التهاب الحويضة والكلية التهابات الحويضة والكلية مرض يصيب الجهاز التناسلي نتيجة تلوث بكتيري في أنسجة الكلى  والقنوات البولية، حيث تباغت تلك البكتريا الغشاء المخاطي للمعدة لتسري في الدم أو تتكاثر عند فتحة الحالب ثم تتسرب إلى المثانة، وتستطيع تلك البكتيريا أن تؤثر على الجهاز البولي من خلال طرح مجموعة من السموم تذيب بها جدار الكلى، ويصيب هذا المرض جميع الفئات العمرية دون استثناء حيث يصيب الأطفال بندبة وضرر دائم يستمر حتى فترة طويلة من الزمن، وينتشر التهاب الحويضة والكلية عند الرجال المصابين بالبروستاتا والتهاب الإحليل، ويُشخص المصاب  حسب حالته إن كان الالتهاب بسيطًا أو معقدًا خاصةً إن كان المريض في سن متأخرة أو مصابًا بمرض السكري. تشخيص التهاب الحويضة والكلية القيام بالفحص السريري عن طريق إجراء تحليل البول. ظهور نتيجة ايجابية مع الكريات البيض تعني وجود التهاب بالمسالك البولية أما إن كانت متفاعلة مع النتريت فهذا يعني وجود بكتيريا. إجراء زراعة للبول مع زراعة جرثومية للبدء بعملية العلاج. القيام بصورة أمواج صوتية للمسالك البولية والمثانة. الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الحويضة والكلية مجموعة من البكتيريا مثل القولونية والعنقودية والمبيضات الفيروسية. وجود التهابات داخلية على اختلاف موقعها مثل التهاب اللوزتين والالتهابات الصدرية والقرمزية. اضطرابات الدورة الدموية. أمراض مثل السكري. ضعف في الجهاز المناعي. أعراض التهاب الحويضة والكلية الإصابة بالحمى والقشعريرة. مشاكل في عملية إخراج البول من الجسم. رائحة البول تكون مثيرة للغثيان. آلام في الظهر عند التجويفات القطنية. حرقة عند إخراج البول. الإحساس بالتعب والإرهاق. فقدان الشهية ونزول في الوزن. الغثيان والتقيؤ. زيادة نسبة التعرق. عدم انتظام في دقات القلب. صداع مستمر. التحسس في الخاصرتين. علاج التهاب الحويضة والكلى إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد للأطفال والرضع عند ظهور آثار المرض الشديدة عليهم. حبوب المضاد عن طريق الفم مثل Aminoglycosides وGentamicin وCefazoline. تزويد المريض بمسكنات الألم حتى يستطيع تحمل بعض الأعراض. العمل الجراحي لإزالة سبب عدم تدفق البول الناتج عن التهاب الحويضة والكلى كإزالة الأورام والكتل الناجمة عن الالتهاب. اتباع نظام غذائي بعيد عن التوابل والبهارات والأغذية المعلبة والقهوة واللحوم التي تحتوي الدهون كاللحوم المدخنة. الوقاية من التهاب الحويضة والكلى علاج كل أنواع الالتهابات الموجودة في الجسم كالتهاب اللوزتين والشعب الهوائية. القضاء على الرمل والحصى إن وجدت في الجهاز البولي. الالتزام بالنظافة الشخصية خاصة عند النساء. شرب كميات كبيرة من المياه للقضاء على أي مسبب لوجود التهاب الكلى. تناول الخضار والفاكهة والحبوب والأسماك. المراجع:  1

معلومات عن التهاب الحويضة والكلية

معلومات عن التهاب الحويضة والكلية

بواسطة: - آخر تحديث: 22 يناير، 2018

التهاب الحويضة والكلية

التهابات الحويضة والكلية مرض يصيب الجهاز التناسلي نتيجة تلوث بكتيري في أنسجة الكلى  والقنوات البولية، حيث تباغت تلك البكتريا الغشاء المخاطي للمعدة لتسري في الدم أو تتكاثر عند فتحة الحالب ثم تتسرب إلى المثانة، وتستطيع تلك البكتيريا أن تؤثر على الجهاز البولي من خلال طرح مجموعة من السموم تذيب بها جدار الكلى، ويصيب هذا المرض جميع الفئات العمرية دون استثناء حيث يصيب الأطفال بندبة وضرر دائم يستمر حتى فترة طويلة من الزمن، وينتشر التهاب الحويضة والكلية عند الرجال المصابين بالبروستاتا والتهاب الإحليل، ويُشخص المصاب  حسب حالته إن كان الالتهاب بسيطًا أو معقدًا خاصةً إن كان المريض في سن متأخرة أو مصابًا بمرض السكري.

تشخيص التهاب الحويضة والكلية

  • القيام بالفحص السريري عن طريق إجراء تحليل البول.
  • ظهور نتيجة ايجابية مع الكريات البيض تعني وجود التهاب بالمسالك البولية أما إن كانت متفاعلة مع النتريت فهذا يعني وجود بكتيريا.
  • إجراء زراعة للبول مع زراعة جرثومية للبدء بعملية العلاج.
  • القيام بصورة أمواج صوتية للمسالك البولية والمثانة.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الحويضة والكلية

أعراض التهاب الحويضة والكلية

  • الإصابة بالحمى والقشعريرة.
  • مشاكل في عملية إخراج البول من الجسم.
  • رائحة البول تكون مثيرة للغثيان.
  • آلام في الظهر عند التجويفات القطنية.
  • حرقة عند إخراج البول.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق.
  • فقدان الشهية ونزول في الوزن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • زيادة نسبة التعرق.
  • عدم انتظام في دقات القلب.
  • صداع مستمر.
  • التحسس في الخاصرتين.

علاج التهاب الحويضة والكلى

  • إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد للأطفال والرضع عند ظهور آثار المرض الشديدة عليهم.
  • حبوب المضاد عن طريق الفم مثل Aminoglycosides وGentamicin وCefazoline.
  • تزويد المريض بمسكنات الألم حتى يستطيع تحمل بعض الأعراض.
  • العمل الجراحي لإزالة سبب عدم تدفق البول الناتج عن التهاب الحويضة والكلى كإزالة الأورام والكتل الناجمة عن الالتهاب.
  • اتباع نظام غذائي بعيد عن التوابل والبهارات والأغذية المعلبة والقهوة واللحوم التي تحتوي الدهون كاللحوم المدخنة.

الوقاية من التهاب الحويضة والكلى

  • علاج كل أنواع الالتهابات الموجودة في الجسم كالتهاب اللوزتين والشعب الهوائية.
  • القضاء على الرمل والحصى إن وجدت في الجهاز البولي.
  • الالتزام بالنظافة الشخصية خاصة عند النساء.
  • شرب كميات كبيرة من المياه للقضاء على أي مسبب لوجود التهاب الكلى.
  • تناول الخضار والفاكهة والحبوب والأسماك.

المراجع:  1