البحث عن مواضيع

الحقنة الشرجية تعرف الحقن الشرجية على أنها عبوة دوائية تمتلك امتداد أنبوبي طويل، حيث أن استخدامها يكون عن طريق الإدخال لجسم الإنسان عبر فتحة الشرح وذلك كي يصل الدواء إلى جسم الإنسان، ويتم استخدامها في العديد من الحالات المرضية، وبالرغم من أن العديد من الأشخاص لا يفضلها إلى أنها تعتبر ذات آثاراً جانبية أقل مقارنة بالأشكال الأخرى من أنواع معينة من الأدوية، وسنعرض في هذا المقال معلومات عن الحقنة الشرجية. معلومات عن الحقنة الشرجية تمثل هذه الحقنة أحد الإجراءات الطبية والتي تتم بواسطة القولون والمستقيم وذلك من داخل فتحة الشرج. يلجأ بعض الأشخاص خاصة أولئك الذين يعانون من بعض الأمراض الجنسية إلى استخدامها لاستخدامات غير طبية. تستخدم في حالات الإصابة بالإمساك المزمن والديدان، حيث أن هذه الحقنة تساهم في طرد البراز من الجسم في هذه الحالة. تتكون هذه الحقنة بشكل أساسي من الماء وفوسفات الصوديوم وتتم إضافة زيت معدني في الكثير من الحالات لزيادة فعاليتها. تستخدم في حالات امتناع المريض عن تناول العلاج الفموي خاصة عند إجراء التخدير الطبي قبل إجراء العمليات الجراحية. غالباً ما تكون تلك الحقن المخصصة لعلاج الإمساك مكونة دواء ملين للأمعاء بحيث يساعد في علاج هذه الحالة. يوجد حقن شرجية مخصصة للاستخدام المنزلي حيث أنه بإمكان الشخص استخدامها لوحده دون الحاجة إلى طلب المساعدة من الآخرين، في أول استخدام قد يكون الأمر صعباً إلّا أنه يصبح سهلاً بعد ذلك. كيفية استعمال حقنة شرجية في المنزل يتم استخدام هذا النوع من الحقن على النحو الآتي: في البداية يتم تجهيز الحقنة بجميع مكوناتها وحسب الإرشادات التي يمنحها الطبيب لك، أو تلك التي تكون مكتوبة على الغلاف. بعد ذلك يتم الاستلقاء على الظهر ورفع الركبتين تجاه الصدر، وفي بعض الحالات فإن المرضى يفضلون الاستلقاء على الجنب. بعد أن يصبح الشخص مستريحًا، يتم إدخال طرف الأنبوب في الشرج أي ما طوله حوالي سبعة ونصف سنتيمراً. ينصح بالتوقف في حال مواجهة أي مقاومة أو صعوبة في الإدخال، بحيث تتم إعادة توجيه الأنبوب بطريقة تسمح بإدخاله بسهولة. بعد ذلك يتم تفريغ محتويات الحقنة بشكل بطيء في الشرج، ويجب حبس المكونات في الجسم فترة من الزمن للحصول على أكبر فائدة. في حال الشعور بتقلصات فإنه ينصح بالتوقف المؤقت عن ضخ محتويات الحقنة الشرجية، بحيث يتم أخذ نفس عميق ومن ثم العودة لإكمال ذلك. إن القيام بتدليك البطن بشكل لطيف قد يسهل من هذه العملية.

معلومات عن الحقنة الشرجية

معلومات عن الحقنة الشرجية
بواسطة: - آخر تحديث: 7 ديسمبر، 2017

الحقنة الشرجية

تعرف الحقن الشرجية على أنها عبوة دوائية تمتلك امتداد أنبوبي طويل، حيث أن استخدامها يكون عن طريق الإدخال لجسم الإنسان عبر فتحة الشرح وذلك كي يصل الدواء إلى جسم الإنسان، ويتم استخدامها في العديد من الحالات المرضية، وبالرغم من أن العديد من الأشخاص لا يفضلها إلى أنها تعتبر ذات آثاراً جانبية أقل مقارنة بالأشكال الأخرى من أنواع معينة من الأدوية، وسنعرض في هذا المقال معلومات عن الحقنة الشرجية.

معلومات عن الحقنة الشرجية

  • تمثل هذه الحقنة أحد الإجراءات الطبية والتي تتم بواسطة القولون والمستقيم وذلك من داخل فتحة الشرج.
  • يلجأ بعض الأشخاص خاصة أولئك الذين يعانون من بعض الأمراض الجنسية إلى استخدامها لاستخدامات غير طبية.
  • تستخدم في حالات الإصابة بالإمساك المزمن والديدان، حيث أن هذه الحقنة تساهم في طرد البراز من الجسم في هذه الحالة.
  • تتكون هذه الحقنة بشكل أساسي من الماء وفوسفات الصوديوم وتتم إضافة زيت معدني في الكثير من الحالات لزيادة فعاليتها.
  • تستخدم في حالات امتناع المريض عن تناول العلاج الفموي خاصة عند إجراء التخدير الطبي قبل إجراء العمليات الجراحية.
  • غالباً ما تكون تلك الحقن المخصصة لعلاج الإمساك مكونة دواء ملين للأمعاء بحيث يساعد في علاج هذه الحالة.
  • يوجد حقن شرجية مخصصة للاستخدام المنزلي حيث أنه بإمكان الشخص استخدامها لوحده دون الحاجة إلى طلب المساعدة من الآخرين، في أول استخدام قد يكون الأمر صعباً إلّا أنه يصبح سهلاً بعد ذلك.

كيفية استعمال حقنة شرجية في المنزل

يتم استخدام هذا النوع من الحقن على النحو الآتي:

  • في البداية يتم تجهيز الحقنة بجميع مكوناتها وحسب الإرشادات التي يمنحها الطبيب لك، أو تلك التي تكون مكتوبة على الغلاف.
  • بعد ذلك يتم الاستلقاء على الظهر ورفع الركبتين تجاه الصدر، وفي بعض الحالات فإن المرضى يفضلون الاستلقاء على الجنب.
  • بعد أن يصبح الشخص مستريحًا، يتم إدخال طرف الأنبوب في الشرج أي ما طوله حوالي سبعة ونصف سنتيمراً.
  • ينصح بالتوقف في حال مواجهة أي مقاومة أو صعوبة في الإدخال، بحيث تتم إعادة توجيه الأنبوب بطريقة تسمح بإدخاله بسهولة.
  • بعد ذلك يتم تفريغ محتويات الحقنة بشكل بطيء في الشرج، ويجب حبس المكونات في الجسم فترة من الزمن للحصول على أكبر فائدة.
  • في حال الشعور بتقلصات فإنه ينصح بالتوقف المؤقت عن ضخ محتويات الحقنة الشرجية، بحيث يتم أخذ نفس عميق ومن ثم العودة لإكمال ذلك.
  • إن القيام بتدليك البطن بشكل لطيف قد يسهل من هذه العملية.