الجيوب الأنفية تعرف بأنها مجموعة من التجاويف الموجودة في عظام الجمجمة والوجه وفي الممر التنفسي، ويوجد أربعة أنواع منها وهي: الفكية الموجودة أسفل العيون، والجبهية التي توجد فوق العيون، والغربالية التي توجد بين العيون، والوتدية التي توجد داخل الرأس، وهذه الأنواع جميعها تفتح في التجويف الأنفي، بين الممرات الموجودة في هذه الجيوب، وذلك لإفساح المجال أمام الإفرازات التي تتجمع فيها للحركة باتجاه الحلق للتخلص منها، والمحرك لهذه الإفرازات مجموعة من الشعيرات التي توجد في البطانة الأنفية وتحرك المادة المخاطية باتجاه الحلق، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن الجيوب الأنفية. معلومات عن الجيوب الأنفية تُصاب بالتهابات متنوعة وأهم هذه الأنواع: التهاب مزمن والتهاب حاد والتهاب حاد فوق المزمن والتهاب فطري. أهم أسباب التهابها الحساسية الأنفية، حيث تسبب هذه الحساسية احتقان في الغشاء المخاطي، فتصاب فتحات الجيوب الأنفية بالتضخم وتُغلق، مما يسبب تجمع في السوائل داخلها، وهذا يهيئ بيئة مناسبة لنمو البكتيريا والإصابة بالمرض، فيحدث التهاب الجيوب الأنفية البكتيري. يوجد فرق بين الالتهاب الحاد والمزمن الذي يصيبها، إذ أن الالتهاب الحاد يستمر لمدة من سبعة أيام إلى اثني عشر يوماً، أما المزمن فيستمر مع المريض لفترات طويلة، أما الالتهاب الحاد فوق المزمن فيكون على شكل التهاب مزمن، وفجأة تزداد أعراضه وتستمر لثمانية أيام، أما الالتهاب الفطري فيحدث نتيجة وجود فطريات فيها. يمكن أن يكون الالتهاب المزمن مصحوباً بزوائد لحمية أو بدون زوائد لحمية. الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب المزمن بدون زوائد لحمية يتم إعطاؤهم العلاج العاديـ أما الأشخاص الذين لا يحدث لديهم تحسن ويفشل العلاج الطبي، يجب إجراء عملية جراحية لهم، وأشهر هذه الطرق التي تتم باستخدام المنظار الطبي، حيث لا يتم إحداث أي جروح خارجية للمريض، بل تتم العملية داخل الأنف بإدخال منظار إلى داخل الأنف ليصل إلى الجيوب الأنفية والقرنيات الأنفية والأعضاء الموجودة داخل الأنف، ويتم التخلص من اللحميات بمعدات طبية خاصة. يتم الوصول إلى الفتحات الخاصة بالجيوب ويتم فتحها بشكل أكبر لمنع انسدادها مرة أخرى، وتوضع حشوات أنفية على شكل جل تنتفخ داخل الأنف، وفكها بعد 48 ساعة، ويوصى المريض بتنظيف أنفه واستخدام بخاخات الكورتيزون ومضادات الهيستامين لمدة سنة، ويمكن استخدامها أكثر مع استمرارية مراقبة الزوائد اللحمية في حال رجوعها، قد تعود بعد سنة مثلاً، ولا أحد يستطيع التنبؤ بزمن عودتها. يكون علاج التهابها بتناول المضادات الحيوية التي يجب أخذها لمدة أسبوعين، وبخاخات الكورتيزون "بخاخات الستيرويد"، ومضادات الحساسية "أنتي هيستامين"، ومميعات للغشاء المخاطي للتخلص من الاحتقان، ويجب مراقبة المريض ومعرفة مدى تقبله للعلاج بعد أسبوعين، ويكون ذلك بعمل صورة مقطعية أخرى لمنطقة الجيوب الأنفية، فإذا كانت نسبة التحسن أكثر من 60% يتم إعطاء العلاج لأسبوعين إضافيين أو يمكن توقيفه، أو يمكن إعطاؤه دواء الحساسية فقط، وذلك بحسب الحالة. إذا كان المريض يعاني من حساسية مستمرة على مدار العام، فيجب أن يستمر بتناول دواء الحساسية. أعراض التهاب الجيوب الأنفية إصابة المريض بالصداع المتركز حول العينين. كثرة الإفرازات الخارجة من الأنف والتي تكون على شكل رشح كثيف لونه أصفر مائل للأخضر وبرائحة كريهة. تجمع البلغم خلف الأنف. خروج رائحة سيئة من المريض. ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه استشاري جراحة الأنف والأذن والجنجرة الدكتور زياد البلبيسي عن عملية الجيوب الأنفية: 

معلومات عن الجيوب الأنفية

معلومات عن الجيوب الأنفية

بواسطة: - آخر تحديث: 5 يونيو، 2018

الجيوب الأنفية

تعرف بأنها مجموعة من التجاويف الموجودة في عظام الجمجمة والوجه وفي الممر التنفسي، ويوجد أربعة أنواع منها وهي: الفكية الموجودة أسفل العيون، والجبهية التي توجد فوق العيون، والغربالية التي توجد بين العيون، والوتدية التي توجد داخل الرأس، وهذه الأنواع جميعها تفتح في التجويف الأنفي، بين الممرات الموجودة في هذه الجيوب، وذلك لإفساح المجال أمام الإفرازات التي تتجمع فيها للحركة باتجاه الحلق للتخلص منها، والمحرك لهذه الإفرازات مجموعة من الشعيرات التي توجد في البطانة الأنفية وتحرك المادة المخاطية باتجاه الحلق، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن الجيوب الأنفية.

معلومات عن الجيوب الأنفية

  • تُصاب بالتهابات متنوعة وأهم هذه الأنواع: التهاب مزمن والتهاب حاد والتهاب حاد فوق المزمن والتهاب فطري.
  • أهم أسباب التهابها الحساسية الأنفية، حيث تسبب هذه الحساسية احتقان في الغشاء المخاطي، فتصاب فتحات الجيوب الأنفية بالتضخم وتُغلق، مما يسبب تجمع في السوائل داخلها، وهذا يهيئ بيئة مناسبة لنمو البكتيريا والإصابة بالمرض، فيحدث التهاب الجيوب الأنفية البكتيري.
  • يوجد فرق بين الالتهاب الحاد والمزمن الذي يصيبها، إذ أن الالتهاب الحاد يستمر لمدة من سبعة أيام إلى اثني عشر يوماً، أما المزمن فيستمر مع المريض لفترات طويلة، أما الالتهاب الحاد فوق المزمن فيكون على شكل التهاب مزمن، وفجأة تزداد أعراضه وتستمر لثمانية أيام، أما الالتهاب الفطري فيحدث نتيجة وجود فطريات فيها.
  • يمكن أن يكون الالتهاب المزمن مصحوباً بزوائد لحمية أو بدون زوائد لحمية.
  • الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب المزمن بدون زوائد لحمية يتم إعطاؤهم العلاج العاديـ أما الأشخاص الذين لا يحدث لديهم تحسن ويفشل العلاج الطبي، يجب إجراء عملية جراحية لهم، وأشهر هذه الطرق التي تتم باستخدام المنظار الطبي، حيث لا يتم إحداث أي جروح خارجية للمريض، بل تتم العملية داخل الأنف بإدخال منظار إلى داخل الأنف ليصل إلى الجيوب الأنفية والقرنيات الأنفية والأعضاء الموجودة داخل الأنف، ويتم التخلص من اللحميات بمعدات طبية خاصة.
  • يتم الوصول إلى الفتحات الخاصة بالجيوب ويتم فتحها بشكل أكبر لمنع انسدادها مرة أخرى، وتوضع حشوات أنفية على شكل جل تنتفخ داخل الأنف، وفكها بعد 48 ساعة، ويوصى المريض بتنظيف أنفه واستخدام بخاخات الكورتيزون ومضادات الهيستامين لمدة سنة، ويمكن استخدامها أكثر مع استمرارية مراقبة الزوائد اللحمية في حال رجوعها، قد تعود بعد سنة مثلاً، ولا أحد يستطيع التنبؤ بزمن عودتها.
  • يكون علاج التهابها بتناول المضادات الحيوية التي يجب أخذها لمدة أسبوعين، وبخاخات الكورتيزون “بخاخات الستيرويد”، ومضادات الحساسية “أنتي هيستامين”، ومميعات للغشاء المخاطي للتخلص من الاحتقان، ويجب مراقبة المريض ومعرفة مدى تقبله للعلاج بعد أسبوعين، ويكون ذلك بعمل صورة مقطعية أخرى لمنطقة الجيوب الأنفية، فإذا كانت نسبة التحسن أكثر من 60% يتم إعطاء العلاج لأسبوعين إضافيين أو يمكن توقيفه، أو يمكن إعطاؤه دواء الحساسية فقط، وذلك بحسب الحالة.
  • إذا كان المريض يعاني من حساسية مستمرة على مدار العام، فيجب أن يستمر بتناول دواء الحساسية.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

  • إصابة المريض بالصداع المتركز حول العينين.
  • كثرة الإفرازات الخارجة من الأنف والتي تكون على شكل رشح كثيف لونه أصفر مائل للأخضر وبرائحة كريهة.
  • تجمع البلغم خلف الأنف.
  • خروج رائحة سيئة من المريض.

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه استشاري جراحة الأنف والأذن والجنجرة الدكتور زياد البلبيسي عن عملية الجيوب الأنفية: