البحث عن مواضيع

يعد الشيخ عبدالله كامل أحد أكثر الأئمة تمكناً في تلاوة القرآن الكريم في دولة مصر الحبيبة، ولشدة جمال صوته العذب في تلاوة القرآن حركة المرور تتوقف في جميع الشوارع المجاورة والقريبة من المسجد الذي يقيم فيه الصلاة هذا الشيخ الجليل، وذلك يعود إلى وجود أعداد غفيرة وكبيرة جداً من المصلين الذين يحبون الإستماع إلى تلاوته وقراءته الخاشعة التي تنشرح لها الصدور، وكان هذا الشيخ الجليل من أخير الصابرين، حيث فقد نعمة الصبر عندما ولد في عام 1985 ميلادي، لذلك جازاه الله تعالى وأعطاه صوتاً جميلاً وعذباً يبكي كل من صلى خلفه أو حتى سمعه. معلومات عن الشيخ عبدالله كامل في هذا الحديث الكريم نتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم أن الأعمى أعمى البصيرة لا البصر، فقد قام الشيخ عبدالله أحمد كامل بحفظ القرآن الكريم كاملاً دون أي نقصان منذ الصغر وعلى طريقة بريل، وهي طريقة كتابة أبجدية ليلية قام بإختراعها لويس بريل الفرنسي لكي يتمكن المكفوفين من القراءة، وقد تخرج من جامعة الفيوم في عام 2005 بعدما التحق فيها في كلية دار العلوم، وقد شارك في مسابقة تسمى مزمار آل داوود التي قدمت على أحد القنوات الفضائية المعروفة بإسم قناة الفجر وحصل فيها على المركز الأول. شهد له الكثير من القراء وكبار رجال الدين بالحادقة في مجمع بدر الإسلامي بتميزه، لما يملكه من صوت خاشع وعذب تصغي له القلوب، وقد كان هذا الشيخ الجليل يقوم بإلقاء خطبة بنفس المسجد وفي كل أسبوع، وكذلك تم تعيينه خطيباً بمسجد موجود في حلقة السمك المتواجدة في الكيمان، بالإضافة إلى أنه عمل في الكثير من المجالات ومنها مجال الإعلام الديني، لذلك كان له برنامج مميز جداً بعنوان نبضات شاعر تم بثه على قناة فضائية تسمى قناة الرحمة، كما أنه شارك على قناة الناس في تقديم برنامج يسمى المقرأة، وأعطى الكثير من الدروس المميزة بشكل كبير على قناة الرحمة. يعد الشيخ عبدالله كامل بأنه أحد مزامير داووود، لما يتميز به من صوت رخيم، حيث أنه يتحكم بالأحكام الشرعية ومخارج الحروف بكفاءة عالية جداً، ويستخدم في خطبه ودروسه القصص ذات الموعظة بطريقة مثيرة وجميلة جداً بطريقة تخشع لها القلوب، اللهم كما أنرت بصيرته أنر بصيرتنا، اللهم أجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك.

معلومات عن الشيخ عبدالله كامل

معلومات عن الشيخ عبدالله كامل
بواسطة: - آخر تحديث: 2 يوليو، 2017

يعد الشيخ عبدالله كامل أحد أكثر الأئمة تمكناً في تلاوة القرآن الكريم في دولة مصر الحبيبة، ولشدة جمال صوته العذب في تلاوة القرآن حركة المرور تتوقف في جميع الشوارع المجاورة والقريبة من المسجد الذي يقيم فيه الصلاة هذا الشيخ الجليل، وذلك يعود إلى وجود أعداد غفيرة وكبيرة جداً من المصلين الذين يحبون الإستماع إلى تلاوته وقراءته الخاشعة التي تنشرح لها الصدور، وكان هذا الشيخ الجليل من أخير الصابرين، حيث فقد نعمة الصبر عندما ولد في عام 1985 ميلادي، لذلك جازاه الله تعالى وأعطاه صوتاً جميلاً وعذباً يبكي كل من صلى خلفه أو حتى سمعه.

معلومات عن الشيخ عبدالله كامل

  • في هذا الحديث الكريم نتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم أن الأعمى أعمى البصيرة لا البصر، فقد قام الشيخ عبدالله أحمد كامل بحفظ القرآن الكريم كاملاً دون أي نقصان منذ الصغر وعلى طريقة بريل، وهي طريقة كتابة أبجدية ليلية قام بإختراعها لويس بريل الفرنسي لكي يتمكن المكفوفين من القراءة، وقد تخرج من جامعة الفيوم في عام 2005 بعدما التحق فيها في كلية دار العلوم، وقد شارك في مسابقة تسمى مزمار آل داوود التي قدمت على أحد القنوات الفضائية المعروفة بإسم قناة الفجر وحصل فيها على المركز الأول.
  • شهد له الكثير من القراء وكبار رجال الدين بالحادقة في مجمع بدر الإسلامي بتميزه، لما يملكه من صوت خاشع وعذب تصغي له القلوب، وقد كان هذا الشيخ الجليل يقوم بإلقاء خطبة بنفس المسجد وفي كل أسبوع، وكذلك تم تعيينه خطيباً بمسجد موجود في حلقة السمك المتواجدة في الكيمان، بالإضافة إلى أنه عمل في الكثير من المجالات ومنها مجال الإعلام الديني، لذلك كان له برنامج مميز جداً بعنوان نبضات شاعر تم بثه على قناة فضائية تسمى قناة الرحمة، كما أنه شارك على قناة الناس في تقديم برنامج يسمى المقرأة، وأعطى الكثير من الدروس المميزة بشكل كبير على قناة الرحمة.
  • يعد الشيخ عبدالله كامل بأنه أحد مزامير داووود، لما يتميز به من صوت رخيم، حيث أنه يتحكم بالأحكام الشرعية ومخارج الحروف بكفاءة عالية جداً، ويستخدم في خطبه ودروسه القصص ذات الموعظة بطريقة مثيرة وجميلة جداً بطريقة تخشع لها القلوب، اللهم كما أنرت بصيرته أنر بصيرتنا، اللهم أجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك.