات الصفراوية، والمواد الناتجة عن تكسر خلايا الدم الحمراء التي تكون نتيجة الإصابة بالأمراض المسؤولة عن تكسر هذه الخلايا.

معلومات عن المغص المراري

معلومات عن المغص المراري

بواسطة: - آخر تحديث: 29 يناير، 2018

المغص المراري

المرارة هي ذلك العضو الصغير الذي يقع في الجهة اليمنى من البطن تحت الكبد، وتختص بوظيفة تخزين السائل الهلامي الذي يفرزه الكبد، الذي هو عبارة عن عصارة مرارية صفراء اللون تمررها المرارة إلى الأمعاء الدقيقة ليتم هضم الدهون في الطعام، وعند انسداد هذه القناة يحدث اضطراب في عمل المرارة، ولا تنتقل العصارة خارج الحوصلة المرارية، مما يسبب ما يسمى بالمغص المراري، ونقدم من خلال هذا المقال معلومات عن المغص المراري نأمل بأن يفيد القارئ.

أسباب المغص المراري

يعتبر المغص المراري من الآلام الشديدة التي تصيب المنطقة العلوية من البطن، وينتج هذا المغص عن عدة أسباب منها:

أعراض المغص المراري

  • القيء والغثيان.
  • ألم البطن بعد تناول الطعام.
  • الشعور بألم حاد في الجزء الأوسط العلوي من البطن.

تشخيص المغص المراري

  • بعد التعرف على أعراض المغص المراري، نذكر بأنه يتم تشخيصه من خلال الفحص السريري في المستشفى.
  • تصوير البطن بالتنظير، والموجات فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • المسح الضوئي للكبد والمرارة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • قياس ضغط المعدة.

علاج المغص المراري

  •  التدخل الجراحي باستئصال المرارة.
  •  فتح المرارة لتصريف العصارة الصفراوية.
  •  استخدام التنظير في القنوات المرارية والعمل على فتحها.
  • تفتيت الحصى المرارية.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم.
  • تناول المضادات الحيوية.
  • تناول الأدوية المضادة للقيء.

مضاعفات المغص المراري

الوقاية من المغص المراري

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر.
  • الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن، والذي يحتوي على نسبة قليلة من الدهون.
  • العمل على تخفيف الوزن، وتجنب الوزن الزائد والسمنة، والحفاظ على الوزن الصحي المناسب.
  • تجنب تناول أقراص منع الحمل التي تحتوي على الأستروجين.
  • شرب الماء بكثرة لتجنب تراكم الحصى في المرارة.

أسباب ظهور الحصى المرارية

  • زيادة كثافة العصارة المرارية أو الصفراوية لقلة شرب الماء والسوائل.
  • وجود بطء أو عدم التفريغ المنتظم والسريع للعصارة مما يؤدي إلى تراكم الأملاح والكولسترول.
  • إصابة القناة الصفراوية ببكتيريا الاشيرشيا كولاي، أو بعض الطفيليات
  • زيادة الصبغات الصفراوية، والمواد الناتجة عن تكسر خلايا الدم الحمراء التي تكون نتيجة الإصابة بالأمراض المسؤولة عن تكسر هذه الخلايا.