البحث عن مواضيع

الدولة النوميدية تُعتبر الدولة النوميدية من أقدم الممالك التي عرفها التاريخ قبل الميلاد؛ فقد تأسست في سنة 202 قبل الميلاد في الجزائر وجزءٍ بسيطٍ من ليبيا وتونس، وهي مملكة أمازيغيةٌ، وعاصمتها سيرتا المعروفة الآن باسم مدينة قسنطينة، واللغة الرسمية المعتمدة في الدولة هي اللغة الأمازيغية وإلى جانبها اللغة اللاتينية واللغة الفينيقية، وكانت للدولة عملةً رسميّةً هي العملة النوميدية، ومن أشهر ملوكها ماسينسيا وجوبا الأول، وانتهى ملكها في سنة 46 قبل الميلاد، وسيكون محور المقال حول معلومات عن الدولة النوميدية. مؤسس الدولة النوميدية يُعتبر ماسينسيا ابن الملك غايا هو موحد الدولة النوميدية تحت رايةٍ واحدةٍ واتخذ من مدينة سيرتا القسنطينة اليوم عاصمةً لدولته حيث قام بتوحيد جميع القبائل الموجودة في شمال أفريقيا تحت لواء المملكة النوميدية وأسس لها جيشًا قويًّا من القبائل الأمازيغية، وقد اشتُهر الملك ماسينسيا بالدهاء السياسيّ والحِنكة وحُسن التعامل مع الدول القوية المجاورة له إذ تحالف مع الرومان للقضاء على أشهر جنرالات الحرب في شمال أفريقيا وهو "حنبعل". معلومات عن الدولة النوميدية نظام الحكم في المملكة النوميدية ملكيٌّ وراثيٌّ للأكبر سنًّا من الذكور والمنتمين إلى جدٍّ مشتركٍ. بعد وفاة الملك ماسينسيا دبّ الخلاف على العرش بين أبنائه الثلاث مما حدا بالدولة الرومانية إلى التدخل وتقسيم المناصب بينهم. الملك يوغرطة من أبرز ملوك الدولة وقد عُرف عنه محاربته للرشوة وللاستعمار الرومانيّ وقد حقق نجاحًا كبيرًا واستطاع إنهاك القوات الرومانية في شمال أفريقيا، لكنه في نهاية المطاف سُلِّم إلى الرومان نتيجة تعرضه للخيانة من ملك موريتانيا القديمة بعد تحالفٍ بينهما سنة 105 قبل الميلاد، وتوفي في السجن، وقد أصبح يوغرطة في نظر أهل الجزائر رمزًا للتضحية والتعرض للخيانة ومحاربة الاستعمار. بعد الملك يوغرطة ضعُفت الدولة النوميدية وتم تقسيمها إلى ثلاث ممالك الأولى للملك بوخوس الأول في المغرب، والثانية للملك ماستانونزوس في وسط الجزائر، والثالثة للملك غودا في أجزاءٍ من ليبيا. اعتلى الملك جوبا الأول حفيد الملك يوغرطة العرش وتججدت الآمال بتوحيد القبائل الأمازيغية كما كانت في بداية تأسيس الدولة مما جعل الملك بوخوس الثاني يعقد حِلفًا مع الرومان للقضاء على الملك جوبا الأول وجيشه سنة 48 قبل الميلاد. ابتدأت الدولة الموريتانية بالتوسُّع على حساب الدولة النوميدية بعد هزيمة جيش الملك جوبا إلى أن انهارت الدولة تمامًا وانتهت من الوجود سنة 46 قبل الميلاد ليطوي التاريخ مملكة نوميديا. من الآثار التي ما زالت قائمةً حتى اليوم وتعود إلى نوميديا ضريح إيمدغاسن العائد إلى القرن الثالث قبل الميلاد ويوجد اليوم ضمن بلدية بوميا في الجزائر، ويُعتبر من أقدم الأضرحة الملكيّة في الشمال الأفريقيّ.

معلومات عن الدولة النوميدية

معلومات عن الدولة النوميدية
بواسطة: - آخر تحديث: 26 ديسمبر، 2017

الدولة النوميدية

تُعتبر الدولة النوميدية من أقدم الممالك التي عرفها التاريخ قبل الميلاد؛ فقد تأسست في سنة 202 قبل الميلاد في الجزائر وجزءٍ بسيطٍ من ليبيا وتونس، وهي مملكة أمازيغيةٌ، وعاصمتها سيرتا المعروفة الآن باسم مدينة قسنطينة، واللغة الرسمية المعتمدة في الدولة هي اللغة الأمازيغية وإلى جانبها اللغة اللاتينية واللغة الفينيقية، وكانت للدولة عملةً رسميّةً هي العملة النوميدية، ومن أشهر ملوكها ماسينسيا وجوبا الأول، وانتهى ملكها في سنة 46 قبل الميلاد، وسيكون محور المقال حول معلومات عن الدولة النوميدية.

مؤسس الدولة النوميدية

يُعتبر ماسينسيا ابن الملك غايا هو موحد الدولة النوميدية تحت رايةٍ واحدةٍ واتخذ من مدينة سيرتا القسنطينة اليوم عاصمةً لدولته حيث قام بتوحيد جميع القبائل الموجودة في شمال أفريقيا تحت لواء المملكة النوميدية وأسس لها جيشًا قويًّا من القبائل الأمازيغية، وقد اشتُهر الملك ماسينسيا بالدهاء السياسيّ والحِنكة وحُسن التعامل مع الدول القوية المجاورة له إذ تحالف مع الرومان للقضاء على أشهر جنرالات الحرب في شمال أفريقيا وهو “حنبعل”.

معلومات عن الدولة النوميدية

  • نظام الحكم في المملكة النوميدية ملكيٌّ وراثيٌّ للأكبر سنًّا من الذكور والمنتمين إلى جدٍّ مشتركٍ.
  • بعد وفاة الملك ماسينسيا دبّ الخلاف على العرش بين أبنائه الثلاث مما حدا بالدولة الرومانية إلى التدخل وتقسيم المناصب بينهم.
  • الملك يوغرطة من أبرز ملوك الدولة وقد عُرف عنه محاربته للرشوة وللاستعمار الرومانيّ وقد حقق نجاحًا كبيرًا واستطاع إنهاك القوات الرومانية في شمال أفريقيا، لكنه في نهاية المطاف سُلِّم إلى الرومان نتيجة تعرضه للخيانة من ملك موريتانيا القديمة بعد تحالفٍ بينهما سنة 105 قبل الميلاد، وتوفي في السجن، وقد أصبح يوغرطة في نظر أهل الجزائر رمزًا للتضحية والتعرض للخيانة ومحاربة الاستعمار.
  • بعد الملك يوغرطة ضعُفت الدولة النوميدية وتم تقسيمها إلى ثلاث ممالك الأولى للملك بوخوس الأول في المغرب، والثانية للملك ماستانونزوس في وسط الجزائر، والثالثة للملك غودا في أجزاءٍ من ليبيا.
  • اعتلى الملك جوبا الأول حفيد الملك يوغرطة العرش وتججدت الآمال بتوحيد القبائل الأمازيغية كما كانت في بداية تأسيس الدولة مما جعل الملك بوخوس الثاني يعقد حِلفًا مع الرومان للقضاء على الملك جوبا الأول وجيشه سنة 48 قبل الميلاد.
  • ابتدأت الدولة الموريتانية بالتوسُّع على حساب الدولة النوميدية بعد هزيمة جيش الملك جوبا إلى أن انهارت الدولة تمامًا وانتهت من الوجود سنة 46 قبل الميلاد ليطوي التاريخ مملكة نوميديا.
  • من الآثار التي ما زالت قائمةً حتى اليوم وتعود إلى نوميديا ضريح إيمدغاسن العائد إلى القرن الثالث قبل الميلاد ويوجد اليوم ضمن بلدية بوميا في الجزائر، ويُعتبر من أقدم الأضرحة الملكيّة في الشمال الأفريقيّ.