العلوم الإنسانية تُعتبر العلوم الإنسانية من العلوم الاجتماعية  التي تندرج تحتها قائمة كبيرة من العلوم كالعلوم الأخلاقية، والعلوم التي تبحث في نشاطات الإنسان وحياته، وتستند على منهجية محددة في دراسة التجارب النفسية والحسية التي يمر بها الإنسان، لهذا تملك العديد من المجالات ومن أهمها: الإنسانيات والعلوم الاجتماعية وعلم الاجتماع والاقتصاد وعلم الإنسان والتاريخ، وقد تطورت العلوم الإنسانية عبر الزمن وتعددت طرق دراستها ومجالاتها وأصبح لها فروع كثيرة تهتم بدراسة الإنسان وكل ما يمس حياته وعلاقاته، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات عن العلوم الإنسانية، وأبرز العلماء الذين طوروها. معلومات عن العلوم الإنسانية تبنى المفكرين الأوائل الدارسين لهذه العلوم منهج هيوم، ودرسوها حسبما كان هيوم يراها من منظوره الخاص. أكد العديد من العلماء الدارسين لهذه العلوم مثل يوهان جوستاف دريزن أنها تحتاج إلى فهم الظواهر المختلفة المتعلقة بالعلوم الطبيعية لفهم القوانين التي تم تعميمها على العلوم ووضع وصف لها. يُشير مصطلح العلوم الإنسانية إلى الطريقة والنهج والفلسفة التي تسعى إلى فهم التجارب الإنسانية من كافة نواحيها الثقافية والإنسانية والتاريخية والروحانية والشخصية والسياسية، لأن هذه العلوم هي علوم تعتمد على صفات للأشياء وليس على الكميات. تتناول الطرق التي يمكن بها الوصول إلى مرحلة التأمل الذاتي والشعر والفن، والموسيقى والدراما واللغة بالإضافة إلى الأمور المجازية التي تتعلق بحياة الإنسان وتعكس طبيعة حياته أيضاً. تُساعد في إعادة فتح الحوار بين الفلسفة والعلم والأدب، بشرط أن تكون العلوم الإنسانية تأملية وتفسيرية وتقديرية. تُساعد في فهم الحياة أكثر من جميع جوانبها، إذ أنها تُبين للأشخاص جميع الأمور المتعلقة بحياتهم والطريقة المثلى لفهم الأشياء، وتُوضح لهم الأبعاد الفلسفية التي من خلالها يستطيعون الوصول إلى أهدافهم بشكلٍ أسرع. تزخر المكتبات العالمية والعربية بملايين الكتب التي تخص هذا النوع من العلوم، إذ من المعروف أن تعدد مساقات دراستها جعلت منها مادة خصبة للدراسة ووضع النظريات المختلفة والتي تُبنى بشكلٍ مباشر على رؤية الأشياء على طبيعتها الإنسانية، لهاذ تُعتبر من العلوم التي تحتاج إلى ربط وتفكير لفهم جميع النظريات المتعلقة فيها. مجالات الدراسة في العلوم الإنسانية أصبحت العلوم الإنسانية اليوم تُدرس في الجامعات ضمن مجالاتٍ متعددة، ومجالات دراستها كما يلي: علم الآثار. الدراسات الدينية وكل ما يتعلق بالأديان المختلفة. النقد والأدب، وهذا يشمل اللغات بأنواعها. ثقافات الشعوب الإقليمية. علم الأنثروبولوجي. نظريات الفن وتاريخه. الدراسات الفلسفية. التاريخ. علم الاجتماع وجميع الأمور المتعلقة به ونظرياته. الموسيقى.

معلومات عن العلوم الإنسانية

معلومات عن العلوم الإنسانية

بواسطة: - آخر تحديث: 25 أكتوبر، 2017

تصفح أيضاً

العلوم الإنسانية

تُعتبر العلوم الإنسانية من العلوم الاجتماعية  التي تندرج تحتها قائمة كبيرة من العلوم كالعلوم الأخلاقية، والعلوم التي تبحث في نشاطات الإنسان وحياته، وتستند على منهجية محددة في دراسة التجارب النفسية والحسية التي يمر بها الإنسان، لهذا تملك العديد من المجالات ومن أهمها: الإنسانيات والعلوم الاجتماعية وعلم الاجتماع والاقتصاد وعلم الإنسان والتاريخ، وقد تطورت العلوم الإنسانية عبر الزمن وتعددت طرق دراستها ومجالاتها وأصبح لها فروع كثيرة تهتم بدراسة الإنسان وكل ما يمس حياته وعلاقاته، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات عن العلوم الإنسانية، وأبرز العلماء الذين طوروها.

معلومات عن العلوم الإنسانية

  • تبنى المفكرين الأوائل الدارسين لهذه العلوم منهج هيوم، ودرسوها حسبما كان هيوم يراها من منظوره الخاص.
  • أكد العديد من العلماء الدارسين لهذه العلوم مثل يوهان جوستاف دريزن أنها تحتاج إلى فهم الظواهر المختلفة المتعلقة بالعلوم الطبيعية لفهم القوانين التي تم تعميمها على العلوم ووضع وصف لها.
  • يُشير مصطلح العلوم الإنسانية إلى الطريقة والنهج والفلسفة التي تسعى إلى فهم التجارب الإنسانية من كافة نواحيها الثقافية والإنسانية والتاريخية والروحانية والشخصية والسياسية، لأن هذه العلوم هي علوم تعتمد على صفات للأشياء وليس على الكميات.
  • تتناول الطرق التي يمكن بها الوصول إلى مرحلة التأمل الذاتي والشعر والفن، والموسيقى والدراما واللغة بالإضافة إلى الأمور المجازية التي تتعلق بحياة الإنسان وتعكس طبيعة حياته أيضاً.
  • تُساعد في إعادة فتح الحوار بين الفلسفة والعلم والأدب، بشرط أن تكون العلوم الإنسانية تأملية وتفسيرية وتقديرية.
  • تُساعد في فهم الحياة أكثر من جميع جوانبها، إذ أنها تُبين للأشخاص جميع الأمور المتعلقة بحياتهم والطريقة المثلى لفهم الأشياء، وتُوضح لهم الأبعاد الفلسفية التي من خلالها يستطيعون الوصول إلى أهدافهم بشكلٍ أسرع.
  • تزخر المكتبات العالمية والعربية بملايين الكتب التي تخص هذا النوع من العلوم، إذ من المعروف أن تعدد مساقات دراستها جعلت منها مادة خصبة للدراسة ووضع النظريات المختلفة والتي تُبنى بشكلٍ مباشر على رؤية الأشياء على طبيعتها الإنسانية، لهاذ تُعتبر من العلوم التي تحتاج إلى ربط وتفكير لفهم جميع النظريات المتعلقة فيها.

مجالات الدراسة في العلوم الإنسانية

أصبحت العلوم الإنسانية اليوم تُدرس في الجامعات ضمن مجالاتٍ متعددة، ومجالات دراستها كما يلي:

  • علم الآثار.
  • الدراسات الدينية وكل ما يتعلق بالأديان المختلفة.
  • النقد والأدب، وهذا يشمل اللغات بأنواعها.
  • ثقافات الشعوب الإقليمية.
  • علم الأنثروبولوجي.
  • نظريات الفن وتاريخه.
  • الدراسات الفلسفية.
  • التاريخ.
  • علم الاجتماع وجميع الأمور المتعلقة به ونظرياته.
  • الموسيقى.