الكائنات الحية وخصائصها الطبيعية خلق الله تعالى الكائنات الحية، وأودع فيها من الخصائص ما يمكنها من العيش على نحو يلائم الوسط الذي تعيش فيه، وفي حال حدوث أي خلل في أوساطها البيئية الطبيعية التي تعيش فيها فإن ذلك يؤدي إلى إحداث خلل في توازن البيئة التي تعد الكائنات الحية إحدى مكوناته الرئيسية، وهناك بعض السلوكيات الغريزية التي تمارسها هذه الكائنات في مواسم محددة ضمن دورة حياتها، وتتعلق هذه السلوكيات بعملية التكاثر، أو الخلود إلى الراحة، أو البحث عن الدفء، وهناك حيوانات تقوم بالهجرة إلى مواطن أخرى، وتسمى هذه الحيوانات بالحيوانات المهاجرة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الحيوانات المهاجرة. معلومات عن الحيوانات المهاجرة فيما يلي بعض المعلومات عن الحيوانات المهاجرة وعن عملية الهجرة التي تقوم بها: تعرف الحيوانات المهاجرة على أنها تلك الحيوانات التي تقوم بالتحرك بشكل دوري أو فصلي استجابة للظروف المناخية، أو للبحث عن مواطن يتوفر فيها الغذاء بشكل أكبر. عادة ما تتم الهجرة في مواسم محددة وبشكل جماعي، فهناك حيوانات تهاجر في الربيع، وأخرى في الخريف. قد تقوم الحيوانات المهاجرة بهجرات غير منتظمة، وفي هذه الحالة فإنها تعتمد على الظروف المحلية المؤقتة التي يمر بها الكائن الحي، من تغير مفاجئ في المناخ، أو لقلة توافر الغذاء المنطقة التي اعتاد أن يتواجد فيها، وفي هذا النوع من هجرة الحيوانات تزيد احتمالية عدم عودة الحيوان إلى المكان الذي هاجر منه. قد ترتبط بعض أنواع هجرة الحيوانات بعملية إكمال دورة حياة الكائن الحي، فأثناء الهجرة تحدث بعض عمليات التكاثر التي تحمي سلالة الكائن الحي، كما يحدث في هجرة أسماك السلمون في المحيط الهادئ، الذي يلد في المياه العذبة لينطلق بعدها إلى المحيط، ثم يعود بعد ذلك مرة أخرى إلى مكان ولادته في المياه العذبة ليُتِم عملية التكاثر قبل موته. كان الإنسان فيما مضى جزءًا من هجرة الحيوانات بشكل أو بآخر حيث كانت قبائل البوشمان القديمة التي قطنت في صحراء كالاهاري تقوم بالهجرة مع الحيوانات التي تعتمد عليها في عملية الغذاء. أمثلة على الحيوانات المهاجرة فيما يلي بعض أهم الكائنات الحية التي تقوم بالهجرة بشكل منتظم: هجرة الفراشات: تقطع الفراشات أثناء هجرتها ما يقارب 4000 كلم، ومن أشهرها ما يحدث انتقال للفراشات من الغابات في جنوب كندا وشمال الولايات المتحدة إلى المكسيك طلبًا للدفء. هجرة الحيتان: تهاجر الحيتان بحثًا عن المياه الدافئة، وتقطع آلاف الأميال في سبيل الوصول إلى ذلك، ويكون متوسط سرعتها خلال الهجرة 15 كلم/ساعة. هجرة السردين الأفريقي: وهو من أهم أنواع الهجرة من حيث كمية أسماك السردين التي تشارك في هذه الهجرة، والتي تحدث بشكل سنوي، وتهدف أسماك السردين الأفريقي من خلال هذه الهجرة إلى البحث عن المياه الدافئة من أجل التغذي والتكاثر.

معلومات عن الحيوانات المهاجرة

معلومات عن الحيوانات المهاجرة

بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

الكائنات الحية وخصائصها الطبيعية

خلق الله تعالى الكائنات الحية، وأودع فيها من الخصائص ما يمكنها من العيش على نحو يلائم الوسط الذي تعيش فيه، وفي حال حدوث أي خلل في أوساطها البيئية الطبيعية التي تعيش فيها فإن ذلك يؤدي إلى إحداث خلل في توازن البيئة التي تعد الكائنات الحية إحدى مكوناته الرئيسية، وهناك بعض السلوكيات الغريزية التي تمارسها هذه الكائنات في مواسم محددة ضمن دورة حياتها، وتتعلق هذه السلوكيات بعملية التكاثر، أو الخلود إلى الراحة، أو البحث عن الدفء، وهناك حيوانات تقوم بالهجرة إلى مواطن أخرى، وتسمى هذه الحيوانات بالحيوانات المهاجرة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن الحيوانات المهاجرة.

معلومات عن الحيوانات المهاجرة

فيما يلي بعض المعلومات عن الحيوانات المهاجرة وعن عملية الهجرة التي تقوم بها:

  • تعرف الحيوانات المهاجرة على أنها تلك الحيوانات التي تقوم بالتحرك بشكل دوري أو فصلي استجابة للظروف المناخية، أو للبحث عن مواطن يتوفر فيها الغذاء بشكل أكبر.
  • عادة ما تتم الهجرة في مواسم محددة وبشكل جماعي، فهناك حيوانات تهاجر في الربيع، وأخرى في الخريف.
  • قد تقوم الحيوانات المهاجرة بهجرات غير منتظمة، وفي هذه الحالة فإنها تعتمد على الظروف المحلية المؤقتة التي يمر بها الكائن الحي، من تغير مفاجئ في المناخ، أو لقلة توافر الغذاء المنطقة التي اعتاد أن يتواجد فيها، وفي هذا النوع من هجرة الحيوانات تزيد احتمالية عدم عودة الحيوان إلى المكان الذي هاجر منه.
  • قد ترتبط بعض أنواع هجرة الحيوانات بعملية إكمال دورة حياة الكائن الحي، فأثناء الهجرة تحدث بعض عمليات التكاثر التي تحمي سلالة الكائن الحي، كما يحدث في هجرة أسماك السلمون في المحيط الهادئ، الذي يلد في المياه العذبة لينطلق بعدها إلى المحيط، ثم يعود بعد ذلك مرة أخرى إلى مكان ولادته في المياه العذبة ليُتِم عملية التكاثر قبل موته.
  • كان الإنسان فيما مضى جزءًا من هجرة الحيوانات بشكل أو بآخر حيث كانت قبائل البوشمان القديمة التي قطنت في صحراء كالاهاري تقوم بالهجرة مع الحيوانات التي تعتمد عليها في عملية الغذاء.

أمثلة على الحيوانات المهاجرة

فيما يلي بعض أهم الكائنات الحية التي تقوم بالهجرة بشكل منتظم:

  • هجرة الفراشات: تقطع الفراشات أثناء هجرتها ما يقارب 4000 كلم، ومن أشهرها ما يحدث انتقال للفراشات من الغابات في جنوب كندا وشمال الولايات المتحدة إلى المكسيك طلبًا للدفء.
  • هجرة الحيتان: تهاجر الحيتان بحثًا عن المياه الدافئة، وتقطع آلاف الأميال في سبيل الوصول إلى ذلك، ويكون متوسط سرعتها خلال الهجرة 15 كلم/ساعة.
  • هجرة السردين الأفريقي: وهو من أهم أنواع الهجرة من حيث كمية أسماك السردين التي تشارك في هذه الهجرة، والتي تحدث بشكل سنوي، وتهدف أسماك السردين الأفريقي من خلال هذه الهجرة إلى البحث عن المياه الدافئة من أجل التغذي والتكاثر.