الزواحف تعتبر الزواحف من أكثر الحيوانات انتشاراً في الأرض، وهي حيوانات رباعية الأرجل، ولها جسم سلوي، حيث أن جسمها مغطى بغشاء سلوي يساعدها في الحركة والتنقل، وفي الوقت الحالي يوجد أربعة أنواع فقط من الزواحف وهي: التمساحيات 23 نوعاً، بالإضافة إلى الحرشفيات، وهذه تضم أنواعاً كثيرة يقارب عددها 7,900 نوع، ومن أهمها وأكثرها انتشاراً الأفاعي، والنوع الثالث هو خطمية الرأس، والتي تضم فقط نوعين وتسمى أيضاً تواتارا الذي يعيش في نيوزلندا، والسلحفيات والتي ينضم إليها ما يقارب 300 نوعاً، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن الزواحف. معلومات عن الزواحف لا تدخل في مرحلة "اليرقة" أثناء نموها، وهي تعاكس بهذا البرمائيات التي تعيش في الماء. الغالبية العظمى منها تتكاثر بوضع البيض ولا تلد ولادة، إذ أن بعض الحرشفيات تتكاثر بالولادة. الغالبية العظمى من الزواحف تحتوي جلودها على بيوض، وذلك لمنع خسارة المياه، ولمساعدتها في التكيف مع الحياة البرية، تُصنف إلى آكلات الأعشاب وآكلات اللحوم. أكبر مجموعاتها هي التي تنضم إلى السحالي والثعابين، ويوجد منها ما يقارب 3000 نوعاً معروفاً من الثعابين ومثلها من السحالي، ومعظم السحالي تمتلك أربعة أرجل وذبل طويل، وفتحان في الأذن الخارجية، بالإضافة إلى جفون متحركة، وبالنسبة للثعابين فإن أجسامها محمية بغشاء رقيق غير متحرك، وتعيش بشكلٍ أساسي في المناطق المدارية الحارة والدافئة، لكن بعض أنواعها تعيش في المناطق القطبية الشمالة، وتسمى الحيات الأوروبية الخبيئة التي تعيش في السويد وفنلندا. تعتبر الديناصورات أضخم الزواحف المنقرضة. يوجد بعض السحالي التي لا تمتلك أرجل، ومن الأمثلة عليها الديدان البطيئة والثعابين الزجاجية. تعتبر السلاحف هي الزواحف الوحيدة التي تمتلك أصداف، وتستطيع جذب أرجلها ورأسها إلى داخل الصدفة الخاصة بها، وذلك كي تحمي نفسها، ويوجد منها ما يقارب 250 نوعاً، والبعض منها يعيش في المياه. تتفاوت تفاوتاً كبيراً في أشكالها وأحجامها، لكن لها نفس الصفات الجسمية بشكل عام، خصوصاً أنها جميعها من ذوات الدم البارد، أي أن أجسامها ليس لها درجة حرارة ثابتة، بل تتغير بحسب البيئة التي تتواجد فيها.  الغالبية العظمى منها تتكاثر جنسياً، حيث يطلق الذكر نطفته في فتحة الأنثى التناسلية. من أكثر أعدائها الطيور الجارحة التي تتغذى على أنواع كثيرة منها مثل الأفاعي. غذاء الزواحف تتغذى الغالبية العظمى منها على الحيوانات التي تصطادها، لكن البعض منها يتغذى على النباتات مثل السلاحف والسحالي. البعض منها يتغذى على المنتجات الحيوانية، أما بعض السلاحف فتتغذى على القواقع البحرية والمحار. تتغذى بعضها على البيض، مثل الثعابين الإفريقية التي تأكل بيض الطيور. معظمها يلتهم طعامه التهاماً ودفعة واحدة، دون أن تمضغه، مثلما تفعل التماسيح، أما بالنسبة للزواحف السامة مثل الأفاعي فإنها تشل حركة الفريسة باستخدام السم.

معلومات عن الزواحف

معلومات عن الزواحف

بواسطة: - آخر تحديث: 27 فبراير، 2018

الزواحف

تعتبر الزواحف من أكثر الحيوانات انتشاراً في الأرض، وهي حيوانات رباعية الأرجل، ولها جسم سلوي، حيث أن جسمها مغطى بغشاء سلوي يساعدها في الحركة والتنقل، وفي الوقت الحالي يوجد أربعة أنواع فقط من الزواحف وهي: التمساحيات 23 نوعاً، بالإضافة إلى الحرشفيات، وهذه تضم أنواعاً كثيرة يقارب عددها 7,900 نوع، ومن أهمها وأكثرها انتشاراً الأفاعي، والنوع الثالث هو خطمية الرأس، والتي تضم فقط نوعين وتسمى أيضاً تواتارا الذي يعيش في نيوزلندا، والسلحفيات والتي ينضم إليها ما يقارب 300 نوعاً، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن الزواحف.

معلومات عن الزواحف

  • لا تدخل في مرحلة “اليرقة” أثناء نموها، وهي تعاكس بهذا البرمائيات التي تعيش في الماء.
  • الغالبية العظمى منها تتكاثر بوضع البيض ولا تلد ولادة، إذ أن بعض الحرشفيات تتكاثر بالولادة.
  • الغالبية العظمى من الزواحف تحتوي جلودها على بيوض، وذلك لمنع خسارة المياه، ولمساعدتها في التكيف مع الحياة البرية، تُصنف إلى آكلات الأعشاب وآكلات اللحوم.
  • أكبر مجموعاتها هي التي تنضم إلى السحالي والثعابين، ويوجد منها ما يقارب 3000 نوعاً معروفاً من الثعابين ومثلها من السحالي، ومعظم السحالي تمتلك أربعة أرجل وذبل طويل، وفتحان في الأذن الخارجية، بالإضافة إلى جفون متحركة، وبالنسبة للثعابين فإن أجسامها محمية بغشاء رقيق غير متحرك، وتعيش بشكلٍ أساسي في المناطق المدارية الحارة والدافئة، لكن بعض أنواعها تعيش في المناطق القطبية الشمالة، وتسمى الحيات الأوروبية الخبيئة التي تعيش في السويد وفنلندا.
  • تعتبر الديناصورات أضخم الزواحف المنقرضة.
  • يوجد بعض السحالي التي لا تمتلك أرجل، ومن الأمثلة عليها الديدان البطيئة والثعابين الزجاجية.
  • تعتبر السلاحف هي الزواحف الوحيدة التي تمتلك أصداف، وتستطيع جذب أرجلها ورأسها إلى داخل الصدفة الخاصة بها، وذلك كي تحمي نفسها، ويوجد منها ما يقارب 250 نوعاً، والبعض منها يعيش في المياه.
  • تتفاوت تفاوتاً كبيراً في أشكالها وأحجامها، لكن لها نفس الصفات الجسمية بشكل عام، خصوصاً أنها جميعها من ذوات الدم البارد، أي أن أجسامها ليس لها درجة حرارة ثابتة، بل تتغير بحسب البيئة التي تتواجد فيها.
  •  الغالبية العظمى منها تتكاثر جنسياً، حيث يطلق الذكر نطفته في فتحة الأنثى التناسلية.
  • من أكثر أعدائها الطيور الجارحة التي تتغذى على أنواع كثيرة منها مثل الأفاعي.

غذاء الزواحف

  • تتغذى الغالبية العظمى منها على الحيوانات التي تصطادها، لكن البعض منها يتغذى على النباتات مثل السلاحف والسحالي.
  • البعض منها يتغذى على المنتجات الحيوانية، أما بعض السلاحف فتتغذى على القواقع البحرية والمحار.
  • تتغذى بعضها على البيض، مثل الثعابين الإفريقية التي تأكل بيض الطيور.
  • معظمها يلتهم طعامه التهاماً ودفعة واحدة، دون أن تمضغه، مثلما تفعل التماسيح، أما بالنسبة للزواحف السامة مثل الأفاعي فإنها تشل حركة الفريسة باستخدام السم.