الشريان الأورطي يعتبر الشريان الأورطي أكبر الشرايين الموجودة في جسم الإنسان وأكثرها قوة، ولكن لا تعتبر القوة والحجم كافيين من أجل حماية الوعاء الدموي الحيوي، كما أنه يعتبر الوعاء الدموي الرئيسي الموجود داخل الجسم، فهو يقوم باستقبال الدم الذي يقوم البطين الأيسر للقلب بضخه، ويتفرع إلى فرعان يعرفان بالشريانين الحرفيين، ويقوم هذان الفرعين بنقل الدم إلى الرجلين والحوض، ويعد هذا الشريان من أكثر الشرايين المعرضة للخطر، فعلى الرغم من أن العديد من الأمور السيئة التي من الممكن أن تهدد هذا الشريان، إلا أن تمدد الشريان الأورطي هو الخطر الأكثر شيوعًا. مكونات الشريان الأورطي الأبهر الصاعد: تمتد هذه المنطقة من البطين الأيسر الموجود في القلب إلى تقوس الأبهر، ويتكون الأبهر الصاعد من شريانين هما: الشريان الإكليلي الذي يتواجد على الجهة اليسرى، والشريان الإكليلي الذي يتواجد على الجهة اليمنى، ويعمل هذان الشريانان معاً من أجل توفير الأكسجين والغذاء لعضلة القلب. قوس الأبهر: يقع في أعلى الشريان الأبهر، ويكون على شكل قوس بارز للأعلى ومفتوح للأسفل، ويتكون من عدة شرايين مثل الشريان الترقوي والشريان السباتي المشترك، والشريان عديم الاسم. الأبهر النازل: يشكل المنطقة التي تتجه نحو أسفل الشريان الأبهر، ويتكون من شريانين هما: الأبهر البطني والأبهر الصدري اللذان يتفرعان إلى الكثير من الشرايين المنتشرة في كافة أجزاء الجسم. تمدد الشريان الأورطي البطني يعرف هذا المرض باسم أم الدم أيضاً، وهو عبارة عن مرض يؤدي إلى تمدد الشريان فوق قطره الطبيعي بنسبة 50% على الأقل، ويوصل تمدد القطر في الشريان الأورطي البطني إلى 3 سم على الأقل. تصاب النساء بهذا المرض بنسبة 5% بعد بلوغهن عمر الخمسين، كما أن عدد المصابين بهذا المرض من الرجال أكثر من النساء. أسباب تمدد الشريان الأورطي البطني تصلب الشرايين. ارتفاع مستوى ضغط الدم، وبعض العوامل الوراثية. يعد التلوث من الأسباب النادرة التي قد تؤدي للإصابة بهذا المرض. انخفاض مستوى الكولاجين والإيلاستين داخل جدار هذا الشريان. أعراض تمدد الشريان الأورطي البطني الشعور بآلام شديدة في منطقة البطن تنتقل نحو الظهر. الشعور ببعض التغيرات الديناميكية الدموية. انخفاض ضغط الدم. زيادة عدد ضربات القلب. علاج تمدد الشريان الأورطي البطني يتم علاج هذا المرض عن طريق الجراحة، حيث يتم الكشف عن الأبهر البطني، ثم سد أسفل وأعلى أم الدم، وبعد ذلك يتم القيام بتغيير الجزء المريض من خلال زرع طعم اصطناعي يربط بالجزء السليم الموجود في الشريان.

معلومات عن الشريان الأورطي

معلومات عن الشريان الأورطي

بواسطة: - آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017

الشريان الأورطي

يعتبر الشريان الأورطي أكبر الشرايين الموجودة في جسم الإنسان وأكثرها قوة، ولكن لا تعتبر القوة والحجم كافيين من أجل حماية الوعاء الدموي الحيوي، كما أنه يعتبر الوعاء الدموي الرئيسي الموجود داخل الجسم، فهو يقوم باستقبال الدم الذي يقوم البطين الأيسر للقلب بضخه، ويتفرع إلى فرعان يعرفان بالشريانين الحرفيين، ويقوم هذان الفرعين بنقل الدم إلى الرجلين والحوض، ويعد هذا الشريان من أكثر الشرايين المعرضة للخطر، فعلى الرغم من أن العديد من الأمور السيئة التي من الممكن أن تهدد هذا الشريان، إلا أن تمدد الشريان الأورطي هو الخطر الأكثر شيوعًا.

مكونات الشريان الأورطي

  • الأبهر الصاعد: تمتد هذه المنطقة من البطين الأيسر الموجود في القلب إلى تقوس الأبهر، ويتكون الأبهر الصاعد من شريانين هما: الشريان الإكليلي الذي يتواجد على الجهة اليسرى، والشريان الإكليلي الذي يتواجد على الجهة اليمنى، ويعمل هذان الشريانان معاً من أجل توفير الأكسجين والغذاء لعضلة القلب.
  • قوس الأبهر: يقع في أعلى الشريان الأبهر، ويكون على شكل قوس بارز للأعلى ومفتوح للأسفل، ويتكون من عدة شرايين مثل الشريان الترقوي والشريان السباتي المشترك، والشريان عديم الاسم.
  • الأبهر النازل: يشكل المنطقة التي تتجه نحو أسفل الشريان الأبهر، ويتكون من شريانين هما: الأبهر البطني والأبهر الصدري اللذان يتفرعان إلى الكثير من الشرايين المنتشرة في كافة أجزاء الجسم.

تمدد الشريان الأورطي البطني

  • يعرف هذا المرض باسم أم الدم أيضاً، وهو عبارة عن مرض يؤدي إلى تمدد الشريان فوق قطره الطبيعي بنسبة 50% على الأقل، ويوصل تمدد القطر في الشريان الأورطي البطني إلى 3 سم على الأقل.
  • تصاب النساء بهذا المرض بنسبة 5% بعد بلوغهن عمر الخمسين، كما أن عدد المصابين بهذا المرض من الرجال أكثر من النساء.

أسباب تمدد الشريان الأورطي البطني

  • تصلب الشرايين.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم، وبعض العوامل الوراثية.
  • يعد التلوث من الأسباب النادرة التي قد تؤدي للإصابة بهذا المرض.
  • انخفاض مستوى الكولاجين والإيلاستين داخل جدار هذا الشريان.

أعراض تمدد الشريان الأورطي البطني

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة البطن تنتقل نحو الظهر.
  • الشعور ببعض التغيرات الديناميكية الدموية.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • زيادة عدد ضربات القلب.

علاج تمدد الشريان الأورطي البطني

يتم علاج هذا المرض عن طريق الجراحة، حيث يتم الكشف عن الأبهر البطني، ثم سد أسفل وأعلى أم الدم، وبعد ذلك يتم القيام بتغيير الجزء المريض من خلال زرع طعم اصطناعي يربط بالجزء السليم الموجود في الشريان.