الشخصية السيكوباتية تعتبر الشخصية السيكوباتية من أصعب الشخصيات التي من الممكن التعامل معها، إذ أنها شخصية ضد مجتمعية، وتجعل صاحبها منحرفاً عن السلوك المعتدل، كما أنها تملك سلوكاً مضاداً للمجتمع ومعاييره وقيمه، فهي شخصية معتلة نفسياً، يعاني المصاب بها باضطرابات عقلية ونفسية عديدة، والجدير بالذكر أن هذه الشخصية تتركب من عنصرين هما: العدوانية وحب السيطرة، ويشعر المصاب بها بالراحة النفسية والرضا عندما يسبب الأذى لغيره، كما أنه قد يسرق دون أن يكون محتاجاً للنقود، وهي شخصية منعدمة الإحساس بالآخرين وعديمة الرحمة، وليس لدى صاحبها ضمير أبداً ولديها تطرف، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن الشخصية السيكوباتية. صفات الشخصية السيكوباتية يملك صاحبها ذكاءً ما بين المتوسط إلى المرتفع، ويميل دائماً إلى خلق جاذبية مصطنعة حوله. لا تظهر على صحابها أي علامات أو أدلة للتفكير اللاعقلاني. لا يظهر عليها أي مظاهر عصبية مثل القلق العصابي. عدم الاستقرار والثبات، وغياب تأنيب الضمير. البعد عن الإخلاص والصدق. التصرف بطريقة مؤذية وعدوانية للمجتمع المحيط. لا يملك صاحبها القدرة على الحكم بالمنطق، كما أنه لا يتعلم من خبراته السابقة. عدم حب الآخرين والانفراد بحب الذات. عدم وجود أي استجابات وجدانية. الاتصاف بصفات الشخصية النرجسية التي لا ترى إلا نفسها. التصرف في الحياة الجنسية بطريقة غير اعتيادية وغير تقليدية. عدم القدرة على تنفيذ الأهداف أو الخطط. القدرة على التعبير اللفظي على المواقف المختلفة. عدم الاستجابة للعلاقات الشخصية بشكل عام. كثرة الكذب والادعاء وعمل المواقف الكاذبة واختلاقها. أنواع الشخصية السيكوباتية يعتبر التعرف على الشخصية السيكوباتية من الأمور الصعبة، إذ أنها لا تظهر بشكلٍ واضح، لكن بشكل عام تصنف هذه الشخصية إلى نوعين هما: الشخص السيكوباتي العدواني: هذه الشخصية لا تهتم بأي شخص آخر، كما أنها لا تراعي مشاعر الآخرين ولا ظروفهم، ويفعل صاحبها ما يرغب بفعله فقط، وهو في العادة يمتلك ذكاء كبيراً يساعده على أن يتصرف كما يريد، ويمكن أن يتولى عدة مناصب مرموقة بأساليب الاحتيال والنصب وسرقة أفكار غيره من الناس لأجل تحقيق غاياته، كما أنه أحياناً يتعاطف مع الآخرين، لكن هذا التعاطف يزول بسرعة بمجرد أن يصل إلى هدفه. الشخص السيكوباتي المتقلب: هذه الشخصية تعتبر أفضل قليلاً من شخصية الشخص السيكوباتي العدواني، لكن صاحبها أناني بشكل مفرط، كما أنه يتصف بحب الذات بشكل واضح، ويُكثر من الخصومات والمشاجرات، ولا يتحمل المسؤولة تجاه غيره، كما أنه غير مخلص في علاقاته، كما ينجح في التحايل على الآخرين.

معلومات عن الشخصية السيكوباتية

معلومات عن الشخصية السيكوباتية

بواسطة: - آخر تحديث: 21 مارس، 2018

الشخصية السيكوباتية

تعتبر الشخصية السيكوباتية من أصعب الشخصيات التي من الممكن التعامل معها، إذ أنها شخصية ضد مجتمعية، وتجعل صاحبها منحرفاً عن السلوك المعتدل، كما أنها تملك سلوكاً مضاداً للمجتمع ومعاييره وقيمه، فهي شخصية معتلة نفسياً، يعاني المصاب بها باضطرابات عقلية ونفسية عديدة، والجدير بالذكر أن هذه الشخصية تتركب من عنصرين هما: العدوانية وحب السيطرة، ويشعر المصاب بها بالراحة النفسية والرضا عندما يسبب الأذى لغيره، كما أنه قد يسرق دون أن يكون محتاجاً للنقود، وهي شخصية منعدمة الإحساس بالآخرين وعديمة الرحمة، وليس لدى صاحبها ضمير أبداً ولديها تطرف، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن الشخصية السيكوباتية.

صفات الشخصية السيكوباتية

  • يملك صاحبها ذكاءً ما بين المتوسط إلى المرتفع، ويميل دائماً إلى خلق جاذبية مصطنعة حوله.
  • لا تظهر على صحابها أي علامات أو أدلة للتفكير اللاعقلاني.
  • لا يظهر عليها أي مظاهر عصبية مثل القلق العصابي.
  • عدم الاستقرار والثبات، وغياب تأنيب الضمير.
  • البعد عن الإخلاص والصدق.
  • التصرف بطريقة مؤذية وعدوانية للمجتمع المحيط.
  • لا يملك صاحبها القدرة على الحكم بالمنطق، كما أنه لا يتعلم من خبراته السابقة.
  • عدم حب الآخرين والانفراد بحب الذات.
  • عدم وجود أي استجابات وجدانية.
  • الاتصاف بصفات الشخصية النرجسية التي لا ترى إلا نفسها.
  • التصرف في الحياة الجنسية بطريقة غير اعتيادية وغير تقليدية.
  • عدم القدرة على تنفيذ الأهداف أو الخطط.
  • القدرة على التعبير اللفظي على المواقف المختلفة.
  • عدم الاستجابة للعلاقات الشخصية بشكل عام.
  • كثرة الكذب والادعاء وعمل المواقف الكاذبة واختلاقها.

أنواع الشخصية السيكوباتية

يعتبر التعرف على الشخصية السيكوباتية من الأمور الصعبة، إذ أنها لا تظهر بشكلٍ واضح، لكن بشكل عام تصنف هذه الشخصية إلى نوعين هما:

  • الشخص السيكوباتي العدواني: هذه الشخصية لا تهتم بأي شخص آخر، كما أنها لا تراعي مشاعر الآخرين ولا ظروفهم، ويفعل صاحبها ما يرغب بفعله فقط، وهو في العادة يمتلك ذكاء كبيراً يساعده على أن يتصرف كما يريد، ويمكن أن يتولى عدة مناصب مرموقة بأساليب الاحتيال والنصب وسرقة أفكار غيره من الناس لأجل تحقيق غاياته، كما أنه أحياناً يتعاطف مع الآخرين، لكن هذا التعاطف يزول بسرعة بمجرد أن يصل إلى هدفه.
  • الشخص السيكوباتي المتقلب: هذه الشخصية تعتبر أفضل قليلاً من شخصية الشخص السيكوباتي العدواني، لكن صاحبها أناني بشكل مفرط، كما أنه يتصف بحب الذات بشكل واضح، ويُكثر من الخصومات والمشاجرات، ولا يتحمل المسؤولة تجاه غيره، كما أنه غير مخلص في علاقاته، كما ينجح في التحايل على الآخرين.