الدماغ هو العضو الأساسي والمُكون المهم للجهاز العصبي في أجسام العديد من الفقاريات ومفصليات الأرجل كما في العديد من الحشرات ، وجزء قليل من اللافقاريات ورأسيات الأرجل. ويُستعاض عن الأدمغة في باقي اللافقاريات بتجمعات لعقد عصبية. ويُعتبر الدماغ الجزء المسؤول عن جمع المعلومات وتحليلها، ويقوم بإدارة مُعظم أعضاء الجسم. والإنسان كغيره من الكائنات الحية يمتلك دماغ يكون محفوظ داخل جمجمة الرأس. وقد يُصاب بالتهابات أو يتعرض لفيروسات، تؤدي إلى إحداث خلل في وظيفته. وفي هذا المقال سوف نذكر معلومات  عن التهاب الدماغ. نبذة عن الدماغ يتصف الدماغ البشري بأنه على شكل كُرّة هُلاميّة رمادية اللون، تميل في بعض الأحيان إلى اللون الوردي، ويمتد على سطحه الخارجي العديد من النتوءات والأخاديد. ويتألف من المُخ، والمُخيخ، والبصلة السسائية، ومليارات الخلايا العصبية. يبلغ وزن دماغ الإنسان حديث الولادة أقل من نصف كيلو غرام، في حين يصل إلى أقصى وزن له وهو (1.4 كيلو غرام) في سن الست السنوات. أعراض التهاب الدماغ يُمكن تعريف التهاب الدماغ، أنه عبارة عن التهاب يحدث نتيجة لإصابة الدماغ بخمج فيروسي، حيث تكون أعراضه البدائية مُشابهة لأعراض مرض الإنفلونزا من ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، والصدّاع، ومن ثم تبدأ حالة الشخص المُصاب بالتدهور والاضطراب التدريجي، حيث تبدأ عليه ظهور حالات النعاس الشديد، والغيبوبة المُتكررة، ويُمكن تصنيف أعراض المرض إلى مرحلتين، هما: المرحلة الأولية للمرض، وفيها تكون الأعراض مُشابهة لأعراض مرض الأنفلونزا، مثل: الشعور بصداع في الرأس. ارتفاع حرارة الجسم. ألم في المفاصل. الخمول والنعاس الشديد. تكرر الغيبوبة ونقص الوعي الشديد. ولكن هذه الأعراض لا تدوم، وسرعان ما تختفي، وتظهر الأعراض الأساسية للمرض. المرحلة الأساسية للمرض: وفي هذه المرحلة تكون أعراض المرض أكثر وضوحاً، وتتمثل فيما يلي: تقلبات مُفاجئة في الشخصية والسلوك. تيبّس الرقبة. وهن عضلي، وشلل في بعض المناطق. عدم القدرة على النطق. ازدواج في الرؤية. هلوسة وتخليط. أسباب التهاب الدماغ الفيروسية تشمل الأسباب الفيروسية للإصابة بالمرض على ما يلي: فيروس الهربس البسيط (HSV)، وهو نوعان (HSV-1) و (HSV-2). فيروسات الهربس الأخرى، وهي التي تُؤدي إلى زيادة عدد كريات الدم البيضاء المعدية، مثل فيروس " أبشتاين بار". الفيروسات المعوية، مثل فيروس " شلل الأطفال ". الفيروسات المنقولة بالبعوض. الفيروسات المنقولة بالقراد، مثل فيروس " بواسان "، وهو شائع الانتشار في كلٍ من الولايات المُتحدة الأمريكية، وكندا. فيروس داء الكلاب، ويحدث نتيجة عضة حيوان مُصاب. عدوى الأطفال، تُعتبر كلاً من الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية (الحميراء) من مُسببات مرض التهاب الدماغ الثانوي. ولكنّه تندر الإصابة بالمرض نتيجة لهذه الأسباب بسبب كثرة وجود اللقاحات المُضادة لهذه الأمراض. المراجع: 1

معلومات عن التهاب الدماغ

معلومات عن التهاب الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2018

الدماغ

هو العضو الأساسي والمُكون المهم للجهاز العصبي في أجسام العديد من الفقاريات ومفصليات الأرجل كما في العديد من الحشرات ، وجزء قليل من اللافقاريات ورأسيات الأرجل. ويُستعاض عن الأدمغة في باقي اللافقاريات بتجمعات لعقد عصبية. ويُعتبر الدماغ الجزء المسؤول عن جمع المعلومات وتحليلها، ويقوم بإدارة مُعظم أعضاء الجسم. والإنسان كغيره من الكائنات الحية يمتلك دماغ يكون محفوظ داخل جمجمة الرأس. وقد يُصاب بالتهابات أو يتعرض لفيروسات، تؤدي إلى إحداث خلل في وظيفته. وفي هذا المقال سوف نذكر معلومات  عن التهاب الدماغ.

نبذة عن الدماغ

  • يتصف الدماغ البشري بأنه على شكل كُرّة هُلاميّة رمادية اللون، تميل في بعض الأحيان إلى اللون الوردي، ويمتد على سطحه الخارجي العديد من النتوءات والأخاديد. ويتألف من المُخ، والمُخيخ، والبصلة السسائية، ومليارات الخلايا العصبية.
  • يبلغ وزن دماغ الإنسان حديث الولادة أقل من نصف كيلو غرام، في حين يصل إلى أقصى وزن له وهو (1.4 كيلو غرام) في سن الست السنوات.

أعراض التهاب الدماغ

يُمكن تعريف التهاب الدماغ، أنه عبارة عن التهاب يحدث نتيجة لإصابة الدماغ بخمج فيروسي، حيث تكون أعراضه البدائية مُشابهة لأعراض مرض الإنفلونزا من ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، والصدّاع، ومن ثم تبدأ حالة الشخص المُصاب بالتدهور والاضطراب التدريجي، حيث تبدأ عليه ظهور حالات النعاس الشديد، والغيبوبة المُتكررة، ويُمكن تصنيف أعراض المرض إلى مرحلتين، هما:

  1. المرحلة الأولية للمرض، وفيها تكون الأعراض مُشابهة لأعراض مرض الأنفلونزا، مثل:
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • ارتفاع حرارة الجسم.
  • ألم في المفاصل.
  • الخمول والنعاس الشديد.
  • تكرر الغيبوبة ونقص الوعي الشديد.

ولكن هذه الأعراض لا تدوم، وسرعان ما تختفي، وتظهر الأعراض الأساسية للمرض.

  1. المرحلة الأساسية للمرض: وفي هذه المرحلة تكون أعراض المرض أكثر وضوحاً، وتتمثل فيما يلي:
  • تقلبات مُفاجئة في الشخصية والسلوك.
  • تيبّس الرقبة.
  • وهن عضلي، وشلل في بعض المناطق.
  • عدم القدرة على النطق.
  • ازدواج في الرؤية.
  • هلوسة وتخليط.

أسباب التهاب الدماغ الفيروسية

تشمل الأسباب الفيروسية للإصابة بالمرض على ما يلي:

  • فيروس الهربس البسيط (HSV)، وهو نوعان (HSV-1) و (HSV-2).
  • فيروسات الهربس الأخرى، وهي التي تُؤدي إلى زيادة عدد كريات الدم البيضاء المعدية، مثل فيروس ” أبشتاين بار”.
  • الفيروسات المعوية، مثل فيروس ” شلل الأطفال “.
  • الفيروسات المنقولة بالبعوض.
  • الفيروسات المنقولة بالقراد، مثل فيروس ” بواسان “، وهو شائع الانتشار في كلٍ من الولايات المُتحدة الأمريكية، وكندا.
  • فيروس داء الكلاب، ويحدث نتيجة عضة حيوان مُصاب.
  • عدوى الأطفال، تُعتبر كلاً من الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية (الحميراء) من مُسببات مرض التهاب الدماغ الثانوي. ولكنّه تندر الإصابة بالمرض نتيجة لهذه الأسباب بسبب كثرة وجود اللقاحات المُضادة لهذه الأمراض.

المراجع: 1