تعريف التهاب الجلد التماسي Contact Dermatitis يعتبر التهاب الجلد التماسي أو كما يُعرف باسم أكزيما التماس من الأمراض الجلدية التي تكون على شكل اختراق جسم غريب من البيئة المحيطة للجلد، والتسبب بحدوث التهاب فيه، ويوجد نوعان من هذا الالتهاب، الأول هو أكزيما تماس تحسسية "الأرجي"، والثاني هو أكزيما تماس تهيّجية، وهذا النوع لا يوجد تدخل لجهاز المناعة، أما النوع الثاني فإنه يسبب ردة فعل لجهاز المناعة، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن التهاب الجلد التماسي. أسباب وعوامل خطر التهاب الجلد التماسي يوجد أسباب عديدة تؤدي إلى الإصابة بهذا الالتهاب، وهي كما يلي: المعادن: ومن الأمثلة عليها البوتاسيوم والكروم والكوبالت والنيكل، وهذه المعادن توجد في قطع الحلي المقلدة التي ترتديها النساء وفي المنظفات الكيميائية وفي الأزرَّة والأبازيم المعدنية التي تستخدم في الملابس، إذ أن استخدامها يسبب حدوث التهاب الجلد التماسي في اليدين. المواد المطاطية: من الأمثلة عليها المواد المطاطية العادية والمصاصات والقفازات، إذ أن المواد التي يُصنع منها المطاط سبب الإصابة بهذا الالتهاب. المواد الحافظة: من الأمثلة عليها المواد المستخدمة في تصنيع مواد التجميل والمواد التي تفرز الفورمالدهيد والبراين ومادة الكانون. المضادات الحيوية: تشمل المضادات الحيوية التي تحتوي على بعض المركبات مثل نيومتسين الذي يسبب التهاب الجلد التماسي. العطور: تسبب الإصابة بالتهاب الجلد التماسي التحسسي، وهذا يشمل جميع العطور الأساسية المعروفة. مادة بينزوكائين (Benzocaine): هي مادة حافظة يستخدمها أطباء الأسنان. بعض المواد الكيميائية اللاصقة التي تدخل ضمن المواد الكيميائية المعروفة باسم Epoxy resin. النباتات: تسبب بعض النباتات الإصابة بهذه الحالة. مستحضرات هيبوالرجينيك. صبغات الشعر: يمكن لصبغات الشعر الكيميائية التسبب بهذه الحالة. علاج التهاب الجلد التماسي تكون الأعراض على شكل احمرار وتهيج وطفح جلدي يحتوي على خويصلات مائية وحكة في الجلد، ويهدف العلاج إلى التخفيف من هذه الأعراض، أما أهم طرق العلاج ما يلي: أهم طرق المعالجة في هذا النوع من الالتهاب هو الوقاية، واتباع الإرشادات اللازمة التي تمنع الاقتراب من المسببات، إذ يقوم الطبيب بتحذير المصاب من جميع المواد والأشياء التي تسبب حدوث الالتهاب. يكون العلاج بوضع الكريمات الجلدية التي تتكون من الستيرويدات (steroids)، بالإضافة إلى تناول أقراص دوائية مضادة للهستامين لعلاج ردات الفعل التحسسية، وتناول مضادات الالتهاب المختلفة. إذا كانت حالة المريض مستعصية، يتم اللجوء إلى العلاج بإعطاء المريض أقراص الستيرويدات عن طريق الفم، أي الكورتيزون، على الرغم من الآثار الجانبية الكثيرة لاستخدام هذا العلاج.

معلومات عن التهاب الجلد التماسي

معلومات عن التهاب الجلد التماسي

بواسطة: - آخر تحديث: 19 مارس، 2018

تعريف التهاب الجلد التماسي Contact Dermatitis

يعتبر التهاب الجلد التماسي أو كما يُعرف باسم أكزيما التماس من الأمراض الجلدية التي تكون على شكل اختراق جسم غريب من البيئة المحيطة للجلد، والتسبب بحدوث التهاب فيه، ويوجد نوعان من هذا الالتهاب، الأول هو أكزيما تماس تحسسية “الأرجي”، والثاني هو أكزيما تماس تهيّجية، وهذا النوع لا يوجد تدخل لجهاز المناعة، أما النوع الثاني فإنه يسبب ردة فعل لجهاز المناعة، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن التهاب الجلد التماسي.

أسباب وعوامل خطر التهاب الجلد التماسي

يوجد أسباب عديدة تؤدي إلى الإصابة بهذا الالتهاب، وهي كما يلي:

  • المعادن: ومن الأمثلة عليها البوتاسيوم والكروم والكوبالت والنيكل، وهذه المعادن توجد في قطع الحلي المقلدة التي ترتديها النساء وفي المنظفات الكيميائية وفي الأزرَّة والأبازيم المعدنية التي تستخدم في الملابس، إذ أن استخدامها يسبب حدوث التهاب الجلد التماسي في اليدين.
  • المواد المطاطية: من الأمثلة عليها المواد المطاطية العادية والمصاصات والقفازات، إذ أن المواد التي يُصنع منها المطاط سبب الإصابة بهذا الالتهاب.
  • المواد الحافظة: من الأمثلة عليها المواد المستخدمة في تصنيع مواد التجميل والمواد التي تفرز الفورمالدهيد والبراين ومادة الكانون.
  • المضادات الحيوية: تشمل المضادات الحيوية التي تحتوي على بعض المركبات مثل نيومتسين الذي يسبب التهاب الجلد التماسي.
  • العطور: تسبب الإصابة بالتهاب الجلد التماسي التحسسي، وهذا يشمل جميع العطور الأساسية المعروفة.
  • مادة بينزوكائين (Benzocaine): هي مادة حافظة يستخدمها أطباء الأسنان.
  • بعض المواد الكيميائية اللاصقة التي تدخل ضمن المواد الكيميائية المعروفة باسم Epoxy resin.
  • النباتات: تسبب بعض النباتات الإصابة بهذه الحالة.
  • مستحضرات هيبوالرجينيك.
  • صبغات الشعر: يمكن لصبغات الشعر الكيميائية التسبب بهذه الحالة.

علاج التهاب الجلد التماسي

تكون الأعراض على شكل احمرار وتهيج وطفح جلدي يحتوي على خويصلات مائية وحكة في الجلد، ويهدف العلاج إلى التخفيف من هذه الأعراض، أما أهم طرق العلاج ما يلي:

  • أهم طرق المعالجة في هذا النوع من الالتهاب هو الوقاية، واتباع الإرشادات اللازمة التي تمنع الاقتراب من المسببات، إذ يقوم الطبيب بتحذير المصاب من جميع المواد والأشياء التي تسبب حدوث الالتهاب.
  • يكون العلاج بوضع الكريمات الجلدية التي تتكون من الستيرويدات (steroids)، بالإضافة إلى تناول أقراص دوائية مضادة للهستامين لعلاج ردات الفعل التحسسية، وتناول مضادات الالتهاب المختلفة.
  • إذا كانت حالة المريض مستعصية، يتم اللجوء إلى العلاج بإعطاء المريض أقراص الستيرويدات عن طريق الفم، أي الكورتيزون، على الرغم من الآثار الجانبية الكثيرة لاستخدام هذا العلاج.