التقويم الميلادي والتقويم الميلادي يَتعاقب الليلُ والنهارُ بفعل شروق الشمس وغروبها كل يوم، ويتشكَّل اليوم من ليلة واحدة ونهار واحد، ويتكوّن الأسبوع من سبعة أيام، أما الشهور فتتكوّن من عدد محدد من الأيام، ويختلف ذلك بين التقويم الميلادي والتقويم الهجري، وفي التقويمين تتكون السنة من 12 شهرًا، وفي التقويم الهجري يصل عدد الأيام في أشهر السنة الهجرية إلى 30 يومًا، أما في التقويم الميلادي فتتكون الأشهر من عدد محدد من الأيام يبدأ من 28 يومًا ويصل إلى 31 يومًا، ويعدُّ مفهوم السنة الكبيسة من المفاهيم المرتبطة بالتقويم الميلادي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن السنة الكبيسة. السنة الكبيسة يمكن تعريف السنة الكبيسة على أنها تلك السنة الميلادية التي يصل عدد أيامها إلى 366 بدلاً عن 365 يومًا، ويعودُ سبب ذلك إلى أن الأرض تستغرق زمنًا مقدراه 365 يومًا وربع اليوم لإتمام دورة كاملة حول الشمس، وبما أن هذه القيمة لا يمكن أن تظل على جزئيّتها فتم الاتفاق على أن يتم وضع هذا اليوم كل 4 سنوات في سنة تسمى السنة الكبيسة. يتم إضافة يوم واحد على شهر فبراير كلّ 4 سنوات ليصبحَ عدد أيام هذه الشهر في هذه السنة 29 يومًا بدلاً من 28 يومًا، وتسمّى السنة التي يبلغ عدد أيامها 365 يومًا وعدد أيام شهر فبراير فيها 28 يومًا بالسنة البسيطة، ووقع الاختيار من قبل علماء الفلك على هذا الشهر ليكون هو الشهر الذي يتم إضافة اليوم إليه؛ لأن التقويم القديم في روما كان ينتهي بشهر فبراير، وبالتالي فإن هذا الشهر كان يعدُّ نهاية الأشهر في سنة روما القديمة. اتخذت العديد من الحضارات بعض العادات الخاصة في ال 29 من فبراير؛ بسبب ندرة مرور هذا اليوم إذ يجيءُ مرة كل 4 سنوات، وتقوم بعض الدول والجمعيات الخاصة بإطلاق بعض الحملات في هذا اليوم النادر للتعريف بالعديد من الأمراض النادرة التي يمكن لها أن تحدث للإنسان. طرائف حول السنة الكبيسة من أبرز الطرائف التي ترتبط بالسنة الكبيسة في التقويم الميلادي أن ولادة بعض الأشخاص في العالم تتم في اليوم التاسع والعشرين من فبراير، الأمر الذي يجعل أعياد ميلادهم تأتي مرة كل 4 سنوات، ويبلغ عدد هؤلاء الناس حوالي 4.8 مليون نسمة، وهذا ما دعا إلى تأسيس جمعية تسمى جمعية الشرف لأطفال السنة الكبيسة، والتي تهدف إلى جمع الأشخاص الذين ولدوا في ال 29 من فبراير، ويبلغ عدد الأعضاء المنضمِّين إلى هذه الجمعية حوالي 11 ألف عضو.

معلومات عن السنة الكبيسة

معلومات عن السنة الكبيسة

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يونيو، 2018

التقويم الميلادي والتقويم الميلادي

يَتعاقب الليلُ والنهارُ بفعل شروق الشمس وغروبها كل يوم، ويتشكَّل اليوم من ليلة واحدة ونهار واحد، ويتكوّن الأسبوع من سبعة أيام، أما الشهور فتتكوّن من عدد محدد من الأيام، ويختلف ذلك بين التقويم الميلادي والتقويم الهجري، وفي التقويمين تتكون السنة من 12 شهرًا، وفي التقويم الهجري يصل عدد الأيام في أشهر السنة الهجرية إلى 30 يومًا، أما في التقويم الميلادي فتتكون الأشهر من عدد محدد من الأيام يبدأ من 28 يومًا ويصل إلى 31 يومًا، ويعدُّ مفهوم السنة الكبيسة من المفاهيم المرتبطة بالتقويم الميلادي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن السنة الكبيسة.

السنة الكبيسة

يمكن تعريف السنة الكبيسة على أنها تلك السنة الميلادية التي يصل عدد أيامها إلى 366 بدلاً عن 365 يومًا، ويعودُ سبب ذلك إلى أن الأرض تستغرق زمنًا مقدراه 365 يومًا وربع اليوم لإتمام دورة كاملة حول الشمس، وبما أن هذه القيمة لا يمكن أن تظل على جزئيّتها فتم الاتفاق على أن يتم وضع هذا اليوم كل 4 سنوات في سنة تسمى السنة الكبيسة.

يتم إضافة يوم واحد على شهر فبراير كلّ 4 سنوات ليصبحَ عدد أيام هذه الشهر في هذه السنة 29 يومًا بدلاً من 28 يومًا، وتسمّى السنة التي يبلغ عدد أيامها 365 يومًا وعدد أيام شهر فبراير فيها 28 يومًا بالسنة البسيطة، ووقع الاختيار من قبل علماء الفلك على هذا الشهر ليكون هو الشهر الذي يتم إضافة اليوم إليه؛ لأن التقويم القديم في روما كان ينتهي بشهر فبراير، وبالتالي فإن هذا الشهر كان يعدُّ نهاية الأشهر في سنة روما القديمة.

اتخذت العديد من الحضارات بعض العادات الخاصة في ال 29 من فبراير؛ بسبب ندرة مرور هذا اليوم إذ يجيءُ مرة كل 4 سنوات، وتقوم بعض الدول والجمعيات الخاصة بإطلاق بعض الحملات في هذا اليوم النادر للتعريف بالعديد من الأمراض النادرة التي يمكن لها أن تحدث للإنسان.

طرائف حول السنة الكبيسة

من أبرز الطرائف التي ترتبط بالسنة الكبيسة في التقويم الميلادي أن ولادة بعض الأشخاص في العالم تتم في اليوم التاسع والعشرين من فبراير، الأمر الذي يجعل أعياد ميلادهم تأتي مرة كل 4 سنوات، ويبلغ عدد هؤلاء الناس حوالي 4.8 مليون نسمة، وهذا ما دعا إلى تأسيس جمعية تسمى جمعية الشرف لأطفال السنة الكبيسة، والتي تهدف إلى جمع الأشخاص الذين ولدوا في ال 29 من فبراير، ويبلغ عدد الأعضاء المنضمِّين إلى هذه الجمعية حوالي 11 ألف عضو.