مرض الصدفية يعرف مرض الصدفية على أنه أحد أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا، والذي يحدث بسبب تراكم خلايا الجلد على سطح البشرة ما يؤدي إلى تكون قشور فضية اللون مثيرة للحكة، ويتسبب هذا المرض في التأثير على الدورة الحياتية للجلد، وعادة ما يتسم هذا المرض بطول فترة حضانة الجسم له، ولا يمكن أن يتم الشفاء منه بشكل تام، بل يتم الحد من الأعراض الخاصة به، وبآثاره من خلال اتخاذ نمط حياة محدد يقلل من تأثير هذا المرض على الجسم، وهناك العديد من الأمراض التي ترتبط بشكل وثيق بالصدفية، ومن أهمها التهاب المفاصل الصدفي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التهاب المفاصل الصدفي. معلومات عن التهاب المفاصل الصدفي فيما يلي بعض المعلومات الخاصة بهذا النوع من الالتهابات المفصلية: يعرف التهاب المفاصل الصدفي على أنه أحد أنواع التهابات المفاصل والذي يصيب الذين يعانون من مرض الصدفية فقط، والذين تصل نسبتهم إلى 2% من مجمل الناس. يظهر هذا المرض لدى ما نسبته 5-7 % من المصابين بمرض الصدفية، ويكون على شكل نوبات يظهر فيها تفاقم المرض، أو نوبات أخرى تكون أقل حدة، وتزيد فرصة الإصابة بمرض التهاب المفاصل الصدفي لدى من تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. في الوضع الطبيعي يظهر مرض التهاب المفاصل الصدفي بعد الإصابة بمرض الصدفية، وتشكل هذه الحالة ما نسبته 70% من مجمل حالات الإصابة بهذا النوع من الالتهابات المفصلية، وهناك حالات تتزامن فيها الإصابة بالصدفية مع مرض الالتهاب المفصلي، وتشكل هذه الحالة ما نسبته 15% من المصابين، وقد تحدث الإصابة بالالتهاب المفصلي قبل حدوث الإصابة بالصدفية لكن في حالات قليلة ومحدودة. أشكال التهاب المفاصل الصدفي قد ينتج عن الإصابة بهذا المرض المفصلي أحد الأنماط التالية: وجود الألم في مفاصل جهة واحدة فقط: وهو أبسط أنماط الإصابة بهذا النوع من الالتهابات، وعادة ما يكون في مفاصل اليدين أو القدمين، وتصاب في هذه الحالة خمسة مفاصل أو أقل من ذلك من جهة واحدة. وجود الألم في مفاصل الجهتين: وهو أكثر أنماط هذا المرض انتشارًا وتكثر الإصابة به لدى النساء بنسبة أكثر من الرجال، ويصيب عادة خمسة مفاصل أو أكثر من كلا جهتي الجسم. وجود الألم في مفاصل اليدين والقدمين: وهو من أكثر أنماط هذا المرض ندرة، ويشيع لدى الرجال أكثر من النساء، ويصيب المفاصل الصغيرة التي تكون قريبة من الأظافر. وجود ألم العمود الفقري: وهو أحد أشكال الإصابة بهذا المرض، ويكون الألم هنا متركزًا في منطقة العنق وفي مفاصل أسفل الظهر. الإصابة بالتهاب المفاصل المخرب: وسمي بهذا الاسم بسبب تأثير الإصابة بهذا النمط على شكل اليدين بشكل تدريجي مع مرور الوقت، حيث ينتج عن الإصابة به إحداث تدمير في العظام الصغيرة لليد، ويصيب فئة قليلة من الناس، ويمكن السيطرة عليه علاجيًا في مراحل مبكرة منه. المراجع:  1

معلومات عن التهاب المفاصل الصدفي

معلومات عن التهاب المفاصل الصدفي

بواسطة: - آخر تحديث: 12 فبراير، 2018

مرض الصدفية

يعرف مرض الصدفية على أنه أحد أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا، والذي يحدث بسبب تراكم خلايا الجلد على سطح البشرة ما يؤدي إلى تكون قشور فضية اللون مثيرة للحكة، ويتسبب هذا المرض في التأثير على الدورة الحياتية للجلد، وعادة ما يتسم هذا المرض بطول فترة حضانة الجسم له، ولا يمكن أن يتم الشفاء منه بشكل تام، بل يتم الحد من الأعراض الخاصة به، وبآثاره من خلال اتخاذ نمط حياة محدد يقلل من تأثير هذا المرض على الجسم، وهناك العديد من الأمراض التي ترتبط بشكل وثيق بالصدفية، ومن أهمها التهاب المفاصل الصدفي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن التهاب المفاصل الصدفي.

معلومات عن التهاب المفاصل الصدفي

فيما يلي بعض المعلومات الخاصة بهذا النوع من الالتهابات المفصلية:

  • يعرف التهاب المفاصل الصدفي على أنه أحد أنواع التهابات المفاصل والذي يصيب الذين يعانون من مرض الصدفية فقط، والذين تصل نسبتهم إلى 2% من مجمل الناس.
  • يظهر هذا المرض لدى ما نسبته 5-7 % من المصابين بمرض الصدفية، ويكون على شكل نوبات يظهر فيها تفاقم المرض، أو نوبات أخرى تكون أقل حدة، وتزيد فرصة الإصابة بمرض التهاب المفاصل الصدفي لدى من تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.
  • في الوضع الطبيعي يظهر مرض التهاب المفاصل الصدفي بعد الإصابة بمرض الصدفية، وتشكل هذه الحالة ما نسبته 70% من مجمل حالات الإصابة بهذا النوع من الالتهابات المفصلية، وهناك حالات تتزامن فيها الإصابة بالصدفية مع مرض الالتهاب المفصلي، وتشكل هذه الحالة ما نسبته 15% من المصابين، وقد تحدث الإصابة بالالتهاب المفصلي قبل حدوث الإصابة بالصدفية لكن في حالات قليلة ومحدودة.

أشكال التهاب المفاصل الصدفي

قد ينتج عن الإصابة بهذا المرض المفصلي أحد الأنماط التالية:

  • وجود الألم في مفاصل جهة واحدة فقط: وهو أبسط أنماط الإصابة بهذا النوع من الالتهابات، وعادة ما يكون في مفاصل اليدين أو القدمين، وتصاب في هذه الحالة خمسة مفاصل أو أقل من ذلك من جهة واحدة.
  • وجود الألم في مفاصل الجهتينوهو أكثر أنماط هذا المرض انتشارًا وتكثر الإصابة به لدى النساء بنسبة أكثر من الرجال، ويصيب عادة خمسة مفاصل أو أكثر من كلا جهتي الجسم.
  • وجود الألم في مفاصل اليدين والقدمين: وهو من أكثر أنماط هذا المرض ندرة، ويشيع لدى الرجال أكثر من النساء، ويصيب المفاصل الصغيرة التي تكون قريبة من الأظافر.
  • وجود ألم العمود الفقري: وهو أحد أشكال الإصابة بهذا المرض، ويكون الألم هنا متركزًا في منطقة العنق وفي مفاصل أسفل الظهر.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل المخربوسمي بهذا الاسم بسبب تأثير الإصابة بهذا النمط على شكل اليدين بشكل تدريجي مع مرور الوقت، حيث ينتج عن الإصابة به إحداث تدمير في العظام الصغيرة لليد، ويصيب فئة قليلة من الناس، ويمكن السيطرة عليه علاجيًا في مراحل مبكرة منه.

المراجع:  1