عالم كرة القدم يزخر عالم كرة القدم بالعديد من أسماء اللاعبين المميزين والمشهورين، والمعروفين بقدراتهم الرياضية الكروية الهائلة، ومن أهم هؤلاء الرياضيين اللاعب كيليان مبابي لوتين، وهو لاعب كرة قدم شهير ومتميز في اللعب، ويلعب في نادي موناكو الفرنسي، وهو من أصلٍ كاميروني لأب كاميروني، وأمه جزائرية الأصل واسمها فايزة، ويحمل الجنسية الفرنسية، وهو صغير في السن، حيث يبلغ من العمر 20 عامًا فقط، حيث ولد في التاسع عشر من شهر كانون أول من عام 1998. معلومات عن اللاعب كيليان مبابي ولد في العاصمة الفرنسية باريس، في إحدى الضواحي التابعة لها، واسمها بوندي، كان والده الكاميروني مدربًا لكرة القدم، واسمه وويلفريد هايلر، أما والدته فقد كانت لاعبة كرة يد، لذلك نشأ في بيئةٍ رياضية محبة للرياضة، ويُعرف عنه الهدوء والتواضع والمواظبة على الدراسة، ورغم شهرته الواسعة إلا أنه لم يفرط في دراسته أبداً، والتحق بمدرسةٍ داخلية في فرنسا اختارها بنفسه. يحمل كيليان في فريقه الرقم 29، ويبلغ وزنه 67 كيلو غرام، أما طوله 178 سنتيمتر، وهو لاعب مهاجم، ويعتمد في لعبه على القدم اليمين، وقد سجل العديد من الأهداف المهمة في المباريات التي خاضها مع فريقه، حيث استطاع ان يُسجل 23 هدفًا في 37 مباراة خاضها مع فريقه في موسم 2017، ويعتبر من اللاعبين الذين تسعى أهم النوادي الرياضية الشهيرة لضمهم لفرق كرة القدم الخاصه بها، ومن بينها نادي ريال مدريد الإسباني، ونادي مانشستر سيتي الإنجليزي، ونادي سان جيرمان الفرنسي، وتم عرض الملايين على نادي لأجل الفوز بخدماته الرياضية، يشبهه الرياضيون باللاعبين الكبار والأساطير الكروية الذين ذاع صيتهم في عالم كرة القدم، ويعتبرونه أسطورةً كرويةً ستحقق النجومية الهائلة في المستقبل القريب، والجدير بالذكر أنه حقق إنجازاتٍ كبيرة في دوري أبطال أوروبا، كما تم ضمّه إلى فريق "الديوك" المنتخب الفرنسي. كيليان مبابي والمنتخب الجزائري لعب دورًا مهمًّا في وصول ناديه إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2017، وله قدرة كبيرة على المراوغة وانتزاع الكرة والضغط وتحقيق الأهداف الثمينة، فهو يسجل الأهداف ويصنع الباقي، ويقدم التمريرات الحاسمة، ويتفاعل في الملعب كأمهر اللاعبين العالميين، مما جعل جميع الأنظار تلتفت إليه، يعتبر أول لاعب ولد بعد بطولة كأس العالم في عام 1998، وتم استدعاؤه ليلعب مع المنتخب الفرنسي ويكون ضمن تشكيلته، ويتميز بسرعة هائلة أثناء اللعب، ونزعة هجومية قوية جدًّا، وقد حاول المنتخب الجزائري ضمّه إلى صفوفه وانتزاعه من المنتخب الفرنسي لكنه لم يفلح في ذلك، واختار أن يكون لاعبًا ضمن الفريق الفرنسي.

معلومات عن اللاعب كيليان مبابي

معلومات عن اللاعب كيليان مبابي

بواسطة: - آخر تحديث: 24 يوليو، 2018

عالم كرة القدم

يزخر عالم كرة القدم بالعديد من أسماء اللاعبين المميزين والمشهورين، والمعروفين بقدراتهم الرياضية الكروية الهائلة، ومن أهم هؤلاء الرياضيين اللاعب كيليان مبابي لوتين، وهو لاعب كرة قدم شهير ومتميز في اللعب، ويلعب في نادي موناكو الفرنسي، وهو من أصلٍ كاميروني لأب كاميروني، وأمه جزائرية الأصل واسمها فايزة، ويحمل الجنسية الفرنسية، وهو صغير في السن، حيث يبلغ من العمر 20 عامًا فقط، حيث ولد في التاسع عشر من شهر كانون أول من عام 1998.

معلومات عن اللاعب كيليان مبابي

ولد في العاصمة الفرنسية باريس، في إحدى الضواحي التابعة لها، واسمها بوندي، كان والده الكاميروني مدربًا لكرة القدم، واسمه وويلفريد هايلر، أما والدته فقد كانت لاعبة كرة يد، لذلك نشأ في بيئةٍ رياضية محبة للرياضة، ويُعرف عنه الهدوء والتواضع والمواظبة على الدراسة، ورغم شهرته الواسعة إلا أنه لم يفرط في دراسته أبداً، والتحق بمدرسةٍ داخلية في فرنسا اختارها بنفسه.

يحمل كيليان في فريقه الرقم 29، ويبلغ وزنه 67 كيلو غرام، أما طوله 178 سنتيمتر، وهو لاعب مهاجم، ويعتمد في لعبه على القدم اليمين، وقد سجل العديد من الأهداف المهمة في المباريات التي خاضها مع فريقه، حيث استطاع ان يُسجل 23 هدفًا في 37 مباراة خاضها مع فريقه في موسم 2017، ويعتبر من اللاعبين الذين تسعى أهم النوادي الرياضية الشهيرة لضمهم لفرق كرة القدم الخاصه بها، ومن بينها نادي ريال مدريد الإسباني، ونادي مانشستر سيتي الإنجليزي، ونادي سان جيرمان الفرنسي، وتم عرض الملايين على نادي لأجل الفوز بخدماته الرياضية، يشبهه الرياضيون باللاعبين الكبار والأساطير الكروية الذين ذاع صيتهم في عالم كرة القدم، ويعتبرونه أسطورةً كرويةً ستحقق النجومية الهائلة في المستقبل القريب، والجدير بالذكر أنه حقق إنجازاتٍ كبيرة في دوري أبطال أوروبا، كما تم ضمّه إلى فريق “الديوك” المنتخب الفرنسي.

كيليان مبابي والمنتخب الجزائري

لعب دورًا مهمًّا في وصول ناديه إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2017، وله قدرة كبيرة على المراوغة وانتزاع الكرة والضغط وتحقيق الأهداف الثمينة، فهو يسجل الأهداف ويصنع الباقي، ويقدم التمريرات الحاسمة، ويتفاعل في الملعب كأمهر اللاعبين العالميين، مما جعل جميع الأنظار تلتفت إليه، يعتبر أول لاعب ولد بعد بطولة كأس العالم في عام 1998، وتم استدعاؤه ليلعب مع المنتخب الفرنسي ويكون ضمن تشكيلته، ويتميز بسرعة هائلة أثناء اللعب، ونزعة هجومية قوية جدًّا، وقد حاول المنتخب الجزائري ضمّه إلى صفوفه وانتزاعه من المنتخب الفرنسي لكنه لم يفلح في ذلك، واختار أن يكون لاعبًا ضمن الفريق الفرنسي.