الأذن تعد الأذن من أهم الأعضاء الموجودة في جسم الإنسان، فهي العضو الحسي المسؤول عن السمع، حيث بواسطتها يستطيع الإنسان أن يميز الأصوات، وأن يفهم الخطاب الشفهي، ويحلله، ويبدي ردة فعل مناسبة تجاهه، ويمكن ملاحظة هذه الأهمية من خلال وجود بعض الأشخاص الذين لديهم مشاكل سمعية، وتتم عملية سماع الأصوات عبر سلسة من العمليات التي تمر بعضيات سمعية متخصصة، وفي حال حدوث أي مشكلات صحية في الأذن فإن ذلك سيؤدي إلى التأثير على حاسة السمع، والحد من القدرة على تمييز الأصوات بوضوح، ويعد التهاب غضروف الأذن من المشكلات الصحية الشائعة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التهاب غضروف الأذن. معلومات عن التهاب غضروف الأذن فيما يلي بعض المعلومات عن التهاب غضروف الأذن: يعرف غضروف الأذن على أنه كتلة من الغضروف التي يغطيها الجلد، والتي تسمى أيضًا بصيوان الأذن، ويحدث التهاب غضروف الأذن في النسيج الغضروفي، وقد تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى إحداث تلف في هذا النسيج. تعد الأذن الخارجية من أكثر الأعضاء الغضروفية التي يحدث فيها الالتهاب الغضروفي، ويتشر هذا النوع هذا النوع من الالتهابات بين الرجال والنساء على حد سواء، كما تتعد الفئات العمرية التي يمكن أن تصاب بهذا المرض. يظهر التهاب غضروف الأذن عن شكل نوبات متكررة الحدوث من الألم الحاد في منطقة الإصابة، من وجود بعض الاحمرار والانتفاخات في منطقة الإصابة. كلما زادت حدة الإصابة بهذا النوع من الالتهابات، زادت كمية التشوه التي يمكن أن يتعرض لها غضروف الأذن. يتم علاج هذا النوع من الالتهابات من خلال مراجعة الطبيب المختص، وصرف الأدوية المضادة للالتهابات، وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أدوية تعمل على تثبيط الجهاز المناعي للتخفيف من حدة الالتهابات في غضروف الأذن. يحدث هذا النوع من الالتهابات نتيجة للأسباب التالية: التقدم في السن: وهو من الأسباب الهامة التي تؤدي إلى الإصابة به، وترتفع نسبة الإصابة كلما تقدم الإنسان في العمر. التعرض للإصابات المباشرة على الغضروف. إجراء عمليات جراحية في منطقة الأذن. ممارسة الرياضات التي تعتمد على الالتحامات البدنية، والضربات المباشرة. الإصابة بأمراض سيولة الدم، والتي ينتج عنها حدوث النزيف في الغضروف الأذني. وجود الخراج في منطقة الأذن. الإصابة بالالتهابات الصديدية التي تؤثر على غضروف الأذن. أعراض الإصابة بالتهاب غضروف الأذن يظهر على المصاب بمرض التهاب غضروف الأذن العديد من الأعراض والتي من أهمها ما يلي: الشعور بألم حاد في منطقة الأذن يزداد عند لمس الأذن. ارتفاع درجة حرارة الجسم. التأثير على حاسة السمع من خلال الإصابة بنقص السمع التوصيلي. حدوث تورمات في السطح الخارجي لغضروف الأذن. انتشار الاحمرار على الأذن المختلط بزرقة. المراجع:  1

معلومات عن التهاب غضروف الأذن

معلومات عن التهاب غضروف الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: 6 مارس، 2018

الأذن

تعد الأذن من أهم الأعضاء الموجودة في جسم الإنسان، فهي العضو الحسي المسؤول عن السمع، حيث بواسطتها يستطيع الإنسان أن يميز الأصوات، وأن يفهم الخطاب الشفهي، ويحلله، ويبدي ردة فعل مناسبة تجاهه، ويمكن ملاحظة هذه الأهمية من خلال وجود بعض الأشخاص الذين لديهم مشاكل سمعية، وتتم عملية سماع الأصوات عبر سلسة من العمليات التي تمر بعضيات سمعية متخصصة، وفي حال حدوث أي مشكلات صحية في الأذن فإن ذلك سيؤدي إلى التأثير على حاسة السمع، والحد من القدرة على تمييز الأصوات بوضوح، ويعد التهاب غضروف الأذن من المشكلات الصحية الشائعة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التهاب غضروف الأذن.

معلومات عن التهاب غضروف الأذن

فيما يلي بعض المعلومات عن التهاب غضروف الأذن:

  • يعرف غضروف الأذن على أنه كتلة من الغضروف التي يغطيها الجلد، والتي تسمى أيضًا بصيوان الأذن، ويحدث التهاب غضروف الأذن في النسيج الغضروفي، وقد تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى إحداث تلف في هذا النسيج.
  • تعد الأذن الخارجية من أكثر الأعضاء الغضروفية التي يحدث فيها الالتهاب الغضروفي، ويتشر هذا النوع هذا النوع من الالتهابات بين الرجال والنساء على حد سواء، كما تتعد الفئات العمرية التي يمكن أن تصاب بهذا المرض.
  • يظهر التهاب غضروف الأذن عن شكل نوبات متكررة الحدوث من الألم الحاد في منطقة الإصابة، من وجود بعض الاحمرار والانتفاخات في منطقة الإصابة.
  • كلما زادت حدة الإصابة بهذا النوع من الالتهابات، زادت كمية التشوه التي يمكن أن يتعرض لها غضروف الأذن.
  • يتم علاج هذا النوع من الالتهابات من خلال مراجعة الطبيب المختص، وصرف الأدوية المضادة للالتهابات، وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى أدوية تعمل على تثبيط الجهاز المناعي للتخفيف من حدة الالتهابات في غضروف الأذن.
  • يحدث هذا النوع من الالتهابات نتيجة للأسباب التالية:
  1. التقدم في السن: وهو من الأسباب الهامة التي تؤدي إلى الإصابة به، وترتفع نسبة الإصابة كلما تقدم الإنسان في العمر.
  2. التعرض للإصابات المباشرة على الغضروف.
  3. إجراء عمليات جراحية في منطقة الأذن.
  4. ممارسة الرياضات التي تعتمد على الالتحامات البدنية، والضربات المباشرة.
  5. الإصابة بأمراض سيولة الدم، والتي ينتج عنها حدوث النزيف في الغضروف الأذني.
  6. وجود الخراج في منطقة الأذن.
  7. الإصابة بالالتهابات الصديدية التي تؤثر على غضروف الأذن.

أعراض الإصابة بالتهاب غضروف الأذن

يظهر على المصاب بمرض التهاب غضروف الأذن العديد من الأعراض والتي من أهمها ما يلي:

  • الشعور بألم حاد في منطقة الأذن يزداد عند لمس الأذن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التأثير على حاسة السمع من خلال الإصابة بنقص السمع التوصيلي.
  • حدوث تورمات في السطح الخارجي لغضروف الأذن.
  • انتشار الاحمرار على الأذن المختلط بزرقة.

المراجع:  1