السائل السلوي يعرف السائل السلوي بالسائل الأمينوسي وهو عبارة عن ذلك السائل الذي يحيط الطفل ويغذيه في فترة تواجده في رحم أمه كما أنه يلعب دوراً حيوياً، ويساهم هذا السائل في الحفاظ على استقرار درجة حرارة الوسط الذي يوجد فيه الجنين، كما أنه يعزز نمو الأعضاء المختلفة من جسم الطفل بما في ذلك العظام والعضلات والجهاز الهضمي، وقد اتضح بأن الجنين يبدأ بابتلاع السوائل بعد مضي الأسبوع السادس عشر، وغالباً ما يحدث نزول في هذا السائل خلال الولادة أو في فترة ما قبل الولادة، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن السائل السلوي. طبيعة وكمية السائل السلوي يعتبر وجود هذا السائل بكميات مناسبة أمر مهم فهو يعمل على حماية الطفل من الأذى إذا ما تعرض بطن الحامل لضربة معينة، كما أنه يحمي الطفل من الإصابة بالالتهابات. ما يميز السائل الأمنيوسي أن الطفل يعمل على ابتلاعه بانتظام، كما أنه يقوم بإخراجه من الجسم على هيئة بول. تزداد كمية السائل السلوي مع التقدم في الحمل، حيث أنها تبدأ بملليلترات قليلة لتبلغ حوالي ثمانمائة ملليلتر إلى حوالي لتر واحد في الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل. يلاحظ بأن كمية السائل السلوي تبدأ بالانخفاض بشكل تدريجي وذلك بدءاً من الأسبوع الثامن والثلاثين وحتى قدوم موعد الولادة. قد تعاني بعض السيدات نقص في السائل السلوي بينما تعاني سيدات أخريات من زيادة في كمية السائل السلوي ويتطلب كل منهما إجراءات مختلفة. في بعض الحالات قد يتعرض هذا السائل للتلوث وهذا ما يهدد حياة الطفل. قلة السائل السلوي في هذه الحالة يقل السائل الأمنيوسي حول الجنين حيث يكون المشعر للسائل السلوي أقل من خمسة سنتيمترات. تصيب هذه الحالة ما نسبته 4% من النساء خلال أي وقت من الحمل وتحديداً في الثلث الأخير. يحدث نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، منها: عيوب خلقية أو عيوب في المشيمة أو تمزق الأغشية الجنينية. قد يسبب تناول أنواع معينة من الأدوية حدوث هذه الحالة، ومن أبرز تلك الأدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين والمستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم في معظم الحالات. قد يسبب ذلك حدوث المضاعفات والتي من أبرزها متلازمة بوتر ذلك أن نقص السائل يسبب نقص في تنسج الرئة والأطراف. يكون العلاج عن طريق إمداد الأم بالسوائل أو حقن محلول ملحي (saline) داخل الكيس الجنيني في أثناء الحمل. إذا حدثت هذه الحالة في الفترة الأخيرة من الحمل وكان الجنين مكتمل، فإن الولادة هي الحل المثالي لمثل هذه الحالة.

معلومات عن السائل السلوي

معلومات عن السائل السلوي

بواسطة: - آخر تحديث: 4 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

السائل السلوي

يعرف السائل السلوي بالسائل الأمينوسي وهو عبارة عن ذلك السائل الذي يحيط الطفل ويغذيه في فترة تواجده في رحم أمه كما أنه يلعب دوراً حيوياً، ويساهم هذا السائل في الحفاظ على استقرار درجة حرارة الوسط الذي يوجد فيه الجنين، كما أنه يعزز نمو الأعضاء المختلفة من جسم الطفل بما في ذلك العظام والعضلات والجهاز الهضمي، وقد اتضح بأن الجنين يبدأ بابتلاع السوائل بعد مضي الأسبوع السادس عشر، وغالباً ما يحدث نزول في هذا السائل خلال الولادة أو في فترة ما قبل الولادة، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن السائل السلوي.

طبيعة وكمية السائل السلوي

  • يعتبر وجود هذا السائل بكميات مناسبة أمر مهم فهو يعمل على حماية الطفل من الأذى إذا ما تعرض بطن الحامل لضربة معينة، كما أنه يحمي الطفل من الإصابة بالالتهابات.
  • ما يميز السائل الأمنيوسي أن الطفل يعمل على ابتلاعه بانتظام، كما أنه يقوم بإخراجه من الجسم على هيئة بول.
  • تزداد كمية السائل السلوي مع التقدم في الحمل، حيث أنها تبدأ بملليلترات قليلة لتبلغ حوالي ثمانمائة ملليلتر إلى حوالي لتر واحد في الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل.
  • يلاحظ بأن كمية السائل السلوي تبدأ بالانخفاض بشكل تدريجي وذلك بدءاً من الأسبوع الثامن والثلاثين وحتى قدوم موعد الولادة.
  • قد تعاني بعض السيدات نقص في السائل السلوي بينما تعاني سيدات أخريات من زيادة في كمية السائل السلوي ويتطلب كل منهما إجراءات مختلفة.
  • في بعض الحالات قد يتعرض هذا السائل للتلوث وهذا ما يهدد حياة الطفل.

قلة السائل السلوي

  • في هذه الحالة يقل السائل الأمنيوسي حول الجنين حيث يكون المشعر للسائل السلوي أقل من خمسة سنتيمترات.
  • تصيب هذه الحالة ما نسبته 4% من النساء خلال أي وقت من الحمل وتحديداً في الثلث الأخير.
  • يحدث نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، منها: عيوب خلقية أو عيوب في المشيمة أو تمزق الأغشية الجنينية.
  • قد يسبب تناول أنواع معينة من الأدوية حدوث هذه الحالة، ومن أبرز تلك الأدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين والمستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم في معظم الحالات.
  • قد يسبب ذلك حدوث المضاعفات والتي من أبرزها متلازمة بوتر ذلك أن نقص السائل يسبب نقص في تنسج الرئة والأطراف.
  • يكون العلاج عن طريق إمداد الأم بالسوائل أو حقن محلول ملحي (saline) داخل الكيس الجنيني في أثناء الحمل.
  • إذا حدثت هذه الحالة في الفترة الأخيرة من الحمل وكان الجنين مكتمل، فإن الولادة هي الحل المثالي لمثل هذه الحالة.