أهمية العينين تعتبر العينان من أهم الأعضاء في جسم الإنسان والتي من خلالها يستطيع المرء الإدراك البصري ومعرفة ما يدور حوله من أحداث، والتمييز بين الأشياء والألوان ومشاهدة بدائع الخالق في هذا الكون، وتعد أيضًا من الأعضاء الحساسة في جسم الإنسان حيث تؤدي الظروف المناخية والبيئية المختلفة وعامل الزمن إلى تعرضها للعديد من الأمراض التي يمكن أن تكون خطيرة في بعض الحالات وتؤدي إلى مضاعفات قد تحجب النظر بشكل كلي أو مؤقت، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الساد وهو من الحالات المرضية التي تصيب العينين. تعريف الساد يطلق عليه أيضاً اسم المياه البيضاء، وهو مرض يصيب العينين وينتج عنه عكوره في عدسة العين التي تكون شفافة في طبيعتها، والتي تلعب دورًا هامًا في عملية الإبصار، وتقع هذه العدسة في حدقة العين، وتقوم بتركيز الأشعة الضوئية وتحويلها بدقة إلى مركز شبكية العين، ويأخذ مرض الساد منحى تصاعديًا، ويتطور مع مرور الوقت، مما يؤثر على قدرة الشخص على الإبصار بشكل طبيعي. أعراض الساد ينتج عن الإصابة بمرض بالساد العديد من الأعراض من أهمها ما يلي: وجود غباش في الرؤية، أو شعور، الرائي بأنه ضمن حالة من الضباب الدائم. تراجع القدرة على التمييز بين الأشياء بشكل دقيق خاصة في الرؤية الليلية. الحاجة إلى كمية إضاءة عالية عند ممارسة الأعمال المكتبية. تحريف الصور المرئية وعدم إعطاء ملامح أو أبعاد واقعية لها. حساسية العيون للضوء وعدم القدرة على مواجهته. الشعور بوجود هالات حول مصدر الانبعاث الضوئي. الإصابة بالرؤية المزدوجة في العينين. الحاجة إلى ارتداء النظارات الطبية عند القراءة، وتغييرها على نحو مستمر. مسببات  مرض الساد تحدث هذه العكورة في عدسة العين بشكل تدريجي مع التقدم في العمر، حيث يبدأ الماء الأبيض بالظهور فيها بعد سن  55، لكن هناك بعض الأسباب الخاصة التي قد تعجل من الإصابة بالساد، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي: العامل الوراثي: قد يكون سبب عتمة العين وجود هذا المرض ضمن العائلة وهذا يحفز الإصابة بهذه الحالة في سن مبكرة. التعرض للإشعاع الشمسي لفترات طويلة: والذي له دور في عكورة عدسة العين التدريجي. الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، والذي يصاحبه تعكر عدسة عين المصاب به في سن مبكرة. إصابة العين بالالتهابات المختلفة، والتأخر في علاج هذه الالتهابات الذي يسبب الإصابة بالساد. التعرض للحوادث والإصابات المختلفة في منطقة الرأس، أو تعرض إحدى العينين أو كلتيهما إلى الإصابات المباشرة. تناول بعض العقاقير الطبية التي تؤثر على صحة العين وتحفز على تعكر عدستها. فيديو عن عملية النياه البيضاء ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه أخصائي طب وجراحة العيون الدكتور محمد بلال خليل عن عملية المياه البيضاء: 

معلومات عن الساد

معلومات عن الساد

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

أهمية العينين

تعتبر العينان من أهم الأعضاء في جسم الإنسان والتي من خلالها يستطيع المرء الإدراك البصري ومعرفة ما يدور حوله من أحداث، والتمييز بين الأشياء والألوان ومشاهدة بدائع الخالق في هذا الكون، وتعد أيضًا من الأعضاء الحساسة في جسم الإنسان حيث تؤدي الظروف المناخية والبيئية المختلفة وعامل الزمن إلى تعرضها للعديد من الأمراض التي يمكن أن تكون خطيرة في بعض الحالات وتؤدي إلى مضاعفات قد تحجب النظر بشكل كلي أو مؤقت، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الساد وهو من الحالات المرضية التي تصيب العينين.

تعريف الساد

يطلق عليه أيضاً اسم المياه البيضاء، وهو مرض يصيب العينين وينتج عنه عكوره في عدسة العين التي تكون شفافة في طبيعتها، والتي تلعب دورًا هامًا في عملية الإبصار، وتقع هذه العدسة في حدقة العين، وتقوم بتركيز الأشعة الضوئية وتحويلها بدقة إلى مركز شبكية العين، ويأخذ مرض الساد منحى تصاعديًا، ويتطور مع مرور الوقت، مما يؤثر على قدرة الشخص على الإبصار بشكل طبيعي.

أعراض الساد

ينتج عن الإصابة بمرض بالساد العديد من الأعراض من أهمها ما يلي:

  • وجود غباش في الرؤية، أو شعور، الرائي بأنه ضمن حالة من الضباب الدائم.
  • تراجع القدرة على التمييز بين الأشياء بشكل دقيق خاصة في الرؤية الليلية.
  • الحاجة إلى كمية إضاءة عالية عند ممارسة الأعمال المكتبية.
  • تحريف الصور المرئية وعدم إعطاء ملامح أو أبعاد واقعية لها.
  • حساسية العيون للضوء وعدم القدرة على مواجهته.
  • الشعور بوجود هالات حول مصدر الانبعاث الضوئي.
  • الإصابة بالرؤية المزدوجة في العينين.
  • الحاجة إلى ارتداء النظارات الطبية عند القراءة، وتغييرها على نحو مستمر.

مسببات  مرض الساد

تحدث هذه العكورة في عدسة العين بشكل تدريجي مع التقدم في العمر، حيث يبدأ الماء الأبيض بالظهور فيها بعد سن  55، لكن هناك بعض الأسباب الخاصة التي قد تعجل من الإصابة بالساد، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • العامل الوراثي: قد يكون سبب عتمة العين وجود هذا المرض ضمن العائلة وهذا يحفز الإصابة بهذه الحالة في سن مبكرة.
  • التعرض للإشعاع الشمسي لفترات طويلة: والذي له دور في عكورة عدسة العين التدريجي.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، والذي يصاحبه تعكر عدسة عين المصاب به في سن مبكرة.
  • إصابة العين بالالتهابات المختلفة، والتأخر في علاج هذه الالتهابات الذي يسبب الإصابة بالساد.
  • التعرض للحوادث والإصابات المختلفة في منطقة الرأس، أو تعرض إحدى العينين أو كلتيهما إلى الإصابات المباشرة.
  • تناول بعض العقاقير الطبية التي تؤثر على صحة العين وتحفز على تعكر عدستها.

فيديو عن عملية النياه البيضاء

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه أخصائي طب وجراحة العيون الدكتور محمد بلال خليل عن عملية المياه البيضاء: