الصداع الجنسي Sexual headaches يُعرف الصداع الجنسي أيضاً باسم صداع الجماع، ويحدث هذا الصداع عادةً بعد عملية الجماع ويكون على شكل تشنجات وألم في عضلات الرقبة وعضلات الرأس السفلية وذلك بسبب الضغط النفسي والتوتر أثناء العملية الجنسية، وهذا الصداع طبيعي جداً وفي معظم الأحيان يزول هذا الصداع خلال أقل من دقيقة، وهو يحدث بشكلٍ مفاجئ أثناء هزة الجماع ويكون مترافقاً مع ألم قوي، ويُمكن أن يكون السبب الرئيسي لهذا الصداع ارتفاع ضغط الدم الكبير بسبب تمدد الأوعية الدموية، وفي أحيانٍ قليلة قد يستمر هذا الصداع لساعاتٍ عديدة، مما يستدعي استشارة الطبيب المختص إذ يُمكن أن يكون سبب الصداع حدوث سكتة دماغية أو نزيف دماغي. معلومات عن الصداع الحنسي يتركز على جانبي الرأس ويشتد بزيادة الاستثارة الجنسية، وليس له وقت ثابت فقد يحدث قبل القذف أي قبل الوصول إلى الذروة الجنسية أو أثناءه أو بعد بقليل، وهو مزعج لدرجة كبيرة قد تدفع الشخص للعزوف عن ممارسة العملية الجنسية. يُمكن أن يحدث الصداع الجنسي عند ممارسة أي نشاط جنسي يمر فيه الشخص بهزة الجماع مثل الاستمناء أو ممارسة الجنس الفموي. يُمكن أن يرتبط بعدة أسباب مثل: توسع الأوعية الدموية الموجودة في المخ أو حدوث اتصال بين أوردة المخ وشرايينه بشكلٍ غير طبيعي أو الإصابة بالسكتة الدماغية أو الإصابة بأمراض الشريان التاجي أو تناول بعض العقاقير والأدوية أو الإصابة ببعض الأمراض المعدية أو حدوث نزيف في المخ. يُمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى القيء وفقدان الوعي والعديد من الأعراض العصبية بالإضافة إلى تيبس الرقبة. تُشير العديد من الدراسات أن الاستمرار في العملية الجنسية أثناء الإحساس بالصداع الجنسي يُسبب استمراره وتطوره إلى ألم حاد. يُصيب الرجال بنسبة أكبر من النساء، كما انه يُصيب الأشخاص الذين يعانون من الشقيقة بنسبةٍ أكبر. يوجد العديد من العوامل التي تُساعد في الإصابة بالصداع الجنسي مثل تناول حبوب منع الحمل وارتفاع ضغط العين "الجلوكوما" وهبوط مستوى السكر في الدم والإصابة بفقر الدم "الأنيميا" وتدخين المارجوانا والإصابة بأمراض الجيوب الأنفية. علاج الصداع الجنسي التوقف عن ممارسة الجنس فور الإحساس بالصداع واستئنافه عند ذهابه لأن الاستمرار في العملية الجنسية يزيد من حدة الصداع. تناول الأدوية المسكنة. تناول أدوية الصداع النصفي "الشقيقة". تناول أدوية حاصرات بيتا المخصصة لعلاج أمراض القلب الوعائية. التقليل من العنف أثناء العملية الجنسية، كما يُمكن التقليل من ممارسة الجنس وجعله في فترات متباعدة لتجنب تكرار الصداع.

معلومات عن الصداع الجنسي

معلومات عن الصداع الجنسي

بواسطة: - آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

الصداع الجنسي Sexual headaches

يُعرف الصداع الجنسي أيضاً باسم صداع الجماع، ويحدث هذا الصداع عادةً بعد عملية الجماع ويكون على شكل تشنجات وألم في عضلات الرقبة وعضلات الرأس السفلية وذلك بسبب الضغط النفسي والتوتر أثناء العملية الجنسية، وهذا الصداع طبيعي جداً وفي معظم الأحيان يزول هذا الصداع خلال أقل من دقيقة، وهو يحدث بشكلٍ مفاجئ أثناء هزة الجماع ويكون مترافقاً مع ألم قوي، ويُمكن أن يكون السبب الرئيسي لهذا الصداع ارتفاع ضغط الدم الكبير بسبب تمدد الأوعية الدموية، وفي أحيانٍ قليلة قد يستمر هذا الصداع لساعاتٍ عديدة، مما يستدعي استشارة الطبيب المختص إذ يُمكن أن يكون سبب الصداع حدوث سكتة دماغية أو نزيف دماغي.

معلومات عن الصداع الحنسي

  • يتركز على جانبي الرأس ويشتد بزيادة الاستثارة الجنسية، وليس له وقت ثابت فقد يحدث قبل القذف أي قبل الوصول إلى الذروة الجنسية أو أثناءه أو بعد بقليل، وهو مزعج لدرجة كبيرة قد تدفع الشخص للعزوف عن ممارسة العملية الجنسية.
  • يُمكن أن يحدث الصداع الجنسي عند ممارسة أي نشاط جنسي يمر فيه الشخص بهزة الجماع مثل الاستمناء أو ممارسة الجنس الفموي.
  • يُمكن أن يرتبط بعدة أسباب مثل: توسع الأوعية الدموية الموجودة في المخ أو حدوث اتصال بين أوردة المخ وشرايينه بشكلٍ غير طبيعي أو الإصابة بالسكتة الدماغية أو الإصابة بأمراض الشريان التاجي أو تناول بعض العقاقير والأدوية أو الإصابة ببعض الأمراض المعدية أو حدوث نزيف في المخ.
  • يُمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى القيء وفقدان الوعي والعديد من الأعراض العصبية بالإضافة إلى تيبس الرقبة.
  • تُشير العديد من الدراسات أن الاستمرار في العملية الجنسية أثناء الإحساس بالصداع الجنسي يُسبب استمراره وتطوره إلى ألم حاد.
  • يُصيب الرجال بنسبة أكبر من النساء، كما انه يُصيب الأشخاص الذين يعانون من الشقيقة بنسبةٍ أكبر.
  • يوجد العديد من العوامل التي تُساعد في الإصابة بالصداع الجنسي مثل تناول حبوب منع الحمل وارتفاع ضغط العين “الجلوكوما” وهبوط مستوى السكر في الدم والإصابة بفقر الدم “الأنيميا” وتدخين المارجوانا والإصابة بأمراض الجيوب الأنفية.

علاج الصداع الجنسي

  • التوقف عن ممارسة الجنس فور الإحساس بالصداع واستئنافه عند ذهابه لأن الاستمرار في العملية الجنسية يزيد من حدة الصداع.
  • تناول الأدوية المسكنة.
  • تناول أدوية الصداع النصفي “الشقيقة”.
  • تناول أدوية حاصرات بيتا المخصصة لعلاج أمراض القلب الوعائية.
  • التقليل من العنف أثناء العملية الجنسية، كما يُمكن التقليل من ممارسة الجنس وجعله في فترات متباعدة لتجنب تكرار الصداع.