العقل الباطن يعتقد البعض أن اختيار الأشياء هو مرتبط بالتفكير العميق والإرادي، إلا أن بعض الأفكار والمعلومات تكون مخزنة في العقل الباطن، من حيث الردود السريعة أو المعلومات البسيطة التي تعد من الثوابت والحقائق الأساسية، ولا يحتاج العقل للتفكير بها، على عكس الإدراك المعقد كالتحليل المنطقي وترتيب الأفكار والتخطيط فمثل هذه الأشياء تحتاج إلى العقل للتفكير واتخاذ القرارات، وقد أشارت الدراسات إلى أن اللاوعي هو تصرف تلقائي يظهر خلف ستار العقل الواعي، مما يعتقد الإنسان أنه تصرف ينم عن العقل والإدراك الواعي، وسيتم ذكر بعض المعلومات عن اللاوعي في هذا المقال. معلومات عن اللاوعي اللاوعي هو سلوك لاإرادي منبعث من المعلومات المخزنة في العقل الباطن، حيث تخزن المعلومات في الذاكرة بكميات هائلة، يتلقاها الإنسان من حوله فتصله على معلومات سمعية أو بصرية، فحينها يتصرف الإنسان بلاوعي ودون أن يدرك لم يتصرف ذلك، فعلى سبيل المثال: تشير حركة التنبيه بالإصبع من الحركات اللاإرادية والتي يصاحبها التنبيه بالكلام، وهذه الحركة تعتبر من التصرفات اللاواعية، حيث تتم من اللاوعي دون تفكير مسبق لها، فحين يطرح سؤال عن ما هي عاصمة فرنسا، فالإجابة تأتي دون تفكير مسبق بأنها باريس، وهذه الإجابة تكون مخزنة في العقل الباطن. وقد أشارت الأبحاث في المخ أن ردود أفعال الأشخاص الذين شاركوا في التجارب تتطلب فترة زمنية معينة حتى يتمكن الشخص من إيقاف الحركة اللاإرادية التي يصدرها، وهذه الفترة تقارب على 350 ثانية إلى 400 ثانية من الزمن، أي أن الفترة الزمنية التي بتطلبها الشخص للانتقال من اللاوعي إلى الوعي هي مجرد نصف ثانية فقط. تأثير العقل الباطن في صنع القرارات إن العقل الباطن يجهز الردود السريعة والبسيطة المبنية على الحقائق التي تدرب عليها الشخص أو الأمور التي يمارسها بشكل مستمر، أو الحقائق العلمية وعلى سبيل المثال تم إجراء بعض التجارب لحل العمليات الحسابية، وبطابع يقوم العقل الباطن لهؤلاء الأشخاص بالإجابة بسرعة، حيث أنها معلومات قد تم تخزينها مسبقًا في العقل الباطن من خلال التداول، ولا يتطلب الأمر إلى التفكير العقل الواعي. وتستمر التجارب لمعرفة مواطن الذكاء والقوة في العقل الباطن، فالعمليات التي تجري في العقل الباطن غير مرئية، حيث أجرى العالم بوس ليبتون عمل العقل الباطن، وقد فسر أن العقل الباطن أشبه بجهاز الكمبيوتر في تخزين المعلومات والتي تخرج كسلوكيات أتوماتيكية دون سيطرة من العقل الواعي، حيث أن 99% من المشاعر والانفعالات والتصرفات تعتمد على نشاط العقل الباطن دون التفكير بالعقل الواعي، ومنها سرعة دقات القلب والتنفس وتشمل كل الوظائف اللاإرادية في الإنسان.

معلومات عن اللاوعي

معلومات عن اللاوعي

بواسطة: - آخر تحديث: 3 مايو، 2018

العقل الباطن

يعتقد البعض أن اختيار الأشياء هو مرتبط بالتفكير العميق والإرادي، إلا أن بعض الأفكار والمعلومات تكون مخزنة في العقل الباطن، من حيث الردود السريعة أو المعلومات البسيطة التي تعد من الثوابت والحقائق الأساسية، ولا يحتاج العقل للتفكير بها، على عكس الإدراك المعقد كالتحليل المنطقي وترتيب الأفكار والتخطيط فمثل هذه الأشياء تحتاج إلى العقل للتفكير واتخاذ القرارات، وقد أشارت الدراسات إلى أن اللاوعي هو تصرف تلقائي يظهر خلف ستار العقل الواعي، مما يعتقد الإنسان أنه تصرف ينم عن العقل والإدراك الواعي، وسيتم ذكر بعض المعلومات عن اللاوعي في هذا المقال.

معلومات عن اللاوعي

اللاوعي هو سلوك لاإرادي منبعث من المعلومات المخزنة في العقل الباطن، حيث تخزن المعلومات في الذاكرة بكميات هائلة، يتلقاها الإنسان من حوله فتصله على معلومات سمعية أو بصرية، فحينها يتصرف الإنسان بلاوعي ودون أن يدرك لم يتصرف ذلك، فعلى سبيل المثال: تشير حركة التنبيه بالإصبع من الحركات اللاإرادية والتي يصاحبها التنبيه بالكلام، وهذه الحركة تعتبر من التصرفات اللاواعية، حيث تتم من اللاوعي دون تفكير مسبق لها، فحين يطرح سؤال عن ما هي عاصمة فرنسا، فالإجابة تأتي دون تفكير مسبق بأنها باريس، وهذه الإجابة تكون مخزنة في العقل الباطن.

وقد أشارت الأبحاث في المخ أن ردود أفعال الأشخاص الذين شاركوا في التجارب تتطلب فترة زمنية معينة حتى يتمكن الشخص من إيقاف الحركة اللاإرادية التي يصدرها، وهذه الفترة تقارب على 350 ثانية إلى 400 ثانية من الزمن، أي أن الفترة الزمنية التي بتطلبها الشخص للانتقال من اللاوعي إلى الوعي هي مجرد نصف ثانية فقط.

تأثير العقل الباطن في صنع القرارات

إن العقل الباطن يجهز الردود السريعة والبسيطة المبنية على الحقائق التي تدرب عليها الشخص أو الأمور التي يمارسها بشكل مستمر، أو الحقائق العلمية وعلى سبيل المثال تم إجراء بعض التجارب لحل العمليات الحسابية، وبطابع يقوم العقل الباطن لهؤلاء الأشخاص بالإجابة بسرعة، حيث أنها معلومات قد تم تخزينها مسبقًا في العقل الباطن من خلال التداول، ولا يتطلب الأمر إلى التفكير العقل الواعي.

وتستمر التجارب لمعرفة مواطن الذكاء والقوة في العقل الباطن، فالعمليات التي تجري في العقل الباطن غير مرئية، حيث أجرى العالم بوس ليبتون عمل العقل الباطن، وقد فسر أن العقل الباطن أشبه بجهاز الكمبيوتر في تخزين المعلومات والتي تخرج كسلوكيات أتوماتيكية دون سيطرة من العقل الواعي، حيث أن 99% من المشاعر والانفعالات والتصرفات تعتمد على نشاط العقل الباطن دون التفكير بالعقل الواعي، ومنها سرعة دقات القلب والتنفس وتشمل كل الوظائف اللاإرادية في الإنسان.