العصور الوسطى Middle Ages، تطلق تسمية العصور الوسطى على تلك الفترة التاريخية البالغة 10-قرون بدء من القرن الخامس الميلادي وصولاً إلى القرن الخامس عشر الميلادي. وجاءت هذه التسمية بعد أن وضعت التطورات التي شهدتها المنطقة على مدارِ 10 قرون تحت الدراسة والمجهر؛ فوجِد أن هناك نقلة نوعية ملحوظة من حيث الاقتصاد والحياة الاجتماعية والأدبية والفنون، وينحصر تاريخ العصور الوسطى غالباً في منطقة دول غربي أوروبا، وبالرغم من اعتبارها حقبة منعزلة تماماً عما سبقها من التاريخ إلا أن العلم الحديث يرفض ذلك، وتشير سطور التاريخ إلى أن هذه الفترة بالرغم مما شهدته من تطورات إلا أنها سُميّت بالعصور المظلمة وخاصةً المرحلة ما بين انهيار الإمبراطورية الرومانية ومجيء عصر النهضة الإيطالية. نشأة العصور الوسطى تعتبر سنة 476م تاريخ الولادة الرسمي لمرحلة العصور الوسطى التاريخية التي جاءت بعد اندثار الإمبراطورية الرومانية امتداداً إلى العصر الحديث المبكر وتحديداً قيام الدولة الملكية، شهدت هذه الفترة جملة من الاكتشافات الجغرافية الأوروبية، إلا أنها أيضاً كانت فترة شديدة الخطورة؛ إذ ساد فيها مرض الطاعون وتفشّى مما أزهق أرواح الملايين من الناس، واشتعال شرارة الحرب على الدوام في المنطقة، أما الجانب الثقافي فكان راكداً إلى حد الجهل والوضع الاقتصادي متدهوراً،  إلا أن هذا الأمر لم يبقى طيلة الوقت وإنما عاشت المنطقة مرحلة من ولادة الأفكار والثقافات غير المسبوقة. تقسيمات العصور الوسطى العصور المبكرة: يمكن الإيجاز بأن هذه المرحلة هي التي يمكن وصفها بالمظلمة أكثر من غيرها في هذا العصر؛ وتحديداً ما بين القرن الخامس وحتى العاشر الميلادي؛ إذ عاشت أوروبا خلالها بحالة من الانحطاط الثقافي والأخلاقي والاقتصادي والعلمي أيضاً، فأصبح العلماء يعيشون بحالةٍ من الجهل وضياع المهارات بمختلف أشكالها الفنية والتقنية وكان ذلك في الأجزاء الغربية من القارة الأوروبية؛ إلا أن مطلع القرن الحادي عشر كان بمثابةِ ولادة تاريخية مميزة لانتعاش الحياة الاقتصادية والسياسية في أوروبا، فعاشت بعدها البلاد بحالة من الانتعاش الثقافي المتطور في غضون القرن الثاني عشر الميلادي. العصور المتوسطة: تخللها شن حملات صليبية متعددة ما بين القرنين 11-13 ميلادي، وأطلق عليها حروب الفرسان نظراً لقيام المحاربين فيها بتطريز وخياطة علامة الصليب الأحمر من القماش الأحمر على صدورهم وأكتافهم؛ وتوجهت هذه الحملات الصليبية بالدرجة الأولى إلى بيزنطة. العصور المتأخرة: يطلق مسمى العصور الوسطى المتأخرة على الفترة الزمنية المحصورة ما بين أواسط القرن الثالث عشر وحتى بداية القرن السادس عشر ميلادي، وتحديداً ما بين عامي 1250م - 1500م، ويشار إلى أن هذه المرحلة شهدت فرض سيطرة سلطات الكنيسة والإمبراطورية الرومانية المقدسة حتى بلغت الذروة في عظمتها.

معلومات عن العصور الوسطى

معلومات عن العصور الوسطى

بواسطة: - آخر تحديث: 21 مارس، 2018

العصور الوسطى

Middle Ages، تطلق تسمية العصور الوسطى على تلك الفترة التاريخية البالغة 10-قرون بدء من القرن الخامس الميلادي وصولاً إلى القرن الخامس عشر الميلادي. وجاءت هذه التسمية بعد أن وضعت التطورات التي شهدتها المنطقة على مدارِ 10 قرون تحت الدراسة والمجهر؛ فوجِد أن هناك نقلة نوعية ملحوظة من حيث الاقتصاد والحياة الاجتماعية والأدبية والفنون، وينحصر تاريخ العصور الوسطى غالباً في منطقة دول غربي أوروبا، وبالرغم من اعتبارها حقبة منعزلة تماماً عما سبقها من التاريخ إلا أن العلم الحديث يرفض ذلك، وتشير سطور التاريخ إلى أن هذه الفترة بالرغم مما شهدته من تطورات إلا أنها سُميّت بالعصور المظلمة وخاصةً المرحلة ما بين انهيار الإمبراطورية الرومانية ومجيء عصر النهضة الإيطالية.

نشأة العصور الوسطى

تعتبر سنة 476م تاريخ الولادة الرسمي لمرحلة العصور الوسطى التاريخية التي جاءت بعد اندثار الإمبراطورية الرومانية امتداداً إلى العصر الحديث المبكر وتحديداً قيام الدولة الملكية، شهدت هذه الفترة جملة من الاكتشافات الجغرافية الأوروبية، إلا أنها أيضاً كانت فترة شديدة الخطورة؛ إذ ساد فيها مرض الطاعون وتفشّى مما أزهق أرواح الملايين من الناس، واشتعال شرارة الحرب على الدوام في المنطقة، أما الجانب الثقافي فكان راكداً إلى حد الجهل والوضع الاقتصادي متدهوراً،  إلا أن هذا الأمر لم يبقى طيلة الوقت وإنما عاشت المنطقة مرحلة من ولادة الأفكار والثقافات غير المسبوقة.

تقسيمات العصور الوسطى

  • العصور المبكرة: يمكن الإيجاز بأن هذه المرحلة هي التي يمكن وصفها بالمظلمة أكثر من غيرها في هذا العصر؛ وتحديداً ما بين القرن الخامس وحتى العاشر الميلادي؛ إذ عاشت أوروبا خلالها بحالة من الانحطاط الثقافي والأخلاقي والاقتصادي والعلمي أيضاً، فأصبح العلماء يعيشون بحالةٍ من الجهل وضياع المهارات بمختلف أشكالها الفنية والتقنية وكان ذلك في الأجزاء الغربية من القارة الأوروبية؛ إلا أن مطلع القرن الحادي عشر كان بمثابةِ ولادة تاريخية مميزة لانتعاش الحياة الاقتصادية والسياسية في أوروبا، فعاشت بعدها البلاد بحالة من الانتعاش الثقافي المتطور في غضون القرن الثاني عشر الميلادي.
  • العصور المتوسطةتخللها شن حملات صليبية متعددة ما بين القرنين 11-13 ميلادي، وأطلق عليها حروب الفرسان نظراً لقيام المحاربين فيها بتطريز وخياطة علامة الصليب الأحمر من القماش الأحمر على صدورهم وأكتافهم؛ وتوجهت هذه الحملات الصليبية بالدرجة الأولى إلى بيزنطة.
  • العصور المتأخرةيطلق مسمى العصور الوسطى المتأخرة على الفترة الزمنية المحصورة ما بين أواسط القرن الثالث عشر وحتى بداية القرن السادس عشر ميلادي، وتحديداً ما بين عامي 1250م – 1500م، ويشار إلى أن هذه المرحلة شهدت فرض سيطرة سلطات الكنيسة والإمبراطورية الرومانية المقدسة حتى بلغت الذروة في عظمتها.