البحث عن مواضيع

معلومات عن الدول المتقدمة تعتبر التنمية الاقتصادية أهم عامل في تصنيف البلدان، وهناك الكثير من المعايير التي تستند إليها هذه التصنيفات، حيث تسمى الدول الأكثر تطوراً وأقوى اقتصاداً عادةً بالدول المتقدمة، أو دول العالم الأول، بينما الدول الأقل تطوراً يطلق عليها الدول النّامية أو دول العالم الثالث، ويستخدم البنك الدولي الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد كمعيار للتمييز بين الدول المتقدمة ودول العالم الثالث، في حين أن الأمم المتحدة لها اتفاقيات خاصة بها، وتصنف الدول على أساسها، لهذا فلا يوجد معيار عالمي متفق عليه تصنف الدول على أساسه، وحاول صندوق النقد الدولي تصنيف الدول وفق معيار محدد حيث اعتمد على معايير عديدة منها نصيب الفرد من الدخل، ودرجة التنوع في الصادرات، ومستوى الاندماج في النظام المالي العالمي. تصنيف الدول هناك اختلاف في المعايير التي تصنف الدول على أساسها، وقد صنف البنك الدولي البلدان باختلاف دخل الفرد فيها إلى: دول مرتفعة الدخل، ومتوسطة الدخل، ودول منخفضة الدخل، ويستند هذا التقسيم على نصيب الفرد السنوي من الناتج المحلي الإجمالي، واعتبر الدول التي يقل دخل الفرد السنوي فيها عن 12,275 دولاراً دولاً نامية، وهناك تصنيف آخر للدول حسب نمو الاقتصاد، حيث صنفت إلى اقتصاديات متقدمة، وأخرى نامية، أو في طريقها نحو النمو. الدول المتقدمة تُعتبر كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا وكندا واليابان ودول أوروبا الغربية، من الأمثلة على الدول المتقدمة صناعياً وتنموياً، و متوسط دخل الفرد فيها بلغ 37,665 دولاراً في السنة في عام 2008، وتتوفر في هذه الدول أعلى المستويات في العالم من حيث البحث العلمي ودخل الأفراد والحصول على مياه الشرب النقية واستخدام التكنولوجيا المتقدمة والمواصلات والاتصالات والصحة والتعليم والمحافظة على البيئة والوقاية من التلوث، أضيف إليها فيما بعد معايير إضافية كالديموقراطية، وحقوق الإنسان وغيرها. الدول النامية وتطلق هذه التسمية على الدول سريعة النمو اقتصادياً في العالم، والتي تعرف بدول البريكس BRICS (اختصاراً ل: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) يضاف إليها دول أخرى مثل: الصين وتشيلي والمكسيك وماليزيا وتايلند وأوكرانيا والفلبين والدول النفطية وعلى رأسها دول مجلس التعاون الخليجي. الدول النّاشئة الاقتصادات الناشئة أو الدول الناشئة، Emerging Economies مصطلح يطلق على الدول التي تظهر قوة وتنمية اقتصادية جيدة، و ناتج محلي مرتفع للفرد لكنها تمتلك عدة مشاكل في الكفاءة السوقية، و المعايير المحاسبية، أو المالية القوية، لذلك لا تصنف مع الدول المتقدمة. الدول الأقل نماء وتسمى أحياناً بالعالم الرابع، تمتلك هذه الدول المؤشرات الأكثر انخفاضاً لمستوى المعيشة والتنمية والدخل القومي الإجمالي وتملك قاعدة صناعية بدائية ومتخلفة ومن أشهرها: أفغانستان واليمن والصومال ومالي وبنغلاديش.

معلومات عن الدول المتقدمة

معلومات عن الدول المتقدمة
بواسطة: - آخر تحديث: 23 أكتوبر، 2017

معلومات عن الدول المتقدمة

تعتبر التنمية الاقتصادية أهم عامل في تصنيف البلدان، وهناك الكثير من المعايير التي تستند إليها هذه التصنيفات، حيث تسمى الدول الأكثر تطوراً وأقوى اقتصاداً عادةً بالدول المتقدمة، أو دول العالم الأول، بينما الدول الأقل تطوراً يطلق عليها الدول النّامية أو دول العالم الثالث، ويستخدم البنك الدولي الدخل القومي الإجمالي للفرد الواحد كمعيار للتمييز بين الدول المتقدمة ودول العالم الثالث، في حين أن الأمم المتحدة لها اتفاقيات خاصة بها، وتصنف الدول على أساسها، لهذا فلا يوجد معيار عالمي متفق عليه تصنف الدول على أساسه، وحاول صندوق النقد الدولي تصنيف الدول وفق معيار محدد حيث اعتمد على معايير عديدة منها نصيب الفرد من الدخل، ودرجة التنوع في الصادرات، ومستوى الاندماج في النظام المالي العالمي.

تصنيف الدول

هناك اختلاف في المعايير التي تصنف الدول على أساسها، وقد صنف البنك الدولي البلدان باختلاف دخل الفرد فيها إلى: دول مرتفعة الدخل، ومتوسطة الدخل، ودول منخفضة الدخل، ويستند هذا التقسيم على نصيب الفرد السنوي من الناتج المحلي الإجمالي، واعتبر الدول التي يقل دخل الفرد السنوي فيها عن 12,275 دولاراً دولاً نامية، وهناك تصنيف آخر للدول حسب نمو الاقتصاد، حيث صنفت إلى اقتصاديات متقدمة، وأخرى نامية، أو في طريقها نحو النمو.

الدول المتقدمة

تُعتبر كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية واستراليا وكندا واليابان ودول أوروبا الغربية، من الأمثلة على الدول المتقدمة صناعياً وتنموياً، و متوسط دخل الفرد فيها بلغ 37,665 دولاراً في السنة في عام 2008، وتتوفر في هذه الدول أعلى المستويات في العالم من حيث البحث العلمي ودخل الأفراد والحصول على مياه الشرب النقية واستخدام التكنولوجيا المتقدمة والمواصلات والاتصالات والصحة والتعليم والمحافظة على البيئة والوقاية من التلوث، أضيف إليها فيما بعد معايير إضافية كالديموقراطية، وحقوق الإنسان وغيرها.

الدول النامية

وتطلق هذه التسمية على الدول سريعة النمو اقتصادياً في العالم، والتي تعرف بدول البريكس BRICS (اختصاراً ل: البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا) يضاف إليها دول أخرى مثل: الصين وتشيلي والمكسيك وماليزيا وتايلند وأوكرانيا والفلبين والدول النفطية وعلى رأسها دول مجلس التعاون الخليجي.

الدول النّاشئة

الاقتصادات الناشئة أو الدول الناشئة، Emerging Economies مصطلح يطلق على الدول التي تظهر قوة وتنمية اقتصادية جيدة، و ناتج محلي مرتفع للفرد لكنها تمتلك عدة مشاكل في الكفاءة السوقية، و المعايير المحاسبية، أو المالية القوية، لذلك لا تصنف مع الدول المتقدمة.

الدول الأقل نماء

وتسمى أحياناً بالعالم الرابع، تمتلك هذه الدول المؤشرات الأكثر انخفاضاً لمستوى المعيشة والتنمية والدخل القومي الإجمالي وتملك قاعدة صناعية بدائية ومتخلفة ومن أشهرها: أفغانستان واليمن والصومال ومالي وبنغلاديش.