الرجفان البطيني يعبر مصطلح الرجفان البطيني عن وجود خلل أو مشكلة في إيقاع القلب، حيث تحدث هذه المشكلة حينما يقوم القلب بالنبض نبضات تكون ذات كهربية سريعة وغير منتظمة، وهذا ما يسبب حدوث انقباض في البطينين دون أن يتم ضخ للدم، وغالباً ما يكون سبب حدوث هذه المشكلة هو هبوط ضغط الدم بسرعة شديدة بحيث يسبب ذلك انقطاعاً في إمداد الدم عن أعضاء الجسم الأخرى، وتتطلب هذه الحالة الرعاية الطبية الفورية حيث أنها قد تسبب حدوث الوفاة، وتعتبر من أكثر مشاكل القلب تسبباً في حدوث الوفاة المباشرة، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن الرجفان البطيني. معلومات عن الرجفان البطيني حسب إحصاءات الولايات المتحدة الأمريكية فإن أعداد المصابين بتلك الحالة يبلغ حوالي ثلاثمائة وخمسون ألف شخص في السنة الواحدة. تزداد احتمالية الإصابة بتلك الحالة مع تقدم العمر كما أن كبار السن هم أكثر إصابة بأمراض القلب والشرايين وهذا ما يزيد من احتمالية إصابتهم بالرجفان البطيني. يوجد أنواع معينة من الأمراض الجينية الوراثية التي قد تسبب حدوث هذه الحالة ومن أبرزها متلازمة استطالة زمن QT أو خلل الإيقاع القلبي المصاحب للتشوه النسيجي للبطين الأيمنArrhythmogenic Right Ventricular Dysplasia أو متلازمة بروجاد. في معظم الحالات فإن علاج الطوارئ الذي يتم إجراؤه للمريض يشتمل على الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) وصدمات للقلب والتي يتم إجراؤها بجهاز إزالة الرجفان. إن المعرضين لخطر الإصابة بهذه الحالة يتم وصف الأدوية لهم، كما يتم الاستعانة بالأجهزة القابلة للزرع والتي تمكن من استعادة معدل نبضات القلب الطبيعي. عوامل خطر الرجفان البطيني يوجد العديد من عوامل الخطر والتي تزيد من احتمالية الإصابة بهذه الحالة، وتأتي على النحو الآتي: حالات الإصابة بأزمة قلبية في السابق. حالات الإصابة بنوبة رجفان بطيني في السابق. وجود عيب خلقي في القلب. التقدم في العمر. حالات وجود مرض في عضلة القلب أي حدوث اعتلال في عضلة القلب. تعرض الشخص لإصابات سابقة أدت إلى حدوث تلف في عضلة القلب، ومن أبرز الأمثلة على ذلك تعرض المريض للصعق الكهربائي. استخدام أنواع من العقاقير غير مشروعة، والتي من أبرزها الكوكايين أو الميثامفيتامين. وجود الشوارد الكهربية غير الطبيعية والتي من أبرزها المغنيسيوم أو البوتاسيوم. الإصابة بأمراض القلب الأخرى أو مرض السكري. اختبارات تشخيص سبب الرجفان البطيني يتم إجراء مجموعة من الفحوصات والتي تسهل من عملية تشخيص تلك الحالة المرضية إضافة إلى تحديد السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك بدقة، ومن أبرز تلك الفحوصات: اختبارات الدم. التخطيط الكهربائي للقلب ECG. فحص الإيكو (Echocardiogram). تصوير الصدر بالأشعة السينية. التصوير المقطعي المحوسب للقلب (CT). قسطرة القلب. التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). المراجع: 1

معلومات عن الرجفان البطيني

معلومات عن الرجفان البطيني

بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2018

الرجفان البطيني

يعبر مصطلح الرجفان البطيني عن وجود خلل أو مشكلة في إيقاع القلب، حيث تحدث هذه المشكلة حينما يقوم القلب بالنبض نبضات تكون ذات كهربية سريعة وغير منتظمة، وهذا ما يسبب حدوث انقباض في البطينين دون أن يتم ضخ للدم، وغالباً ما يكون سبب حدوث هذه المشكلة هو هبوط ضغط الدم بسرعة شديدة بحيث يسبب ذلك انقطاعاً في إمداد الدم عن أعضاء الجسم الأخرى، وتتطلب هذه الحالة الرعاية الطبية الفورية حيث أنها قد تسبب حدوث الوفاة، وتعتبر من أكثر مشاكل القلب تسبباً في حدوث الوفاة المباشرة، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن الرجفان البطيني.

معلومات عن الرجفان البطيني

  • حسب إحصاءات الولايات المتحدة الأمريكية فإن أعداد المصابين بتلك الحالة يبلغ حوالي ثلاثمائة وخمسون ألف شخص في السنة الواحدة.
  • تزداد احتمالية الإصابة بتلك الحالة مع تقدم العمر كما أن كبار السن هم أكثر إصابة بأمراض القلب والشرايين وهذا ما يزيد من احتمالية إصابتهم بالرجفان البطيني.
  • يوجد أنواع معينة من الأمراض الجينية الوراثية التي قد تسبب حدوث هذه الحالة ومن أبرزها متلازمة استطالة زمن QT أو خلل الإيقاع القلبي المصاحب للتشوه النسيجي للبطين الأيمنArrhythmogenic Right Ventricular Dysplasia أو متلازمة بروجاد.
  • في معظم الحالات فإن علاج الطوارئ الذي يتم إجراؤه للمريض يشتمل على الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) وصدمات للقلب والتي يتم إجراؤها بجهاز إزالة الرجفان.
  • إن المعرضين لخطر الإصابة بهذه الحالة يتم وصف الأدوية لهم، كما يتم الاستعانة بالأجهزة القابلة للزرع والتي تمكن من استعادة معدل نبضات القلب الطبيعي.

عوامل خطر الرجفان البطيني

يوجد العديد من عوامل الخطر والتي تزيد من احتمالية الإصابة بهذه الحالة، وتأتي على النحو الآتي:

  • حالات الإصابة بأزمة قلبية في السابق.
  • حالات الإصابة بنوبة رجفان بطيني في السابق.
  • وجود عيب خلقي في القلب.
  • التقدم في العمر.
  • حالات وجود مرض في عضلة القلب أي حدوث اعتلال في عضلة القلب.
  • تعرض الشخص لإصابات سابقة أدت إلى حدوث تلف في عضلة القلب، ومن أبرز الأمثلة على ذلك تعرض المريض للصعق الكهربائي.
  • استخدام أنواع من العقاقير غير مشروعة، والتي من أبرزها الكوكايين أو الميثامفيتامين.
  • وجود الشوارد الكهربية غير الطبيعية والتي من أبرزها المغنيسيوم أو البوتاسيوم.
  • الإصابة بأمراض القلب الأخرى أو مرض السكري.

اختبارات تشخيص سبب الرجفان البطيني

يتم إجراء مجموعة من الفحوصات والتي تسهل من عملية تشخيص تلك الحالة المرضية إضافة إلى تحديد السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك بدقة، ومن أبرز تلك الفحوصات:

  • اختبارات الدم.
  • التخطيط الكهربائي للقلب ECG.
  • فحص الإيكو (Echocardiogram).
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب للقلب (CT).
  • قسطرة القلب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

المراجع: 1